السبت 17-08-2019 15:35:08 م
6 سنوات على 11 سبتمبر..والحرب التي ضلت طريقها
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 11 سنة و 11 شهراً و يومين
الخميس 13 سبتمبر-أيلول 2007 09:54 ص
قبل ست سنوات، في الحادي عشر من سبتمبر – ايلول 2001، أعلنت الأدارة الأميركية الحرب على الأرهاب. تلقت القوة العظمى الوحيدة في العالم يوم ذاك ضربة لم تكن تتصور أن أحداً يمكن أن يتجرأ على توجيهها لها، وذلك عندما هاجم أنتحاريو "القاعدة" واشنطن ونيويورك ودمروا ناطحتي السحاب في مركز التجارة العالمي وقسماً من البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية).
كانت الحصيلة لهذا العمل الأرهابي نحو ثلاثة آلاف قتيل. المضحك المبكي أن ثمة بين العرب حالياً من لا يزال يؤمن بنظرية المؤامرة رافضاً الأعتراف بأن "القاعدة" بزعامة أسامة بن لادن وراء الكارثة التي حلت بالولايات المتحدة والتي أنتهت كارثة على العرب يخشى ألا تقوم لهم قائمة من بعدها. بدأ مسلسل الأحداث بنيويورك وواشنطن، لكنه ما لبث أن أمتد في أتجاه أفغانستان والعراق بما أدى الى اقامة توازن أقليمي جديد يستند الى معطيات أقليمية لا يزال من المبكر تحديدها بدقة. يظل أبرز هذه المعطيات من دون أدنى شك الوضع العراقي. هناك دولة عربية أسمها العراق تغيرت طبيعتها بشكل جذري جراء ما تسميه الولايات المتحدة الحرب على الأرهاب. تغيرت طبيعة العراق الى درجة لم يعد معروفاً هل لا يزال دولة عربية، هل يظل موحداً، هل ستظل هناك دولة أسمها العراق؟ ولكن يبقى ما هو أبعد من ذلك كله، أي السؤال الذي بات على كل شفة ولسان وهو هل صار العالم أكثر أمناً وأماناً بعد بدء الحرب الأميركية على الأرهاب أم أن هذه الحرب صبت في خدمة مشروع أسامة بن لادن الهادف الى نشر حال من عدم الأستقرار في كل المنطقة وحتى داخل الولايات المتحدة وأوروبا؟
من الواضح أن الادارة الأميركية أدارت الحرب على الأرهاب بطريقة أرتدت عليها وهي أفادت كل القوى الساعية الى زعزعة الأستقرار في المنطقة بما يدعو الى طرح تساؤلات جدية في شأن ما تحقق بعد ست سنوات من أحداث الحادي عشر من سبتمبر. بات في الأمكان الحديث الآن عن تغلغل "القاعدة" في أماكن لم يكن هذا التنظيم الأرهابي موجوداً فيها بقوة في الماضي كالعراق مثلاً. أكثر من ذلك، بات في استطاعة الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الأعلان صراحة أن بلاده قادرة على ملء "الفراغ" الذي يمكن أن يترتب على الانسحاب الأميركي من العراق. وهذا يعني بكل بساطة أن ايران على أستعداد لأرسال قوات الى العراق لتحل مكان قوات الأحتلال الأميركية بعدما أكتفت، الى الآن، بارسال عناصر لدعم ميليشيات الأحزاب الشيعية الكبيرة. وتكمن المفارقة في أنه لم يصدر أي رد عن أي مسؤول عراقي على كلام أحمدي نجاد كما لو أنه يتعلق ببلد آخر تنوي ايران ارسال قوات اليه نتيجة الفشل الأميركي.. وكأن العراق غير معني لا من قريب ولا من بعيد بكلام الرئيس الايراني!
لا بد من النظر الى المنطقة ككل للتأكد من مدى تراجع الوضع العربي عموماً نتيجة الحرب الأميركية على الارهاب، أقله الى الآن. لقد تحول الانتقام من أسامة بن لادن ومن لف لفه الى انتقام أميركي من العرب عموماً وليس من التطرف والمتطرفين. الدليل على ذلك، أنه في ظل الحرب الأميركية على العراق، تصاعدت الأنقسامات المذهبية على نحو حاد لم تشهد المنطقة مثيلا له وذلك بعد تحول الأحتلال الأميركي للعراق الى انتصار ايراني راحت طهران تستخدمه في عملية مد نفوذها في المنطقة. أعتمدت ايران في ذلك على المذهبية حيث وجدتها صالحة لخدمة مآربها، كما الحال في العراق، وعلى النقمة لدى المسلمين عموماً من السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة حيث أكثرية سنية ساحقة، كما الحال في فلسطين.
