الأربعاء 19-06-2019 01:45:50 ص
عام العمليات النوعية
بقلم/ توفيق الشرعبي
نشر منذ: 5 أشهر و 5 أيام
السبت 12 يناير-كانون الثاني 2019 04:29 م
 

كعادته تحالف العدوان ومرتزقته يبني موقفه تجاه القوى اليمنية الصامدة في وجه عدوانه الآثم على قراءة خاطئة لمعطيات واقع اليمن أرضاً وشعباً، وفي طليعته القوى السياسية المدافعة عن وطنها وسيادته واستقلاله ووحدته وعزة وكرامة أبنائه التي لم تكن يوما داعية لحرب ضد أحد داخليا أوخارجياً وإنما داعية سلام وامن واستقرار بين كافة أبناء اليمن ودول المنطقة.. لكنها لاتستسلم إذا ما تعرضت لعدوان حاقد وجبان يهدف لاحتلال بلدها وإذلال شعبها.. محولة الارض اليمنية الى مقبرة للغزاة وعملائهم..

هذه الحقيقة التاريخية لم يقرأها النظامان السعودي والاماراتي ولا القوى المتحالفة معهما وبالتالي هم عاجزون عن فهم صمود اليمنيين وانتصاراتهم لسنوات بعد أن كانت القراءة الخاطئة تعطي اسابيع لتحقيق عدوانهم أهدافه..

منذ البداية استجاب اليمنيون لكل دعوات الحل السياسي وفي كل مرة كان يعتبرها تحالف العدوان أنها نابعة من موقع ضعف .. هكذا مرت الاسابيع والاشهر والسنوات واليمنيون يزدادون قوة وخبرة في مواجهة المعتدين على بلادهم دون أن يسقط غصن الزيتون من أيديهم ..

وهكذا كانوا في استجابتهم لمشاورات السويد وللحل الشامل، ولكن أطراف العدوان التي اعماها غرورها وأضلها طيشها عن الاستفادة مما مرّ من عمر عدوانها.

والمستمع لماكينة العدوان الإعلامية التي صاحبت مشاورات استوكهولم والاتفاق المنبثق عنها، وعدم الاستجابة لدعوة الامم المتحدة لوقف اطلاق النار وتنفيذ ماتم الاتفاق عنه بخصوص محافظة الحديدة يجد أن هذا الخطاب يدور وفقاً لديدن العدوان منذ بدء عاصفته.. وهو أن الطرف المدافع عن وطنه في نَفَسه الأخير ..

مستنتجين ذلك من التزامه بوقف إطلاق النار رغم الخروقات والاستفزازات وبدئه منذ اليوم الأول لوصول رئيس لجنة المراقبة وفقا لقرار مجلس الامن "2451" بعملية التنفيذ من طرف واحد، ويقابل كل هذا بناءً على الاستنتاجات الخاطئة بالتصعيد العسكري في الخروقات بجبهة الساحل الغربي والزحوفات الفاشلة في بقية الجبهات الاخرى .. معتبرين أن ماعجزوا عن أخذه بآلة القتل والدمار سيأخذونه بتفسيرهم المشوه والسخيف للاتفاق الذي أفضت اليه مشاورات السويد.. غير مستوعبين -كعادتهم- تصريحات القيادة السياسية في صنعاء ووفدها الوطني أن اتفاق السويد لايرتقي إلى مستوى مايجب أن يكون وهو وقف العدوان ورفع الحصار عن شعبنا وان الموافقة عليه تأتي في سياق وطني و إنساني فيما يخص الحديدة وليس مصدره ضعفاً وهذا منطق من يستشعرون المسئولية تجاه وطنهم وشعبهم..

ورداً على غباء وتعنت تحالف العدوان ومرتزقته جاءت ضربة العند النوعية بالطائرة المسيرة "قاصف2k " في لحظة لم يتوقعونها وهم يستعرضون ما جمعوا من المرتزقة وشذاذ الآفاق وتحشيدهم إلى جبهة الساحل الغربي لاحتلال الحديدة..وهي عملية جاءت لتوقظهم من أوهامهم لوكانوا يعقلون ،ولكنهم بدلاً من استيعاب رسالتها ذهبوا في غيهم سادرين يلوكون مااعتادوا عليه من الأكاذيب والتضليل ويؤلونها وفقاً لأهوائهم..!!

وماداموا كذلك نؤكد لهم أنه اذا كان العام الماضي 2018عاماً بالستياً كما وصفه الرئيس الشهيد صالح الصماد..فإن هذا العام 2019 سيكون عام العمليات النوعية والتي ستأتيهم من بين أيديهم ومن خلفهم ومن فوقهم ومن تحت أقدامهم.!!

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
اختبارات جيل اليمن الواعد
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: امرؤ القيس والمثنى بن حارثة فرسان في الميزان
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلمة  26 سبتمبر
منظمة الفساد الدولي
كلمة 26 سبتمبر
مقالات
كاتب صحفي/يحيى السدميكلام الليل:« لبن رئاسي »
كاتب صحفي/يحيى السدمي
كلمة  26 سبتمبرحل شامل .. سلام كامل
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد