الأربعاء 26-02-2020 11:03:52 ص
حكومة الوفاق الوطني ؟!!
بقلم/ كاتب/عبدالقيوم علاو
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً
الخميس 10 مايو 2012 02:48 ص
قد يتبارد الى ذهن بعض القراء انني اسأل عن حكومة الوفاق من حيث القراءة والكتابة وقد يستغرب هؤلاء كيف اطرح مثل هذا السؤال على حكومة من المفترض ان تكون اكاديمية تمشياً مع المرحلة التي تتطلب ان تكون الحكومة علمية وأكاديمية من الدرجة الأولى ولكنني لا أقصد ما قد يذهب اليه بعض القراء الاعزاء .
فأنا هنا قررت ان اكتب هذا المقال عن حكومة الوفاق الوطني واختر ت هذا العنوان لمقالتي هذه
(حكومة الوفاق الوطني هل تقرأ ما يكتبه الصحفيون والكتاب وبقية المواطنين أم انها حكومية أمية ؟)
لا تقرأ الصحف ولا تتصفح مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية اليمنية والعربية ووزرائنا الكرام الا يخجلون عندما يقرؤون ما يقال عنهم وعن دولتهم وبلادهم ؟.
نحن تعودنا تحمل سخرية الآخرين بنا وببلادنا ولا تثير بأنفسنا حمية العروبة والاصالة تلك السخرية وتلك الاوصاف التي يطلقونها علينا الأخوة العرب قبل الاصدقاء الاجانب فقد تجمدت عروق الحمية في اجسادنا وتصحرت ضمائرنا وذابت اخلاقنا فاصبحنا لا نأبه بما يقال عنا وبما يكتب عن بلادنا مادام ذلك لا يمس مصالحنا الشخصية هكذا هي اخلاق مسئولينا من قبل الثورة ومن بعدها .
ماذا يجري في مارب وفي الجوف وفي كل مناطق اليمن ولماذا تفجر ابراج الكهرباء وانابيب النفط والغاز امام مراء ومسمع من ابناء اليمن بقبائله وشبابه ومنظمات المجتمع المدني هل عجز جيشنا وامننا عن حماية برج كهرباء او انبوب نفط او غاز ؟
فأين دور شيوخ القبائل من هذا كله لماذا لا يقومون بدورهم الوطني والاجتماعي في حماية المال العام والخدمات العامة وهم اول المستفيدين منها وبالمجان ؟
فتدمير برج او قطع كيبل قد يتسبب في ازهاق الارواح البريئة التي تحتاج لوجود الكهرباء في المستشفيات والمراكز الصحية وكل ما يتبعها من مضاعفات مثل الامراض المصابين بمرض الكلى وغيرها ، ولماذا لم تثير هم هذه الاعمال السيئة التي تسيئ الى عادات وتقاليد القبيلة لماذا لا تضرب على يد ابنائها العاقين الذين يسيئون لها بإقدامهم على ارتكاب الحماقات بحق مرفق او مصلحة عامة او سمعة بلد او اختطاف شخص بريء ؟
فمشائخ يمننا الحبيب مثلهم مثل بطارية التلفون لا تعمل الا اذا شحنتها كهرباء فإذا انتهى الشحن توقفت عن العمل ، وهم تنتهي وطنيتهم وحبهم للوطن عندما تنتهي مصالحهم الشخصية فكلنا ابناء اليمن داخل الوطن وخارجه قد سمعنا ورئينا كيف ثارت ثائرة مشايخنا الكرام وأعوانهم في مجلس النواب وكيف استماتوا في دفاعهم عن الاموال التي يأخذونا سحتا ويأكلونها حراما من اموال الشعب الجائع والمريض ؟
وبالأمس تداعوا مشايخ اليمن الكرام لتدارس ما قاله الأخ رئيس حكومة الوفاق في مدينة تعز عندما صرح برفضه دفع 13 مليار ريال يطالبوا بها كمستحقات لهم بغير وجه حق وأخرجوا لنا بياناً طابعه التهديد والوعيد اتجاه رئيس الوزراء وإيحائهم بالتهديد لبعض المحافظات المؤيدة لقرار الغاء المبلغ المقرر للمشايخ.
كنا نأمل منهم ان يتداعوا لنداء الشيخ ربيش الذي انفجر باكياً وهو يمسك كتاب الله بيمينه مناشدا قبيلته الجدعان وبقية القبائل الا يقطعوا سلكاً ولا كابلاً ولا يفجرون برجاً او انبوباً من اجل اليمن الحبيب وسمعته بين الدول والشعوب في العالم ولكنهم أخذتهم العزة بالإثم وسكتوا بعد ان اصابهم الله بالعمى والصمم والخرس.

كنا نتمنى منهم ان يقولوا كفى استهتارا بالقانون وشرع الله يحكمنا ولكنهم قد ضلوا عن أنفسهم فاضلهم الله في اعمالهم واقوالهم وفضحوا انفسهم أمام قبائلهم وابناء القبائل الاخرى بأنهم ليسوا مع اليمن ولكنهم مع جيوبهم مستميتين.
نتمنى على حكومة الوفاق الوطني ان تقرأ ما يكتب عن اليمن في الصحف العالمية ونتمنى من مشايخنا الكرام ان يعوا وان يعرفوا انهم في القرن 21 وليسوا وحدهم في هذا العالم وعليهم ان يكونوا مع اليمن لامع جيوبهم ومصالحهم الشخصية وهذا يتفق عليهم كل ابناء اليمن فلا اسراف بالمال العام بعد اليوم وثورة الشباب لم تخرج من اجل انها حكم شخص واستبداله بأشخاص اخرين لا يخافون في هذا الشعب لومة لائم فاتقوا الله يا أولي الالباب .
واخيرا نتمنى ثم نتمنى من جيشنا اليمني ورجال امننا البواسل ان يقفوا مع الوطن وان يحموا ترابه وان يقولوا للفساد والفاسدين كفاكم نهباً للمال العام.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أجواؤنا ليست للنزهة
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: السيسي الخؤون يُحِقِّقُ حلمَ شارون
عبدالسلام التويتي
مقالات
الخليج الاماراتيةالأمن يؤمن مستقبل اليمن
الخليج الاماراتية
المستشار/عبدالله محمد الجبوبيما هكذا تورد الإبل يا ماوري !
المستشار/عبدالله محمد الجبوبي
دكتور/محمد حسين النظاريانتحار (الربيع العربي) بالجزائر
دكتور/محمد حسين النظاري
كلمة  26 سبتمبرعهد وحدوي جديد ..!
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/أحمد الحبيشيعلى طريق الثورة ( 1-1 )
كاتب/أحمد الحبيشي
مشاهدة المزيد