الأحد 25-08-2019 06:02:59 ص
لماذا فشلت في اليمن
بقلم/ أستاذ/احمد الصوفي
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 29 يوماً
السبت 24 سبتمبر-أيلول 2011 07:04 م
يتردد هذا السؤال في ذهن المراقبين الدوليين والإعلاميين المتحمسين الهواية ملاحقة أخبار الربيع العربي الذي يرونه بأم أعينهم يستحيل إلى شتاء بارد ويراقبون مفاصل الساحات وقد تيبست وتقادم العمر بزعمائها وقادتها حداً يظنهم المرء أنهم خلقوا كهول ليقودوا ثورة الشباب ولم يتردد أحدهم من الاعتراف أن غبار الانتظار في اليمن قد غطى الرؤوس وطمس حروف البيانات التي أوقدوا بها شرارة أطول ثورة أندلعت في المنطقة وتاهت في الطريق عن خاتمتها السعيدة أو نهايتها الأكيدة مما جعل حرح عنوان "لماذا فشلت في اليمن" بعد أن كان يهمس به أصبح اليوم القضية الأولى التي تواجه الخبراء والقادة السياسيين وكذا جدية برامج ومشاريع الحل لمأزق سياسي إتكىء على فرضية أنها ثورة وفرضية أنها بالحتم منتصرة لكن ما تكشف بعد تسعة أشهر البعد الثوري وما حصد القابعون في الساحات النصر ولاشك أنهم ينتظرون تفسيراً لأسباب فشلهم في محاكاة الإيقاع المصري أو استعارة الإندفاعة التونسية والأمر يستحق الاهتمام والاجتهاد في الإصابة على هذا السؤال وأظن أن أربعة أسباب رئيسية هي من جعل الفشل هو مصير مؤلم وهذه الأسباب هي التالي:-
1- كل ثورات العالم عندما ترفع شعار نريد إسقاط النظام فإنها بذلك تعني إسقاط المنظومة الديمقراطية وإسقاط السياسات الاقتصادية والاجتماعية وشطب فلسفة التطور في التعليم والتفكير بكلمة إسقاط البنى الفوقية بمكوناتها السياسية والقانونية والاجتماعية والمعرفية لكن هذا الأمر لم يكن موجوداً فالثوار خلال الأشهر التسعة لم يمنحوا حصتهم من الوقت في التفكير في هوية ثورتهم كما أنهم تقاعسوا في إيلاء العناية للفروقات الجوهرية بين برنامج ثورة تمثل الشعب وتفكير يتخفى بأقنعة عقل حزب أو مجموعة أحزاب لهذا أظن ثورة بلا رؤية سياسية لمفهوم التغيير فتمسكت مثل الفريق بقشة المحاكاة لثوار مصر ورفعوا شعار إرحل ليصيبوا ثورتهم بواحدة من أخطر الآفات أي تحويلها من ثورة الشعب إلى ثورة ضد رجل واحد وظلت ترشح من حواف البيانات ومن جبين اللغة السياسية طابع العداء الشخصي لعلي عبد الله صالح الذي استقبل أعنف هجوم وأسوء تشهير وأخطر عملية اغتيال سياسي جرى تنفيذها أمام عيون العالم وعلى يد وسائل الإعلام التي وصفته بالديكتاتور وصاحب النظام العائلي والسعي إلى توريث أبنه وأخيراً إعلان موته بمحاولة اغتيال فاشلة المهم في الإعلام الخاطئ إشارة إلى روح العداء الشخصي الذي استحكم وتحكم حتى بالمراسلين اللذين تسابقوا في نقل وجهة نظر الثوار باعتبارهم الشعب اليمني وحادث الجامع باعتباره قدرية ربانية كشفت حقيقة هذه الثورة التي عجزت في إحراز نقطة تفوق أخلاقي واحدة علي صالح خلال تسعة أشهر وهي تجاهر بالعداء لرجل واحد استطاع أن يصبر ويختبر حقيقة تجربته في ساحة الجامعة التي كشفت أنها ليس فقط ضد رجل واحد بل هي دليل الإفلاس السياسي لأنها خدمت مآرب رجلين حميد الأحمر ممول الثورة وعلي محسن الأحمر مخلبها وحاميها الذي اختار ساحة الجامعة ليحسم آخر نزال سيجمعه في مواجهة صالح بعد عقود من التقاسم للخنادق التي وجهت في صدر النظام وهاهي توجه من جديد ولكن بذراع الحلفاء من داخل في عملية ثأر من النفس باسم ثورة ضد رجل واحد.
