الأربعاء 17-07-2019 09:47:39 ص
فرسان المواجهة .. اللواء الركن محمد ناصر العاطفي
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: 4 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 05 مارس - آذار 2019 11:24 م

بعد سنوات المواجهة ,في خضم اشتعالاتها برزت اسماء, وتجلت المعاني القوية للرجولة.. والبطولة والتضحية والبسالة والصمود..
وكتبت خلال السنوات الأربع مضت تفاصيل تاريخ مجسد بالبطولة والصبر والثبات.. وتفاصيل المواجهة مع عدوان استهدف الشجر والحجر واستهدف البشر , وآمالهم وطموحاتهم .. وتتسق فيه اعمال منظومة الدولة في كل تفاصيلها..
هذا العدوان الباغي وجه ضرباته نحو المنظومة الأمنية , واستهدف اسس المنظومة الاجتماعية .. المنظومة التعليمية , ولم يتردد لحظة في ضرب المنظومة الصحية , وفي نسف نسق البني الإسلامية كلها ووسط لهيب هذه المواجهة ,وهذه التحديات , وقف رجال اشداء ,وصمدت قيادة شجاعة أمام رعونة عدوان غاشم, وأشرقت نفوس أبت الضيم ورفضت الظلم ، واستهانت بالموت من أجل ألا يبقى للعدوان والغزاة والمحتلين يداً في اليمن , ومن أجل أن لا ترتبط اليمن بتبعية ووصاية أجنبية..
ومن هذه الاسماء.. ومن هؤلاء الرجال الصامدين الثابتين الصادقين اللواء الركن محمد ناصر العاطفي وزير الدفاع الذي لم يتردد لحظة في مقارعة الغزاة وفي مواجهة العدوان ..هذا القائد العسكري الشاب الذي عركته سنوات البناء العسكري النوعي للقوات المسلحة.. وقدم أفضل ما لديه في سلاح الصواريخ ..اختارته المرحلة أن يكون وزيراً للدفاع للاسهام في ادارة المعارك والمواجهة , وفي قيادة المواجهات القتالية في ميادين المواجهة , وفي جهات القتال على طول امتداد الارضى اليمنية, وفي جهات ما وراء الحدود هذا الرجال صادق في مواقفه ,ويمتاز بالأخلاق العالية.. وهو قريب للقيادات الميدانية ,ولأفراد الجيش..وفي العديد من النزولات الميدانية المباشرة إلى جهات القتال تجده مشحياماً مقدماً, لا يكتفي بأن يزور جهتين أو ثلاث , , بل يمر على معظم الجهات غير مبالٍ بالطلعات الطيرانية المعادية ,ولا يضع بالاً إلى محاولات استهدافه .. لانه يدرك أن صلابته وشجاعته , واقدامه على اقتحام المخاطر تغطي لضباط وأفراد الجيش الصامدين المواجهين للعدوان معنويات وتقدم لهم المعاني الحقيقية للشجاعة ,ويذكر أن قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الاركان العامة تشاركان الأبطال في كل الجهات لأنهم ليسوا في أبراج عاجبية بعيدآً من لهيب النار ,واستقال المواجهات , ويتذكر القريبون منه , وتتذكر لقيادة العسكرية إقدام اللواء محمد ناصر العاطفي على اقتحام مخاطر دخوله إلى جبهة ما وراء الحدود , وكفاءته القتالية والقيادية وهو يخترق الحدود داعمآً للمقاتلين المجاهدين الابطال في جهات ما وراء الحدود ولقد حرك العدو السعودي طائراته الاباتشي وطائراته الـ”إف16” ..لمواجهته واصطياده ,ولكن الرجل يمتاز بمقدرة عالية في إدارة المعارك ,فقد تخلص من رقابة العدو ومن محاولات اصطياده ,وتمكن من الخلاص منهم ,وعاد إلى صنعاء شامخاً شموخ جبال عيبان ونقم وشمسان . وعاد ليمرغ كرامة الأعداء ,وليوصل رسالة قوية إن القيادة العسكرية العليا مرتبطة ارتباطاً مباشراً بالجهات القتالية ,حتى بالمقاتلين في جبهات ما وراء الحدود..تحية إجلال وتقدير لهذا الفارس المقاتل المجاهد..للوزير الذي ارتقى مكانة عالية ,أعلى من المسؤولية والمنصب وانضوى لخدمة اليمن والدفاع عنها . والدفاع عن كل القيم الوطنية والإسلامية النظمية لشعب الإيمان والحكمة..

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:مُضي حليفي الشقاء في حفترة ليبيا
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: اللواء خُصروف في مرمى التحالف
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:تخريب المفاهيم !
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
كلمة  26 سبتمبرلننتصر لليمن
كلمة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/يحيى السدميكلام الليل: «الترامبيون »
كاتب صحفي/يحيى السدمي
مشاهدة المزيد