الثلاثاء 17-09-2019 17:54:19 م
يوم الجريح اليمني
بقلم/ توفيق الشرعبي
نشر منذ: 5 أشهر و 4 أيام
السبت 13 إبريل-نيسان 2019 08:10 م
 

طوال أكثر من خمسة عقود شهدت اليمن فتناً وصراعات وحروباً داخلية خلفت جرحى كُثراً ولم تكلف الانظمة السابقة نفسها ليس فقط امتلاك احصائيات بهم، بل ولم تلتفت إليهم ولم تعرهم اهتماماً يرتقي إلى مستوى تضحياتهم أو اعتبارهم ضحايا استخدموا كوقود لتسعير تلك الصراعات والحروب التي كانت في معظمها عبثية وبدعم خارجي من دول تقود منذ مارس2015 تحالفاً يشن حربا عدوانية على اليمن أرضا وانسانا تاريخا وجغرافيا..

واليوم وعدوان هذا التحالف الآثم وهو يدخل عامه الخامس أوغل في سفك الدم اليمني لتتجاوز ضحايا جرائمه مئات الآلاف من الشهداء والجرحى غالبيتهم من الاطفال والنساء والشيوخ ، ناهيك عن الذين سقطوا نتيجة الحصار واستخدام العدوان للاسلحة المحرمة دوليا والذين فتكت بهم الأمراض والأوبئة والجوع ليصل ضحايا هذه الحرب العدوانية البشعة والشاملة على بلادنا وشعبنا بالملايين..

وأمام أرقام الجرحى الذين أصيبوا نتيجة العدوان والحصار ينبغي علينا رسميا وشعبيا العمل على قاعدة بيانات توثق للجرحى والذين تتزايد أعدادهم مع استمرار هذه الحرب القذرة والاجرامية حتى لاتذهب تضحياتهم هدراً ،ولا تسقط جرائم العدوان بحقهم وحتى لانكرر ما كان عليه الحال بحق الجرحى في فترات سابقة..

والأهم أن هؤلاء الجرحى مآسيهم ومعاناتهم تظل حية وخالدة في ذاكرتنا الوطنية تنناقلها الأجيال حتى لاتنسى ما ارتكبه التحالف الباغي على وطننا وشعبنا، وفي نفس الوقت نرسي مبادئ وقيماً وطنية بأن اليمن - وطناً وشعباً ودولة - تقدر تضحياتهم بعمل جدي يجعل قضية الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله وعزته وكرامته مصدر فخر يتنافس عليه كل أبناء اليمن..

مقصد القول هنا وحتى لاننسى ينبغي ان يكون هناك يوم وطني للجريح اليمني الذي صبر وصمد وضحى أمام هذا العدوان ليكون هذا اليوم يوماً وطنياً يجسد الوفاء لهذه الشريحة التي ضحت بأغلى ماتملك لترى وطنها مستقل القرار موحد الأرض والإنسان ، وشعبها حراً عزيزاً كريماً.

عاجل :
صعدة: 3 غارات لطيران العدوان السعودي الأمريكي على مديرية باقم...عسير: إفشال محاولتي زحف لمرتزقة الجيش السعودي في مجازة وقبالة منفذ علب وتكبيدهم خسائر كبيرة