2- ما أصاب الظاهرة الربيعية في اليمن بمقتل أن اللذين تولوا إدارة مجال التعبير السياسي عن الشباب كانوا خليط من التجارب والسياسية في التاريخ اليمني كما أنهم مزيج من الرؤى والاتجاهات والأيدلوجيات التي راوحت خلال حقبة من الزمن بين التطرف اليميني والتطرف اليساري وبينهما فاصل من الشطحات القومية لكنهم جميعاً متحدون في أمرين أو أكثر الفشل في تجسيد صواب واحده من رؤاهم المتمايزة في أرض الواقع الذي يستبدلونه بالنجاح في تشكيل اتحاد أسموه اللقاء المشترك يتقاسم في مكوناته الإيمان بشرعية العداء للنظام والإيمان بضرورة التعجيل بتغييره وتأجيل الحديث عن الخلافات حول نمط التفكير الغامض للإخوان المسلمين حال الوصول إلى السلطة وتأجيل التفكير بطابع النظام السياسي البديل مما جعل هذه الثورة بلا برنامج سياسي غير الصراخ "الشعب يريد إسقاط النظام" وتشير الجزيرة حماستهم ليكتسب حرارة ونكهة مغايرة ولكن إذا ما سألناهم ماذا بعد إسقاط النظام لا أحداً لديه جواب كما أن قادة المشترك ليس لديهم الوقت الكافي للتفكير أو الإنهماك حتى من باب طمئنة الرأي العام الوطني والدولي وللحق أن تجاهل التفكير بالبرنامج ربما مصدره غياب الحاجة لبرنامج يستفز في هذا التوقيت حمية مشروع الإخوان المسلمين الغامض الذي يجري تداوله كأفق وحيد للربيع العربي إلا أن مثل هذا التجاهل غير مفهوم في الحالة اليمنية التي فجرت هذه الثورة طاقة تثوير واتجاه سياسي ظل في كل شهر يتجاوز رؤى المؤتمر ويتجاوز مجموع الآراء والتصورات الحالمة والناقمة منها على حدٍ سواء فقد عرض الرئيس سلسلة من المبادرات أعمها على الإطلاق مبادرته في 10 مارس 2011م التي تضمنت خارطة طريق لليمنيين ليس فقط ليغادروا الأزمة السياسية وبهدف تأسيس انفراج سياسي قصير الأجل بل كانت وستظل هي خارطة طريق اليمنيين نحو المستقبل وأسلوبهم الحضاري في التعاطي مع التحديات التي تحاصرهم.
أليست مفارقة تاريخية أن تقوم ثورة بلا برنامج ويكون الرجل الذي تخاصمه ما نسميه بثورة شباب هو من يقدم برنامج ثوري يتجاوز عقم الثورة وجفاف مهبلها وهذا سببٌ ثانٍ لفشلها.
