الثلاثاء 18-06-2019 00:54:20 ص
شوقي .... شاقول لكم!
بقلم/ استاذ/عبد الرحمن بجاش
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و يوم واحد
الإثنين 15 إبريل-نيسان 2013 10:37 ص

لا رحم الله الكهرباء والانترنت، فلنا ثلاثة أيام في بيت بوس نعاني الأمرين خاصة مع خدمة الانترنت، ما أحرمني من متابعة ما يدور على صفحات الفيسبوك، وغاب بريدي عني، وحتى ن .. والقلم أرسله من أقرب مركز اتصالات!.

 طرحت سؤالا بريئاً على صفحتي: لماذا تتوالى الهجمات على محافظ تعز في الوقت الذي لم يحول الآخرين محافظاتهم إلى جنات! أليست تعز جزءاً من هذه البلاد؟ وجاءت تعليقات شتى كان أخرها تعليق صديقي الزميل أسامة غالب ( لأن تعز قلب الثورة)، لأعقب أنا (لا خلاف في ذلك، لكن ما علاقة الأمر بالمحافظ ؟) أو هكذا لأنني لم أستطع بسبب غياب الخدمة من العودة إلى النص.

 شاقول لكم شيء ربما يقربنا جميعا من فهم ما يلتبس على الافهام، وما يحصل وأخره إفشال مؤتمر الحوار المحلي، وهذا في الأخير رأيي لا ألزم به أحدا، نحن نخلط بين السياسي والمهني ونموذج شوقي وآخرين في مؤسسات في الدولة خير دليل، فشوقي احمد هائل مهني، إداري ناجح، رجل أعمال وظيفته اتخاذ القرار والنجاح، جاء من بيئة مهنية ناجحة إلى وسط يدير الأمور بالسياسة, على طريقة الاقصاء احيانا، والتحالفات، وإرضاء هذا على حساب ذاك، وتصنيف الناس، والضرب تحت الحزام، وسرقة الفعل، جاء وطلب منه أن ينخرط في هذا وهو ليس مهيأً له، جاء الرجل وفي رأسه ألف مشروع ولم يكن من بينها كما قال مسئول ( اقضي الليل كله في التآمر ) وبسؤاله : كيف ؟؟ قالها : لكي تسير الأمور في مؤسستي فلا بد أن أضرب هذا الرأس بذاك!, في تعز لم يقرأ - بضم الياء - هذا الرجل بهذا الشكل ويراد تحميله عبء السياسة واوزارها, وهو الرجل المهني !! هل أنا صحيح؟ قلت له ذات مرة ونحن في مصعد مقر المجموعة بتعز وهو عائد من اجتماع للمجلس المحلي : كيف تجد نفسك بين عالمين؟ أوحى لي بالسؤال ذلك الهدوء مقابل الصورة في المجلس, قال ضاحكا : اجلس في المصعد ربع ساعة أهيئ نفسي فضحكت أنا الآخر.

 الآن في تعز يتصادم السياسي تحت شعارات عدة بالمهني تحت شعار واحد (أريد أن اعمل) فيم أصحاب الشعار الأول كل يردد في مسيراته واعتصاماته (تحت إشرافنا) وحسب (رؤيتنا) ولذلك سيظل الوضع على ما هو عليه في ظل قوى عليها أن تترك هذا الرجل يشتغل ثم تقيم ما يعمل، أما المحاسبة على من عين, يمر الوقت مسرعا ومن يخسر هي تعز لا سواها، وقد تأتي لحظة يجبر أو يصل هو إلى قناعه أن ينسحب من الواجهة, لتعلموا من هذه اللحظة أن تعز ستخسر فرصة ظلت طويلا تنتظرها, وصدقوني فعندما سمعت هتافا يردد في مسيرة بتعز (يا بيت هائل قولوا ............), قلت لنفسي: هذا الشاب لم يبحث عنها هي التي أتت إليه, فلم يتحمل كل هذا !!، أعيدوا النظر في الحساب وعلي القول أن الثورة بالمقام الأول إنجاز .. وتعز بالذات

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
اختبارات جيل اليمن الواعد
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: مناهضة أوروبية لــ«صفقة القرن» الترامبيَّة
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحأول الطريق
دكتور/عبدالعزيز المقالح
أستاذ/محمد محمد صلاحرسالتنا لمؤتمر الحوار
أستاذ/محمد محمد صلاح
الاستاذ/خالد الرويشانعاد الجيش.. فمتى تعود الدولة؟
الاستاذ/خالد الرويشان
دكتور/محمد حسين النظاريجيش الشعب ..
دكتور/محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد