السبت 23-11-2019 04:50:17 ص
زيارات هامة لقائد استثنائي
بقلم/ كاتب/ناصر الخذري
نشر منذ: 5 أشهر و 17 يوماً
الخميس 06 يونيو-حزيران 2019 07:56 م


اطلالة جديدة هذه المرة لوزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي الذي ظهر في اوساط المرابطين بعد ان ترجل من عربته العسكرية المكشوفة في جبهة صحراء الاجاشر المترامية الاطراف ليتفقد احوالهم ويبارك لهم بالانتصارات التي تحققت في الاجاشر وخب والشعف تزامنا مع احتفالات شعبنا وقواته المسلحة بعيد الفطر المبارك .. زيارة هامة حملت العديد من الدلالات الواضحة والرسائل الهامة للعالم بشكل عام وللعدو بشكل خاص بان الشعب اليمني وقواته المسلحة وقيادته السياسية والعسكرية العليا أصبحوا اليوم وفي العام الخامس من الثبات والصمود اكثر قوة وتماسكا ولن تنال من ارادتهم وعزيمتهم تهديدات العدوان وجرائمه الوحشية بل زادتهم عزيمة وإصرارا على مواصلة النضال والكفاح المستمر بكل الوسائل المتاحة والممكنة حتى يتحرر كل مكان دنسه الغزاة الجدد .
بقدر ما مثلته زيارات الوزير العاطفي الذي يصول ويجول في مختلف جبهات ومواقع القتال من اهمية كبيرة في رفع معنويات المرابطين ليس في صحراء الاجاشر والبقع فحسب وانما لدى جميع المرابطين على امتداد مسارح العمليات القتالية داخل الوطن وفيما وراء الحدود ولدى ابناء الشعب الذين تابعوا تلك الزيارات بفرحة كبيرة اضافت نكهة خاصة لمعنى العيد .. فإنها ايضا اصابت العدو بالإحباط واليأس الشديد من تحيق اوهامه في بلادنا .
ومما جسدته زيارات الوزير العاطفي المتكررة للخطوط الأمامية لجبهات القتال في عدد من المناطق والمحاور ايضا صفات ومميزات القائد العسكري الناجح المتسلح بالعلم والمعرفة والبسالة الذي لن ترهبه تهديدات العدو بل اسهمت في تعزيز ومواصلة مشواره النضالي المفعم بالروح الوطنية والايمان القوي بان الوطن يستحق منا جميعا ان نضحي في سبيله لينعم ابنائنا بالعيش الكريم والحرية والاستقلال بعيدا عن استبداد المحتل الواهم باحتلال ارضنا .
وأكدت هذه الزيارات الهامة للقائد الاستثنائي اللواء العاطفي رؤية القيادة السياسية والعسكرية العليا واهتمامها الكبير بأبطال قواتنا المسلحة وبما يسطرونه من بطولات وانتصارات كبيرة ارعبت الاعداء .
وكما عودنا الوزير العاطفي بمفاجآته الباليستية ووعوده الصادقة فأنه يؤكد ذلك اليوم برغم مهامه الكبيرة والمكثفة من خلال زياراته الميدانية للالتقاء بالمقاتلين والتحدث اليهم بثقة كبيرة بأن النصر لا محالة قادم بإذن الله وببسالة وصمود مقاتلينا الاشداء .
زيارات متعددة ومستمرة لوزير الدفاع لا يظهر منها في عدسة الاعلام الحربي الا الشيئ اليسير فهو ورئيس هيئة الاركان العامة اللواء الركن محمد عبدالكريم الغماري ونائب رئيس هيئة الاركان العامة اللواء الركن علي حمود الموشكي على الدوام وغيرهم من القيادات العسكرية الذين لا يتسع المقام لذكرهم على اطلاع مباشر يقودون ويشرفون على ادارة المعارك في مختلف جبهات القتال .
بمثل هؤلاء القادة وهؤلاء المقاتلين البواسل وبقدراتهم واياديهم القابضة على الزناد نقول لا خوف فالوطن والشعب سينتصران عما قريب وسيرحل الغزاة الجدد كما رحل من قبلهم الغزاة القدامى الى مزبلة التاريخ