بعد ست سنوات على أحداث الحادي عشر من سبتمبر، هناك عملية نهش ذات طابع يومي للجسد العربي الى حد أنه يمكن القول أن السياسة الأميركية المتبعة صبت على نحو مباشر في تمزيق المنطقة وتفتيتها. ومتى نظرنا من بعد الى المشهد الشرق أوسطي، نرى بكل بساطة أن السحر ينقلب على الساحر مرة أخرى. حصل ذلك في العام 2001 عندما أنقلب أسامة بن لادن ونظام "طالبان" في أفغانستان على الذين صنعوهما، أي على الولايات المتحدة. صنعت الأستخبارات الأميركية بن لادن لمحاربة السوفيات في أفغانستان، ثم دعمت حكم "طالبان" الظالم والظلامي بحجة أن المهم أن تكون أفغانستان آمنة وممراً لأنابيب النفط في المنطقة. أرادت أميركا بكل بساطة تجاوز الأراضي الروسية في عملية تصدير النفط الذي مصدره حقول جمهوريات آسيا الوسطى.. الى أن أكتشفت حقيقة "طالبان" والدور الذي لعبته في ايواء أسامة بن لادن وتنظيمه!
 يحصل الشيء ذاته الآن عندما لا يستفيد سوى المتطرفين من الحرب الأميركية على الارهاب. لا انتعاش سوى للتطرف والمتطرفين من كل المشارب والمنابت. صار الاستثمار في التطرف ذا مردود سياسي في كل زاوية من المنطقة العربية. والواضح أن العراق ليس المكان الوحيد الذي وجدت فيه "القاعدة" ملجأ آمناً بفضل ما أرتكبه الأميركيون من فظاعات في هذا البلد، بل أن الحرب التي تشنها الدولة العظمى على الارهاب، شجعت اسرائيل على ممارسة سياسية أقل ما يمكن أن توصف به أنها ذروة الارهاب. هل هناك ارهاب أسوأ من ذلك الذي تمارسه الدول، خصوصا تلك التي تسعى الى مصادرة حقوق شعب آخر وتكريس الاحتلال لأرضه كما يحصل في فلسطين؟
كانت أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 مناسبة كي يلتقط العرب أنفاسهم ويطرحوا على ذاتهم الأسئلة الحقيقية بما في ذلك أي برامج تربوية متبعة في المدارس التي يذهب اليها أولادهم؟ ولماذا كان هناك بين الأرهابيين التسعة عشر الذين نفذوا ما سمّاه أسامة بن لادن وأيمن الظواهري "غزوتي واشنطن ونيويورك" خمسة عشر سعودياً؟ لكن السياسة الأميركية لم تعط العرب الفرصة للتفكير في أوضاعهم. جاء احتلال العراق ليخلط كل الأوراق في المنطقة. وجاء الاستغلال الاسرائيلي الذي لا حدود له للحرب على الارهاب لزيادة نقمة كل من لديه أعتراض على السياسة الأميركية في المنطقة.
أدت الحرب الأميركية على الارهاب الى نتائج عكسية. تعمدت ادارة بوش الابن من حيث تدري أو لا تدري تشجيع كل من له علاقة بالارهاب من قريب أو بعيد. أستطاعت "طالبان" اعادة تنظيم صفوفها بعد تحول التركيز الأميركي من أفغانستان الى العراق. ما هو أسوأ من ذلك أن "طالبان" أظهرت وتظهر كل يوم انها موجودة في مناطق باكستانية معينة وأنها لن تدع باكستان برويز مشرف ترتاح. أما في العراق، فحدث ولا حرج. هناك حرب أهلية دائرة في البلد وهناك أنقسام مذهبي عميق ليس معروفا هل سيظل محصوراً بالعراق، أم سيمتد الى مناطق أخرى. انقسام أمتد بالفعل الى لبنان. وهناك وضع مأساوي في فلسطين ما دامت اسرائيل تصر، في غياب أي تدخل أميركي جدّي من أجل العودة الى المفاوضات، على وضع كل العراقيل في اتجاه تسوية معقولة ومقبولة توفر حدا أدنى من الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
هل العالم أكثر أماناً بعد ست سنوات على بدء الحرب الأميركية على الارهاب؟ الجواب أن هذه الحرب ضلت هدفها. الارهاب في أحسن أحواله من أفغانستان، الى العراق، الى سوريا، كل ما يمكن قوله هو التساؤل هل الادارة الأميركية الحالية مع الارهاب أو ضده ما دامت خلقت كل الظروف التي تساعد في انتشاره ونموه!
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرشهر التوبة والغفران
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/عبد الرحمن الراشدهل فقدت أشرطة بن لادن سحرها؟
كاتب/عبد الرحمن الراشد
الإصلاحات الاقتصادية.. نجاحات متواصلة!
محمد عبدالله حميد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمن يلعب بالرماد يعمي عيونه!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد