الأحد 16-06-2019 18:39:32 م
نافذة على الاحداث:هل يراجع النظام السعودي حساباته الخاسرة؟
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: شهرين و 13 يوماً
الأربعاء 03 إبريل-نيسان 2019 12:41 ص

تعليقي على المظاهرة التي حشد لها وأخرجها حزب التجمع اليمني للإصلاح مؤخرا في مدينة تعز ورفعوا فيها وفوق رؤوسهم لافتات تحمل صور المجرمين حكام السعودية ومشيخة الإمارات هو: الطبع يغلب التطبع ومن شب على شيء شاب عليه.. لكن من يقنع لنا هؤلاء الذين رضوا على أنفسهم أن يكونوا أَدَوَاتٍ فِي أيدي الخارج وفي طليعتهم قيادات التجمع اليمني للإصلاح وأتباعهم ممن يأتمرون بأمرهم وينفذون توجيهاتهم وإرسالهم إلى المحرقة بينما هذه القيادات تقبع في فنادق الرياض واسطنبول وغيرها من العواصم الأخرى التي وجدوا فيها رغد العيش لاستخدامهم ضد وطنهم وشعبهم وأتبعوا خطوات الشيطان لتنطبق عليهم مقولة الزعيم النازي أدولف هتلر: (إن أحقر الناس لديه هم من طلبوا منه وساعدوه على احتلال أوطانهم).. كما نقولُ لهؤلاء العملاء والمرتزقة الذين يدافعون عن الجيش السعودي ويتغزلون ببطولاته ويكذبون ما تلحق به من هزائم يومياً حتى أصبح أضحوكة العالم وهم للأسف من أَبْنَاء جلدتنا ارتبطوا بالخارج واصطفوا مع العُــدْوَان ضد بلدهم:
إن الوطنية تتجسّد فِي مدى الحرص على حماية الوطن والدفاع عن سيادته واستقلال قراره وخدمة قضاياه.. وليس فِي التباري على جلد الذات وتدمير القدرات وَقتل الأنفس فِي وقت يتفرّج فيه الآخرون علينا وَيضحكون.. لاسيما أن الـيَـمَـنيين لديهم تجاربُ عديدةٌ للاستعانة بالخارج منذ قيام ثورة 26سبتمبر عام 1962م وحتى اليوم.. ولكنها لم تزدهم إلَّا وهْنا على وهْن وتنتقص من قدراتهم وسيادتهم، ومع ذلك لم نتعظ ونستفيد من دروس هذه التجارب وعبرها.
بعد دخول اليمن العام الخامس من الصمود الوطني والثبات في مواجهة العدوان يطرح السؤال نفسه وبقوة: ماذا استفادت السعودية تحديداً من هذا العدوان الظالم ضد شعب جار ومسالم لم يلحق بها أي أذى, بل بالعكس السعودية هي التي كانت تؤذيه ومازالت وتتدخل في شؤونه الداخلية ومنعته حتى من بناء دولته والاعتماد على نفسه ووقفت حائلا دون استخراج ثرواته التي حباه الله بها في باطن أرضه وظاهرها لتضمن خضوعه لإرادتها وتسييره في الخط الذي تسير عليه؟ وقد تحدثنا في هذا الجانب كثيراً في مقالات سابقة.. لكن مع الأسف لا أحد يعير ذلك اهتماماً وكأن ما يقوم به النظام السعودي من تدمير لليمن وشعبها هو حق من حقوقه.. والجواب على السؤال المطروح: إن السعودية قد خسرت من خلال شنها الحرب الظالمة على اليمن كل شيء.. خسرت سمعتها وأموالها ونفوذها وسلاحها وعرت نظامها ومذهبها الوهابي الذي كانت تقدمه للعالم على أساس انه الإسلام ومن لم يعمل به فهو كافر.. واليوم يأتي المهفوف محمد بن سلمان ليتبرأ من هذا المذهب المتطرف الذي جعل من الإسلام دين التشدد والذبح والقتل والإرهاب وتكفير الآخر وهو الذي قال في تصريح لصحيفة أمريكية بأن سيدته الولايات المتحدة الأمريكية هي من فرض على نظامه تدريس المذهب الوهابي بتعاليمه المتشددة وتصديره للخارج بهدف محاربة الاتحاد السوفيتي سابقاً كونه ينشر الإلحاد وإرسال المتشددين إلى أفغانستان لمقاومته والحد من وصوله إلى المياه الدافئة في منطقة الخليج.. كما كشفت السعودية عن سوءة جيشها الورقي الذي يعتبر من حيث الإنفاق عليه مادياً وتسليحاً من الجيوش المتقدمة في العالم ولكنه أثبت خلال المواجهات في الميدان أنه لا يحسب على الجيوش ولذلك فقد استقدمت السعودية جيوشاً من العملاء والمرتزقة ينتمون إلى أكثر من عشرين دولة, بالإضافة إلى العملاء المحليين من اليمن ليقاتلوا بالنيابة عنه وما زالت تستقدم الكثير منهم وتنفق عليهم من أموال الشعب في نجد والحجاز.
والأخطر من ذلك أن الأسرة المالكة انشقت فيما بينها وتم حجز وسجن أمراء بارزين فيها واتهامهم بالفساد وهذا يحدث لأول مرة منذ أسست بريطانيا مملكة قرن الشيطان في 23سبتمبر عام 1932م.. وكلما طال العدوان على اليمن وشعبها العظيم كلما كثرت فضائح النظام السعودي وظهر المستور الذي كان تحت الطاولة إلى ظهرها ليطلع عليه الناس جميعاً, حيث لم تعد تجدي الأموال التي يبعثرها محمد بن سلمان هنا وهناك لإخفائه أو تأجيل كشفه خاصة بعد فضيحة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي والذي أصبح حديث واستنكار العالم أجمع.. وعليه نقول للنظام السعودي العفن الذي خصص أمواله لتصدير الفتن للشعوب العربية والإسلامية والاعتداء عليها من الأفضل له أن يجنح للسلم إذا ما أراد أن يحافظ على بعض ما بقي من ماء وجهه وإلا فإن مصيره السقوط لا محالة وهذه النهاية ستكون محزنة له جداً وحينها لا ينفع الندم.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أهميَّة القِدوَة في مجال الدعوَة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الكاتب/ وائل وليد الشرعبي
بنو سعود .. مسمار جحا الغرب
الكاتب/ وائل وليد الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: مناهضة أوروبية لــ«صفقة القرن» الترامبيَّة
عبدالسلام التويتي
مقالات
أحمد الحسنيعام جديد فأي جديد
أحمد الحسني
الاستاذ/عبد الباري طاهرعبد اللطيف ضيف الله
الاستاذ/عبد الباري طاهر
عقيد/جمال محمد القيزمهابة الرسالة اليمنية وقوتها
عقيد/جمال محمد القيز
مشاهدة المزيد
عاجل :
وزير خارجية العدو الصهيوني يعلن رسميا المشاركة بمؤتمر المنامة في البحرين الاسبوع المقبل