الجمعة 23-08-2019 16:11:21 م
بطاقة عيد إلى عدن
بقلم/ كاتب/أحمد الحبيشي
نشر منذ: 12 سنة و 7 أشهر و 23 يوماً
الخميس 28 ديسمبر-كانون الأول 2006 02:55 م
أنتِ أيتها الطالعة من بين الأشواق الحرّى.. المتدثرة بالتعب المكابر.. الحاملة قلباً أخضر نحسبه بعضاً من النقاء في زمنٍ يصارع التلوث والتوتر.
أنتِ أيتها المتوهجة بنار الرغبة المسافرة إلى مدائن الأحلام الكبرى.. والاختيارات العظمى.. الزاحفة إلى عوالم الدهشة وأزمنة التحولات.
إنني انحاز إليك راضياً مرضياً.. وأعلن على رؤوس الأشهاد : أنّك الانتماء مهما كان حصارك ، وأنّك الفرح مهما اشتدت أوجاعك .. وأنّك الوعد مهما ارتعشت أعاصيرك.
وأنا .. من أنا؟
قد أكون واحداً من الذين هام بهم الاقتفاء الطويل على صراطك المثقل بالآلام والمواجع.. واستهاموا ببروق مزنك الحبلى بالغيوث.
وقد أكون واحداً من الذين أرهقتهم الأشواق، فاستعجلوا الوقت كيما يتوارى عنهم حصار الزمان والمكان.
أنا إذن عاشق ملتاع، ومشتاق متوتر.. وبين لوعة العشق، وحرارة الشوق ، أمضي إليك وتأتين إليّ.. وعندما التقيك، يتعمق اختياري لوجهك الذي استعاد بهاءه... ويقوى انحيازي إلى عينيك المتوحدتين بإشراقات التجدد.
قولي لمن يريد أن يسرق منك الأحلام ، ولمن يريد أن ينزع عنك الخصوبة : هو ذا طريقنا الذي لا تبدو له نهاية مهما كانت تعرجاته والتواءاته.. هو ذا إصرارنا الباقي، بعد أن نفضنا عنه غبار الأسفار وأوجاع السنين الخوالي، وأزحنا من طريقه حواجز الاستلاب، ورفعناه فوق هامات الاحتمال.
هو ذا اختيارنا الذي لا رجعة عنه.. ولا اغتراب فيه ولا مساومة به.. فلنرفع عالياً صوتنا الأبقى، واحتمالنا الأقوى .. ولنواصل معاً بداياتنا الكبرى في كل وصال يأتي ويتجدد.
عندما أهفو إليك أشعر وكأنني أمارس خبرة الذين كنت ِ في حضورهم الحلم .. وكانوا التجربة في أشواقهم إليك.. وأحس بأنّ لهم دبيباً في العظام .. وامتلاء في الوجدان.. وحضوراً في ذاكرة الزمان والمكان.
وحينما ينتفض الوقت معلناً وصول فارس رياحك وأنوائك.. يمتد مخاضك المعطاء مستحضراً خبرة كل الحالمين، وأوجاع كل العشاق، وهموم كل المسافرين.
أما ترين – والحال كذلك - إنني لست وحيداً.
وأنت .. لست وحيدة أيضاً.. فما من حلمٍ إلا وكان لك فيه موكب بين المنازل والشوارع والورى.. وما من أثر تتركينه في حضور اليقظة، إلا وصار بريقاً في العيون، وأغاني على الشفاه، ونقوشاً في القلوب، وإصراراً على ممارسة الانتماء.
هكذا أنت .. نهر يتسع في لجة العشق.. وتيارٌ باردٌ يمتد بين الجراح.. وضوء يتسامق فوق الرياح ، وطفولة توزع البراءة.
هكذا أنت.. حرية كالحلم ، كالفضاء.. حياةٌ كالخبر، كالعشق.. كالمعتقد.. وشاهدٌ كالأفق ، كالوطن.
ولأنّك كذلك.. فإني أحيا بالانحياز إليك.. وازداد توحداً بظلال طيوفك الثرّة، وأنفاسك الحرّى.
ولأنّك كذلك.. فإني لا أخاف الخوف.. ولا أنبهر بالصولجان، ولا أضعف أمام طلول الجراح.
وعلى هذا الطريق ، تكون دهشتنا أكثر خصوبة ً.. ويولد لقاؤنا أكثر تجدداً ، وأقوى انتماءً وأجمل وصالاً.
كلمة  26 سبتمبرالحل الصائب!
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد