الخميس 19-09-2019 11:14:42 ص
أهمية الطفرة الإسكانية اقتصادياً
بقلم/ دكتور/أحمد اسماعيل البواب
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 17 يوماً
الثلاثاء 01 إبريل-نيسان 2014 06:30 م
تشكل أهمية تنمية القطاع العقاري والإسكاني في بلادنا اليمن أحد أهم المحاور الاستراتيجية الاقتصادية والتنموية للحكومة اليمنية وتعمل بصفة دائمة على تشجيع أصحاب رؤوس الاموال والمستثمرين في الاستثمار بالقطاع العقاري والاسكاني وعلى طرح مشاريع عقارية واسكانية توفر أنماطاً معيشية راقية ومزودة بالمرافق والخدمات الضرورية.
ومما لاشك فيه أن طبيعة الحياة ستكون مختلفة من خلال النهضة العمرانية التي تشهدها ويشهدها اليمن وتشكل أحد المحاور لتغيير نمط وحياة السكان. ومن ناحية أخرى من السماح للمقيمين داخل الوطن بتملك العقارات والوحدات الاسكانية سيقوي من شعورهم وسيشجع المواطنين والمقيمين على حد سواء على توظيف مدخراتهم في مشاريع عقارية واسكانية جديدة.
كما أنه يتوجب على بلادنا تصنيف النشاط العقاري والاسكاني في اليمن الى مشاريع اسكانية عقارية استراتيجية ضخمة ومشاريع اسكانية عقارية تقليدية مع إعطاء الأولوية وإتاحة الفرصة الأكبر للقطاع الخاص بلعب دور مناسب في تعزيز نشاطه في القطاع العقاري الاسكاني وضرورة قيام القطاع الحكومي بدور الحامي والراعي والشريك الداعم للقطاع الخاص في المشاريع الاستراتيجية الكبيرة والتي تتطلب لرأس مال كبير. كما يتحتم على حكومة بلادنا لعب دور ريادي في قيادة القطاع الخاص لتبني المزيد من المشاريع الاستراتيجية الضخمة باعتبار ذلك أهم عوامل النجاح لدفع عملية الاستثمار وفي تقوية العلاقة بين القطاع العام والخاص وضمان دور فاعل للقطاع الخاص في المشاريع التنموية وتوطين التقنية وفتح المزيد من فرص الاعمال الفنية المتقدمة للمواطنين وامتصاص البطالة المتزايدة في أوساط الداخلين الى سوق العمل مع تحقيق قيمة مضافة للاقتصاد وتدفق رؤوس الاموال والاستثمار في المزيد من البنية التحتية باعتبار ذلك عنصراً مهماً في دفع عجلة التنمية والنمو.