3- الثورات في العادة يحلم بها المفكرون ويخطط لتنفيذها سياسيون يتميزون بالشجاعة والطهارة والقدرة على التضحية بنبل كواحدة من تجليات ارتباط سمو المقصد بنبل البذل والتضحية فقط لإزاحة الظلم وتحقيق مشيئة الشعب وإعلاء مصلحة الوطن فوق الذات والحزب والأسرة ولإطماع الدنيئة لكن ثورتنا في اليمن سطرت ثورة في طمس هذا البعد الأخلاقي فيها فهي من جهة تثور ضد الفاسدين وبالأخص أولئك الذين في السلطة خلال 33 عام لكننا من جهة أخرى نفاجئ أن التغيير لرموز النظام قد تحول إلى إعادة إنتاج نخبة النظام لم يحدث في التاريخ أن تتباهى ساحة تنادي بالتغيير وتحتفل بقدوم علي محسن الأحمر وحميد الأحمر وصادق الأحمر وهاشم الأحمر وحسين الأحمر وصالح الظنين والسياني وعبد المجيد الزنداني وصعتر ليشكلوا جوقة فساد وطني قد طوق البر والبحر والجو وانتزع من مساحات الدولة قوت الأطفال وجغرافية الكبار وكبد نظام صالح هؤلاء خسارة معنوية كونه عمل 33عاماً معهم وكانوا وحدهم من يكنزون الذهب والفضة وتمتلك أرصدتهم ملايين الدولارات التي تمول حماس الشباب المطالب بمحاكمة الديكتاتور علي عبد الله صالح على جرائم الفساد همس إلى نظيره من المؤتمر الشعبي "في الحقيقة توفير ضمانات للرئيس من أي محاكمة لم يطلبها هو لنفسه بل نحن من نحتاجها" أكد المفاوض المؤتمري ذلك بالقول "جميعنا في السلطة والمعارضة عملنا مع الرجل وإذا كان لابد من محاكمة فجميعنا مطلوبون في قفص الاتهام" كان المشهد التراجيدي الذي أنطلق بقافلة من الوزراء وأعضاء مجلس النواب وأعضاء مجلس الشورى وقيادات إعلامية شديد التأثير على مستقبل الثورة التي بدت وكأنها تحتكر الفاسدين من كل التيارات وتجاهر بالعداء لفساد نظام صالح وتتجاهل فساد حميد الأحمر وعلى محسن الأحمر والأنكى أنها تتجاهل فساد التجمع اليمني للإصلاح في كل مراحل التاريخ سواء حين كانوا داخل السلطة أو خارجها فتغيير فساد النظام بفاسدين جعل من هذه الثورة تبدو عملاً عبثياً لايخلو من نكهة كوميدية وكانت هذه الحقيقة هي ثالثة الأثافي.
4- السبب الرابع هو الخطاب الإعلامي الذي راهن على فلسفة التلاعب بالعقول وتفخيم الجزئيات وتظليل الرأي العام من خلال رسم صورة لزوايا محددة تجعل من فكرة التسويق الإعلامي المثير والمستفز للنظم والمتحدي بصلف قواعد وأخلاقيات المهنة عبر قناتي الجزيرة وسهيل إلا أن الزمن كان يمزق خيوط حيكت بتدبير وحنكة تجاهلت قيمة الزمن في تحطيم أسطورة امكانية إدارة العالم بالكذب فالوقت أعاد للعقول إتزانها ووضع الحقائق عارية في مواجهة الفبركات والأباطيل واكتشف الناس أن هذا العبقري الذي يبدأ برفة العين أو تكة الساعة كان السلاح الذي يكشف كذب ما يزعمون أنه مجازر وثورات وتكون مع الزمن إعلام موازٍ للجزيرة وسهيل إعلام حقائق ما يجرى في الساحات المغلقة على زاوية التقاط تكشف أن هذه الساحة أكبر الكذبات التي تعيش على القات ووجبة الطعام وحماسة الظهور في إحدى القنوات لشتم النظام بحماية الرجل الثاني للنظام علي محسن الأحمر وهذه وحدها كفيلة بقتل عشر ثورات من هذا النوع الذي قام على باطل من البداية وحتي النهاية.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
المحرر السياسي
هل تُسقِط تعز رهان العدوان وتنتصر للمشروع الوطني؟
المحرر السياسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: التَّبَعِيَّة اللهجيَّة مؤشرُ ضعفِ شخصيَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:وهم التخويف من عودة الماضي!!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتوجهات السلام والاستقرار
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/جمال حميدعدت والعود أحمد
كاتب/جمال حميد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعَوْدٌ أحمد أبا أحمد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
صحيفة البيان الإماراتيةدروس الأزمة اليمنية
صحيفة البيان الإماراتية
مشاهدة المزيد