الجمعة 18-10-2019 13:53:10 م
(طائرة قاصف 2k المسير) .. تدشين بالصوت والصورة
بقلم/ صحفي/عبدالرحمن أبوطالب
نشر منذ: 9 أشهر و 6 أيام
الخميس 10 يناير-كانون الثاني 2019 11:07 م
 

اتسعت دائرة المعارك وانقشع غبار الأهداف الدسمة وأصبحت مراكز القرار العسكري في قوى العدوان سهلة المنال فلا راد لبأسه ولا راد لفضل الله يصيب به من يشاء ويصرفه عمن يشاء.

تتجلى وعود السيد القائد من جديد بتدشين الجيش واللجان الشعبية عام 2019 القتالي لـ (شبح الموت) طائرة قاصف 2k دون طيار - قاتلة ومقاتلة وهجومية في آنٍ واحد.

(قاصف 2k ) بحسب المتحدث باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع هي طائرة جديدة دخلت الخدمة العسكرية ولديها القدرة على حمل كمية كبيرة من المواد المتفجرة وقد تم اختبارها وتنفجر من أعلى إلى أسفل بمسافة 20 مترا وبشكل متشظ.

تدشين هذه الطائرة ليس بالجديد علينا فهي ضمن سلسلة طائرات مسيرة تم الكشف عنها تباعا وتؤدي مهامها بكفاءة وقدرة عاليه..

الجديد هنا هو تدشين هذا النوع من الطائرات (قاصف 2k ) من قاعدة العند الجوية ببثٍ مباشرٍ شاهده العالم بالصوت والصورة..

وكالات إعلام وقنوات فضائية عالمية كانت حاضرة وواكبت عملية التدشين لهذه الطائرة (قاصف 2k ) .. وتولت نقل الحدث لحظة بلحظة حتى صوت الطائرة وانفجارها على منصة العرض وسقوط قتلى وجرحى المرتزقة وحالة الرعب في أوساط من كانوا من نجوا من مرتزقة العدوان في المعسكر المستهدف شاهده العالم بالصوت والصورة.

لعبة الأطفال أو ما اسموها لعبة الـgoogle play الذي زعم العدوان وأدواته عدم فاعليته في الميدان أثبتت من جديد بـ(الصوت والصورة) أنها صاروخ مزلزل حصد أهدافه بدقة وبحجم (رئيس أركان!! وقائد منطقة عسكرية!! ومحافظ محافظة!!) دفعةً واحدة.

لن نبالغ لو قلنا بأن تجربة (قاصف 2k ) في قاعدة العند العسكرية بمحافظة لحج اليمنية كانت بمثابة تجربة صاروخ على الأقل في نظر العسكريين والدول المصنعة للأسلحة الاستراتيجية وذلك لدقة تصويبها على الهدف وحجم الأضرار والتدمير الذي أنتجته ومعاينة كل ذلك في تجربة حية ومباشرة بـ(الصوت والصورة) على مسرح العمليات ..

ولا نبالغ أيضا لو قلنا بأن هذه العملية قد بددت وبـ(الصوت والصورة) لنا ولجميع متابعي حلقات العدوان على اليمن جانب الشك والريبة التي كانت تختلج تفكير البعض عن نتائج عمليات الطيران المسير السابقة.. إلى حقيقة صادحة وملموسة مفادها أن الطيران اليمني المسير رقم استراتيجي صعب وانه رحى حرب تطحن في عملياتها القتالية أهدافها كبيرة

ولابد مع معطيات العملية الجديدة والسلاح الحالي أن يدرك العدوان ومرتزقته بأن محاولته إعياء الفهم عن تنامي قدرات الجيش واللجان الشعبية التسليحية والاستخباراتية والقتالية لم يعد مجد ولايمكن غض الطرف عنه أو تجاهله أو صرفه ومعادلته بموازين وقدرات العدوان الحالية .. والتي نرى انها قد تآكلت وثلمت شيئاً فشيئاً أمام ثلاثي الصمود (الجيش واللجان والشعب).

والطائرات المسيرة -وبفضل الله - هي احدى نتائج ذلك الصمود ولم ولن تعد تستثني أي بقعة في الداخل والخارج وما كشفته عملية العند اليوم بـ(الصوت والصورة) ما هي إلا جزء بسيط مما حدث بعمليتي ابوظبي ودبي بالأمس والقادم سيكشف المزيد.

  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
النظام السعودي ومناورة الوهم!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: قاض يحوجه الضعف لگلب أصحاب الكهف
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب صحفي/يحيى السدميكلام الليل:« لبن رئاسي »
كاتب صحفي/يحيى السدمي
كلمة  26 سبتمبرحل شامل .. سلام كامل
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد