الثلاثاء 12-11-2019 00:51:06 ص
جولة مع (مدوخين)
بقلم/ كاتب/نبيل حيدر
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 13 يوماً
الأربعاء 28 سبتمبر-أيلول 2011 09:34 ص
تعالوا نذهب في جولة سريعة لنعرف هل لا نزال بوعينا أم لا وهل الجميع يعاني من جفاف يضاهي حالة الجفاف التي تصيب الأطفال . وربما كان الجميع أطفالا وهم غير مدركين , يعتقدون جثثهم المتطاولة والمستعرضة حجما ..كبرا يتجاوز مرحلة الطفولة فيما العقول صغيرة وحتى عقول الأطفال أنقى وأطهر منها لطراوتها وصفحتها البيضاء الخالية من دوخة تلك العقول المتأرجحة بين التناحة والغطرسة وقلة التفكير والانحشار في عنق رؤية محددة وموقف محدود لا يلتفت إلى مجمل التأثيرات الناتجة عن شل البلد.
ولو وجد بصيص ضوء لكان أقل بأسا لكن الظلام دامس والرؤية لا تحتاج إلى زرقاء اليمامة لتنبئنا بالخطر الداهم ولأننا أيضا لن نصدقها وسيكون مصيرها فقء عينيها فنعيد مأساتها الخالدة في حاشية صفحات التاريخ الرافضة للاستيعاب.
نعم نحن في غيبوبة .. غيبوبة الانخراط في طريق واحد وإصرار على المضي فيه بلا توقف أو تعديل يتواءم مع منطق وحقيقة أحداث الواقع ، وغيبوبة المضي على نفس الدرب من استمرار الفساد وتكبيل معيشة الناس أكثر فأكثر والإغراق في عدم الاهتمام بالوضع العام وتقديم أفعال ترفع مثلا مقتجالون البنزين الذي ارتفع من 1500 ريال إلى 3500 ريال ودخل بدوره الغيبوبة وما كان تكتيكا للقضاء على سوق سوداء وصل فيها سعر الجالون إلى عشرة آلاف تحول إلى تفكيك لما تبقى من قدرة المواطن على التحمل.
والغريب أن تلك الغيبوبة فقط تطال العاصمة صنعاء وقلة قليلة في غيرها . ولولا الملامة يا هوى التأويلات والتفسيرات لقلت أنها مسألة متعمدة وامتهان لأهالي وسكان العاصمة جريا على تفسيرات من نفس النوع .
حتى الكهرباء تعودت على الغيبوبة وإن كانت غيبوبتها ناتجة عن جلطات متعاقبة و(متتاعبة) أرهقتنا وفوقان متقطع لا يلبث أن تهتك أستاره الواهية حتى اعتجن الشك باليقين وبات المشهد استحلاء واستمراء للعملية وكل يرمي غيره بدائه وينسل من تهمة قطع الكهرباء . وفي عالم الغيبوبة هذا نست الحكومة والسلطة أن المسؤولية تظل مسؤوليتها وحدها خاصة في مخاض عصيب كهذا الذي يضرب تحت الحزام بلا هوادة .
و تستمر الغيبوبة في تنطعها وفي مستوى متقدم يظهر الحرص على الوطن وعلى المواطن بمنع انطلاق الدراسة في جامعة صنعاء والمدارس تحت عنوان الثورة والعصيان المدني الذي يتجاوز الجامعات والمدارس الخاصة المملوكة والتابعة لأركان حرب منع الدراسة في النظير الحكومي ، ويقولون أنهم ينشدون الأفضل وأنهم ذوو مبادئ خلاقة ! ويقولون أن العصيان المدني يكون هكذا . عصيان في الحكومي .. طاعة وامتثال في الخاص ذي الطابع المادي المنفعي .! وليتهم يفهمون أن العصيان المدني لا يكون هكذا بل يشمل العام والخاص .. وأيضا يكون بالذهاب إلى مقرات الأعمال يوميا وفي الوقت الرسمي للدوام والبقاء فيها بدون تنفيذ المهام الوظيفية على كامل وقت الدوام بدون زيغ أو تزويغ . لكن لا مشكلة وأضحك فأنت في اليمن . كل شيئ مختلف في العقل والنقل وفي تقليد ما تعارف عليه العالم في نهج الاحتجاجات .. حتى في مفاهيم أخرى مثل مفهوم أن يكون للجامعات حرس جامعي مدني .. فكم تشدق المتشدقون بنظرية الحرس المدني وغفلوا عن أن كل جامعات الدنيا تحظى بحرس مدني غالب وبعض الحراسة الأمنية الحكومية . كم فعلوا ذلك وأثاروا نعرات ثأرية في حادثة شهيرة قبل بضع سنين عندما سقط طالب قتيلا على يد حارس أمني وقاموا بتهييج سعاري لما اعتبروا أنه بسبب سياسة عسكرة الحرم الجامعي ، واليوم تجول المصفحات داخل نفس الحرم ولا يتكلمون بل ويتم تدريب مجندين جدد في ساحة الجامعة ولا ينطقون بل أكثر من ذلك .. فناشطي الحراك المتصدي لمبدأ عسكرة الجامعات استعانوا بالعسكر لإخراج طلاب وطالبات من قاعات الدراسة رغما عنهم وتحت نفس عناوين العصيان المدني . وبمناسبة حادثة القتل فقد فوت أهل القتيل الفرصة على أولئك السامريين وعفوا عن الجندي بأخلاق عالية .
فبالله .. أليست غيبوباتنا غيبوبة مقرفة ؟ ألا تستدعي الدعاء بالزوال لا الدعاء بالشفاء ؟؟
أليست غيبوباتنا ناتجة عن إصابات خطيرة في عمليات اغتيال متعمدة ؟؟
الناس في العالم شركاء في ثلاث إلا في اليمن شركاء في واحدة .. الغيبوبة المفرطة في التناقض المرعب .
آخر دوخة جاءت من مؤسسة المياه والصرف .. في عز ما نحن فيه من ضيق يد وحال تطلب في رسائل جوالية من المشتركين دفع فواتيرهم . ! العجيب ان المؤسسة مستمرة في غيبوبة خدمة المياه السيئة دائما حتى في الوضع الراهن ولسان حالها (الله لا غير علينا حال) .!


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: في ذكرى مولد خير الورى
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ ناصر الخذري
اتفاق الرياض .. وساطة أم حصان طروادة
كاتب/ ناصر الخذري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. إبراهيم سنجاب
ثورة البركان النائم (2)
د. إبراهيم سنجاب
مقالات
كلمة  26 سبتمبرمن أجل اليمن
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإلى علماء وعقلاء اليمن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتبة صحفية/إبتسام اّل سعداليمن يحتفي ب (علي)
كاتبة صحفية/إبتسام اّل سعد
مشاهدة المزيد