الإثنين 19-08-2019 04:34:40 ص
المُبْدِعُون في غرفة الإنعاش !
بقلم/ الاستاذ/خالد الرويشان
نشر منذ: 6 سنوات و شهر و 25 يوماً
الأحد 23 يونيو-حزيران 2013 08:36 ص

أشْعُرُ أنّ أجمل ما في هذا البلد يَذْوَى ويتهاوَى بالإهمال واللامبالاة . فنانون وشعراء ورسّامون ومسرحيّون ينكفِئون بالمرض , ويَذْبُلون بالنسيان .. إنها أروع القلوب تنفطِرُ بصمت , وأنبلُ الأرواح تنكسر دونما ضجيج .

أحمد الجابري الشاعر الكبير يَذْوَى وحيداً نائياً في عزلته في الراهدة .. قلبه العليل الحسّاس يجيش بالالم ويخفق بالمعاناة بانتظار ديوانه الذي لم يطبع حتى الان ! خمسون عاماً في كتابة الشعر .. وصاحبُ " لِمَنْ كل هذي القناديل تُضَوّي لِمَنْ " بانتظار ديوانه القابع في المطبعة منذ أربع سنوات !.. يبدو أنهم في طريقهم كي يطفئوا كل القناديل ياشاعري الجميل .. أطفأ الله قلوبهم !.. وأضاء قلبك , وأسْرَجَ روحك بالصبر والشعر !

يحيى عوض شاعرُ زبيد ونجمُها يرقد مشلولاً في أحد مستشفيات الحديدة !.. وفيصل البريهي الشاعر الموهوب يتهاوى , وبعد جُهْدٍ جَهِيد يتم إسعافه إلى الاردن وبأقل القليل !.. بينما يكتئب العزّي مصوّعي في منزله في الحديدة دون أن يسأل عنه أو يزوره أحد .. العزّي مصوّعي العاصفة التي لا تهدأ ,.. عَصَفَتْ به كارثة إهمال الدولة المشغولة بالحوار والمتحاورين , والقسمةِ والمتقاسمين !..

أمّا الحزن كلّه , والألمُ جَمِيْعُهُ فهو عند رؤيتك للفنان والرسام العالمي عبدالجبار نعمان وهو يُجَرْجِرُ قدميه المشلولتين بالغرغرينا , دون أن يأْبَهَ وزيرٌ , أو ينتبه مسؤولٌ , أو يرقّ أحد !.. بينما تزدحم شوارع المدينة بالسيارات المدرّعة لمسؤولين غير مدرّعين بحبّ الوطن وإنسانه الصّامت الصّابر , ولو كانوا مدرّعين بحبّ الوطن لعرفوا أنّ قيمة سيارةٍ واحدة من هذا النوع تكفي لعلاج خمسين شاعراً وفناناً !

يحيى السنحاني الفنان الضاحك نَجْمُ الأبيض والأسود .. هو الآخر طريحُ فراش المرض في منزله .. وَمَنْ يعرف يحيى وحيويّة روحه المرحة السّاخرة والمقاوِمَة , سيدرك إلى أيّ مدى أصبحت البلادُ عليلةً مريضة .. حتى تنكفئ مثلُ تلك الضحكة , وتخفُت مثل تلك الشعلة , وتَبْهُت مثل تلك الابتسامة !.. يحيى السنحاني لا ينكفئُ إلّا عند الشديد القويّ ! ولذلك فَزِعْتُ ويجب أن تفزعوا على كلّ كريمٍ وعزيزٍ .. وجميل !

الفنان عبدالكريم توفيق , والفنانة أمل كعدل , بُحّ صوتاهما طلباً للعلاج .. وكأنّهما يُغَنّيان في مالطة !.. وفي هجير عدن ينتظران ما لا يجيء .. وتَحْتَ غُبَارِ صنعاء يَتُوْهَان بين الوعود والنكث بالعهود !

قبل أيام غادَرَ دُنيانا الغبراءَ الشاعرُ والإنسانُ الجميل محمد عبدالباري الفُتَيح , وقَبْلَهُ كان قد غادَرَنا بِلا وداع عبدالله شاكر السّاخر , والمرشدي المعلّم , وفيصل علوي الملِك , والحارثي الملاك , ومحمد الاخفش بَلّغَ الاحباب , وهاشم علي لون بَهْجَاتِنا , ومُنَى علي زَفّة أفراحنا .. إلخ .

ماتوا جميعاً وفي حُلُوقِهم غُصّةٌ , وفي صدورهم زفرةٌ .. لقد ماتوا صبراً كما تقول العرب ! والفارق أنّ مَنْ مات صبراً في القرون الغابرة , ماتَ بين جدران السجن .. أمّا في عصرنا الراهن فالموتُ صبراً أصبح الموت قهراً بالتجويع , والنسيان والإهمال .. والظلام !

والخلاصةُ , أنّ الإبداعَ اليمني راقدٌ في العناية المركّزة , والمبدعين غأبون في غرفة الإنعاش ! وما الأسماء التي ذكرناها إلا غَيْضٌ من فَيْض , ودمعةٌ من دموع ,.. وليس لنا إلّا أنْ نجهر بنداء الاستغاثة , وأنْ نجأر بالشكوى لرئيس الجمهوريّة بعد أن مات نصف الفنانين والشعراء في فترةٍ وجيزة .. والبقية تنتظر !

ليس إلّا رئيس الجمهورية يمكن أن يسمع هذا النّداء رغم مشاغله وظروفه .. وإذا كانت البلادُ شجرةً فإن المبدعين أزهارُها .. أو كانت حديقةً فإنّ الفنانين ورودُها .. وشجرةٌ بِلا زَهْر دلالةُ عُقْم .. وحديقةٌ بِلا وَرْد هي حديقةٌ مِنْ رماد

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أستاذ/ الفضل يحيى العليي
بوادر النصر
أستاذ/ الفضل يحيى العليي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحمتى يتوقف العبث بالتاريخ
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/محمد حسين النظاريجديد الامتحانات هذا العام
دكتور/محمد حسين النظاري
كاتب/طارق مصطفى سلامعن وفاء الرئيس ونزاهة الوزير !
كاتب/طارق مصطفى سلام
الاستاذ/خالد الرويشانأوْقِفُوا هذه المهزلة !
الاستاذ/خالد الرويشان
مشاهدة المزيد