الخميس 19-09-2019 11:39:39 ص
الفساد وبركان الربيع العربي
بقلم/ عبده سيف الرعيني
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أسابيع
الثلاثاء 27 أغسطس-آب 2013 04:36 م

  لابد بداية من التسليم بحقيقة مفادها أن ما أدى إلى انتفاضات الربيع العربي وصهيل مواسمها في بدايات عام 2011م هو الفساد والمفسدون الذين نهبوا كل مقدرات الأمة العربية سواء منها الاقتصادية أو تلك المتعلقة بمصادرات   كل حقوقهم الإنسانيةالمشروعة   وحريتهم وكرامتهم في الحياة وليس هذا فحسب بل أن تطبيق معادلة تنمية الفساد في الوطن العربي ممثلة بالزواج غير الشرعي بين السلطة والمال التي كانت هي السائدة قبل انتفاضات الربيع العربي الأمر الذي أسهم بطريقة مباشرة وغير مباشرة في تجذر الفساد وانتشاره كالهشيم في النار في كافة مرافق وأجهزة الدولة المختلفة في الوطن العربي ناهيك عن   تعمد بعض الأنظمة العربية محاولة فرض ثقافة الفساد والإفساد على المستوى الاجتماعي واعتبار الفاسدين هم   النخبة في مجتمعاتهم التي   ينبغي   ان تنال كل   التقدير وإجبار عامة الناس على الإيمان بهذه المفردات الثقافية التي تعتبر إحدى منتوجات صناعة الفساد والإفساد وتسخير وجذب مزيد من متعاطي هذا المنتج الثقافي للفساد حد الإدمان من قبل هذه الشعوب المغلوبة على أمرها وليس هذا فحسب بل أن بعض هذه الأنظمة التي قامت ضدها انتفاضات الربيع العربي بعد أن شعرت أنها أنظمة فاسدة فقدت مشروعيتها في الحكم أخلاقياً من قبل مجتمعاتها لجأت إلى محاولة السيطرة على هذه المجتمعات من خلال ما عرف مؤخراً بالبلاطجة والشبيحة إذ أنه قد تبين لهذه الأنظمة أنها لا يمكنها السيطرة على شعوبها من خلال البعد الثقافي أو الديني أو الوطني   أوالعشائري أو القبلي أو من خلال ما افرزته بعض هذه الانظمة البالية من    رجعية في التعليم ونشر الأمية الثقافية وجعل شعوبها كقطيع من البشر تستغل كل قدراته وطاقاته الاقتصادية   وحتى   طاقات   الشعوب الثقافية والإبداعية هي   الاخرى لم   تسلم   من تجييرها لصالح خدمة هذه الانظمة ووصولاً إلى نهب كلما تنتجه هذه المجتمعات من ثروات وحين بدأ بركان الربيع العربي   المزلزل يحاول إقتلاع   عروش هذا البعض من الانظمة وبالتالي شعرت باقتراب موعد أنتهاء قدرتها على السيطرة على شعوبها من خلال كل تلك الشعارات والمبررات الكاذبة والوهمية التي كانت تصنعها لتخدير شعوبها وهي أي هذه الشعارات الفضفاضة التي ادركت مؤخرا الشعوب انها لاتغني ولاتسمن من جوع كان لابد لهذه الأنظمة   أن تلجأ للاعتماد في استمراريتها على مايسمى بالبلاطجة والشبيحة ليمثلوا أهم مرتكزات بقاء هذه الأنظمة مسيطرة وجاثمة على   كاهل شعوبها وكأن لسان حال هذه الأنظمة يقول اليوم "نحكمكم أو نقتلكم"!!

ruayni@gmaile.com

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مابعد عملية توازن الردع الثانية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: قصف «أرامكو» وانفراط عِقْد الاحتياط
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرالتوافق والتعايش!!
كلمة 26 سبتمبر
استاذ دكتور/عبد السلام محمد الجوفيتحية العوده للمدرسه
استاذ دكتور/عبد السلام محمد الجوفي
دكتور/عبدالعزيز المقالححكاية العربة والثيران
دكتور/عبدالعزيز المقالح
العميد الركن/علي غالب الحرازيلماذا استهداف وزير الدفاع..؟!
العميد الركن/علي غالب الحرازي
مشاهدة المزيد