الأحد 25-08-2019 22:47:21 م
بأي ذنب قتلت
بقلم/ أستاذ/عبدالغني الحمادي
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 22 يوماً
الثلاثاء 02 أكتوبر-تشرين الأول 2012 10:12 ص
 

  ليس غريباً على هؤلاء الإرهابيين من أعداء الحياة وأعداء الإنسانية في كل يوم من العالم تسمع لهم منجز دموي من منجزاتهم الشيطانية ضد البشرية جمعاء ، أي عقول يحملها هؤلاء ؟’ وأي أفكار مغلوطة تدمر الأوطان وتزهق الأرواح؟ إنهم أعداء الإسلام والسلام والأمن والاستقرار والتطور لقد خالفوا جميع الديانات السماوية والقوانين الدولية واحترام حقوق الإنسان الذي يحفظ للإنسان كرامته وشخصيته وحقوقه أليس في هؤلاء رجل رشيد ؟!. 

 لقد صدمنا يوم الاثنين الماضي 21مايو الدامي بخبر انفجار في ميدان السبعين اغتيلت فيه البراءة واروت دمائهم الطاهرة الميدان استشعرها كل يمني إن لم يكن كل عربي ومسلم بل والعالم اجمع بما تحمله من أرقام لعشرات من الشهداء ومئات من الجرحى من رجال قوات الأمن في تلك البروفات الاستعراضية التي أبكت الجمعي فدخل الحزن كل بيت يمني وأبكت القلوب قبل العيون انه عمل إجرامي مروع لا ينبع إلا من نفوس مجرمة شيطانية فقدت معنى الإنسانية والمضحك المبكي أن هذه الأعمال يسمونها باسم الدين وباسم الجهاد في سبيل الله ’ لا والله إن هذا الجهاد الذي يدعون إليه إنما هو جهاد في سبيل الشيطان والعياذ بالله ,والله تعالى وفي أكثر من موضع في كتابه العزيز -القرآن الكريم- حرم قتل النفس المسلم إلا بالحق ويزعمون في جهادهم أنهم ضد أمريكا وإسرائيل فهل هؤلاء الجنود أمريكيون أو إسرائيليون ، يقول الله تعالى ( ومن قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعاً) ويقول الرسول الكريم (لهدم الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من أراقه دم مسلم ) أن الحادث الأليم ليقف المرء أمامه وجها حائرا يتساءل كيف يحلو لهؤلاء القيام بمثل هذه الإعمال المشينة المرفوضة في كل الديانات والدساتير الوضعية

إن دين محمد صلى الله عليه وسلم الذي يتشدقون به يدعوا للحياة وأعمار الأرض والتراحم والألفة والمحبة والإخاء كما يدعوا الى حفظ المال والعرض والدم يقول صلى الله عليه وسلم( كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ) وفي معركة من المعارك الدائرة بين المسلمين والكفار في زمن الرسول إذ قتل أسامه بن زيد رجلاً من المشركين بعد إن قال اشهد إن لا اله إلا الله واشهد إن محمد رسول الله فعلم رسول الله بذلك فقال لأسامة أقتلته بعد إن قال لا اله إلا الله أين ستذهب من لا اله إلا الله يا أسامة فقال أسامة إنما قالها يا رسول الله خوفا من هذا – أي السيف- فقال رسول الله أو دخلت الى جوفه .

ان تنظيم القاعدة مصاصوا دماء وآكلي لحوم البشر وما ان وجدوا أمنا واستقرارا في بلد ما تشمئز نفوسهم وتنفطر قلوبهم وتقشعر جلودهم وأبدانهم ويضيق بهم الحال حتى يجهزوا لذلك البلد أناس باسم الدين أطالوا لحاهم وأوردوهم بحسب خارطتهم الدموية الى ذلك البلد أو تلك لاغتيال الآمال والأمنيات ووزعوا لهم صكوك الغفران وتراهم سكارى وما هم بسكارى ولكن غسلت أدمغتهم وجهزوا بالأسلحة والمتفجرات فان وجدوا سوقا تزاحمت في الأنفس دسوا بينهم وفجروا أنفسهم ليفوا لأرباب نعمتهم بالعهد الذي بينهم وذهبوا الى جهنم وردا .

إن خطر هذا التنظيم لا يهدد الإنسان وحدة بل يمتد خطره ليشمل الدين ويشوه صوره أمام العالم فيعد -أي الإسلام- في نظرهم دين العنف والموت والدم والجريمة .إنهم قد خرجوا عن الجماعة والطاعة فقتلهم واجب بأمر الرسول صلى الله عليه وسلم إذ قال "من خرج عن الطاعة وفارق الجماعة فمات فميتته جاهلية ومن قاتل تحت راية عمياء يغضب لعصبة أويدعولعصبة وينصر عصبة فقتل فقتلته جاهلية ومن خرج عن أمتي يضرب برها وفاجر ولايحتاش عن مؤمنها ولا يفي لذي عهد فليس مني ولست منه " الحقيقة إن هناك جهد كبير تبذله الدولة في مواجهة هذا التنظيم وملاحقة مرتكبه وتجفيف منابعه كما هو واجبنا أفرادا ً وجماعات التوعية من خطر هذا التنظيم .لقد أحسن خطيب الجمعة حين حذر الناس من خطره وأوصى الجميع بالتكاتف ورص الصفوف والعمل كفريق واحد ودعم القوات المسلحة والأمن المرابطين في مواقع الشرف لتطهير البلد من هذه الآفة ,كما اوصيى الآباء متابعة أبنائهم فكرياً وعقائدياً ’كما دعاء إلي نسيان الماضي وخلافاته وتبينانه السياسية ويعملون علي توحيد الجهود والوقوف خلف القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية المناضل المشير /عبد ربه منصور هادي لمكافحة الإرهاب واجتثاث عناصره .

لقد أحسن صنعاً الإخوة في دائرة التوجية المعنوي إرسالهم محاضرين أكفاء إلي مدارس الأمانة لتوعية أبنائنا الطلاب والطالبات و التعريف به والتحذير منه إذ يعد خطر يهدد ديننا وبلادنا وامتنا ووحدتنا وأكثر المستهدفين هم الشبات

 اللهم جنب بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن 

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
صراع العملاء وانتصار اليمن !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: التَّبَعِيَّة اللهجيَّة مؤشرُ ضعفِ شخصيَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
المحرر السياسي
حتى لايلعنكم التاريخ والأجيال القادمة
المحرر السياسي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرجولة مثمرة
كلمة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/يحيى السدميكلام الليل!
كاتب صحفي/يحيى السدمي
كاتب/أمين قاسم الشهاليالثورة اليمنية تتجدد
كاتب/أمين قاسم الشهالي
الصحفي/فاروق ثابتالأستاذ (الرهينة ) !
الصحفي/فاروق ثابت
استاذ/حسن احمد اللوزييا أيها الآتي بأعراس النجاة
استاذ/حسن احمد اللوزي
مشاهدة المزيد