الجمعة 18-10-2019 10:00:44 ص
أغيثوا صنعاء القديمة
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: 9 أشهر و 22 يوماً
الثلاثاء 25 ديسمبر-كانون الأول 2018 10:37 م

صنعاء.. آزال.. مدينة سام.. مسميات ارجوانية زاهية، أرض الاحلام والخيال.. موطن الجمال والتسامح والحب..
أرض أحبت الانسان، وأحبها الانسان من قديم الأزل وحتى اليوم.. صنعاء التاريخية الرائعة.. الجوهرة التي ينبغي أن تحظى بكل عناية.. والتي يتوجب أن تنال كل اهتمام التاريخ يقف إجلالاً لهذه المدينة التي احتوت الناس جميعهم، والتي فتحت قبلها وحواريها لكل اليمنيين وغير اليمنيين.. هي مدينة جديرة بان تكون مليكة الزمان وسيدة مدائن الأرض المدينة التي ما عرفت غير الحب، والتسامح وما عرف عنها غير أنها الحضن الدافئ للجميع، ومن يعش في صنعاء التاريخية لا ينجو من عشقها الطاغي، وحبها الدافئ، ولا يتحرر من إسارها ومن جمالها ومن طيبة قلوب أهلها الطيبة..
هذه المدينة تحتاج إلى من يبادلها الحب، ويكون قريباً إلى قلبها تحتاج الى مزيد من العناية للاهتمام بنظافتها، وبترميم منازلها، وبمزيد من الحفاظ عليها فهي ملك الجميع، وهي مدينة تبسم الجميع وترتقي بالجميع.. هي مفتاحنا إلى آفاق العالمية، إلى ذرى التاريخ الإنساني!!
وانا متأكد أن أمين العاصمة، ورئيس هيئة الحفاظ على المدن التاريخية، وقبلهم جميعاً رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور.. ووزير الثقافة ووزير التخطيط ووزير المياه، وكل المعنيين وذوي الصلة مطالبون قبل غيرهم في أن يبدوا اهتماماً بهذه المدينة، والاعتناء بها!!
مطالبون بوقفة وفاء مع مدينة تعطي لليمن وللمنطقة العربية ملامح هوية انتماء اصيل للتاريخ الإنساني.. صنعاء القديمة.. صنعاء التاريخية.. صنعاء الجمال العمراني الذي يتنفس بهاءً وحضوراً في ذاكرة الحاضر والمستقبل.. صنعاء تستغيث.. صنعاء تجأر بالشكوى.. صنعاء تدق بقوة الابواب الموصدة المغلقة والقلوب الجاحدة.. ان تحظى بلفته، أن تنال عناية واهتماماً.. «شبكة المياه» بحاجة الى من يجددها ورصف حجارها لم يكن بالمستوى المطلوب وهي قد بدأت في كثير من حواريها تتعرض للاندثار وتزول والاعمال التشويهية لم تجد من يقول لها كفى، وواجهات منازلها نتعرض للتآكل ولا من مغيث.. أما بساتينها ومقاشمها فإنها تتعرض للسطو وللتآكل وللجفاف.. وما دمره العدوان من حارات صنعاء الجميلة فانه شاهد على خساسة المعتدين الحاقدين!! اغيثوا صنعاء القديمة.. اعيدوا لها رونقها، واحيوا في قلوبكم حبها الذي يجب ان يرتقي إلى مصاف الغرام والهيام بها.. لأنها تستحق!!
ولانها جديرة بكل اهتمام، ولا ندري من قال من السفراء الاجانب بـ«لو أن صنعاء مدينتي لنظفت شوارعها برموش عيني».. ونحن فقط ندعوكم إلى شيء من الاهتمام بصنعاء القديمة.. صنعاء التاريخية لأنها اعطتكم جميعاً الكثير ولم تنل منكم غير التجاهل والتناسي اغيثوا صنعاء لأنها هي وجهكم وتاريخكم!!