الأربعاء 22-05-2019 03:46:58 ص
صغار لن يكبروا
بقلم/ صحيفة الجمهورية
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 5 أيام
الخميس 13 يناير-كانون الثاني 2011 05:28 م
بعض الأشخاص.. وهم قليلون.. خلقوا ليكونوا زعماء.. وقادة كباراً.. لا يفكرون إلا بنهضة أوطانهم... وتحسين أوضاع شعوبهم.. لا يتوقف نشاطهم عند حد، ولا ينتهي دورهم عند مجد، أو تنقضي صلاحيتهم عند منجز.. فهم في نشاط دائم.. وإصرار لا يتوقف... لا يملون من الإنجاز، ولا يشعرون بالسأم من تحمل المسئولية، وتبعات القيادة.. يقابلون الإساءة بالإحسان.. ويواجهون النكران بالمزيد من البذل والعطاء... لا يهمهم - بعد ذلك - امتلاك الكرام.. أو تمرد اللئام.. ما يهمهم - فعلاً- أن يظل وطنهم شامخاً عزيزاً... وشعوبهم مرفوعة الهامة... موفورة الكرامة... علي عبدالله صالح من هذا النوع النادر من الرجال... كشفت المواقف والأزمات والمحن التي مرت بها اليمن عن معدنه الصلب النبيل.. وأكدت الأحداث وطنيته وإخلاصه... واعتزازه بنفسه وشعبه ووطنه... تحمل ظروفاً قاسية.. وضغوطاً لا تطاق، وأنقذ اليمن - غير مرة - من رياح تريد أن تعصف به.. وحمى الدولة من مشكلات طارئة مفتعلة، فرضت نفسها بواعز من أبالسة وشياطين الخارج الذين مافتئوا يوعزون بمكرهم لفئران الداخل..
لقد ظل علي عبدالله صالح على الدوام، ينتزع الدهشة في كل موقف.. عركته المحن، وصهرته الأزمات، وتجاوز باليمن العديد من المخاطر... ليخرج بها منتصراً مرفوع الرأس في كل مرة.. يعرف له شعبه ذلك ، كما يعلمون علم اليقين بأن كرامة اليمنيين أهم وأوجب من الرفاه المغموس بالذل والتبعية والهوان.
إن علي عبدالله صالح فارس نبيل... وهو كما وصفه مبصر اليمن وحكيمها الراحل عبدالله البردوني.. معجون بتراب اليمن وطينها الطاهر النقي، ولذا فستظل مشكلته - مع نكران الصغار- قائمة لن تنتهي، ولن يتعامل مع جحودهم بما يستحقونه من التعنيف والازدراء.. ليس لأنه لم يتعلم من مواقفهم السابقة .. وأخطائهم في حقه وفي حق الوطن، كما يزعمون.. ولكن لأنه كبير، لا يعرف الحقد واللؤم.. وينظر للصغار، نظرة الأب المشفق المؤدب.. قد ينصحهم باللفظ، لأجل أن يثوبوا لرشدهم، ولا يمل من نصحهم.. لعلهم يهتدون!.
ولأن المواقف الصعبة تظهر حتماً معادن الرجال... فقد كشفت المآزق العارضة التي تمر بها بلادنا منذ بضع سنوات، عن نوع خسيس من البشر.. وجد في ذلك فرصة مناسبة لإغراق السفينة... حتى وإن لم تكن تغرق.. فوجدناهم يمدون أيديهم للمتمردين على النظام الجمهوري في صعدة... ويتقربون إليهم زلفى من خلال البيانات التي يصدرونها، والوسطاء الذين يرسلونهم لهذا الغرض.. كما قاموا بدعم الخارجين عن القانون في بعض مناطق مديريات لحج والضالع، غير آبهين بأرواح الشهداء من المواطنين التي أزهقها أولئك القتلة.. فالمهم عند هؤلاء الصغار الذين ضمهم "اللقاء المشترك" تقويض النظام.. وإضعاف الدولة.. مستقوين بالتقارير الاستخباراتية التي يرفعونها لمن يتربصون باليمن الدوائر.. واللقاءات المشبوهة مع من يتوهمون أنهم سيدعمون مخططاتهم التآمرية... وهم في ذلك ليس لهم من شغل إلا السعي للانقضاض على السلطة.. ولو بأساليب البوم والغربان.. أو على طريقة الجرذان التي تعمل في الظلام.
إن فيلق الفئران الذين يتصدرون أحزاب المشترك، تتارجح رؤوسهم - بلا وعي- في الهواء.. يحاولون أن يحصدوا المكاسب على حساب وطن، بالتهييج والإثارة، واختلاق كل ماهو هم ووهم.. هدفهم النهائي هو أن ينهار كل شيء.. طالما وهم منبوذون من الشعب.. وحتى من المتمردين والمخربين الذين صاروا يخجلون منهم، ويتبرأون من دعمهم لهم.. فأية دناءة وصغار، أكثر من أن يحتقرك (الحقير) بوصفك أحقر منه!!.
إن مواقف أحزاب المشترك، وضعت قادتها في خانة الصغار إلى الأبد.. فهي مواقف مضحكة ومخجلة في آن.. تنم عن أنانية.. ونفاق، وكذب، وتدليس .. وهل هناك كذب أكثر من أن يطالبوا بشيء، فإذا ما تحقق لهم رفضوه.. وهل هناك تدليس أكثر من تنكرهم للعهود والمواثيق والاتفاقات بعد التوقيع عليها! والحق أنهم كانوا يطالبون بها بغرض التعجيز وإثارة الفتنة وشق الصف.
لقد آن الأوان لأن تعود الأشياء إلى طبيعتها.. فتتوارى الفئران المقززة في الجحور.. ويعود هؤلاء الصغار لحجمهم الطبيعي، والمعروف لكل اليمنيين.. ولا يغرنهم ما أحدثوه من ضرر في النسيج السياسي بكذبهم وتنصلهم من كل وعد وعهد.. فالحشرة قد تلسع جواداً أصيلاً... لكنها تظل حشرة.. ويبقى الجواد جواداً أصيلاًَ.

- المحرر السياسي:

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: طبول حرب أمريكية بكلفة خليجية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة  26 سبتمبر
وحدة الشعب
كلمة 26 سبتمبر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط:النواسي عانق الخيام
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
كاتب/أمين الكثيريأصحاب الإسقاطات
كاتب/أمين الكثيري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةيبكون خيبتهم..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالتعديلات ..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/مازن احمد الذبحانيكيف نفهم التسامح
دكتور/مازن احمد الذبحاني
كلمة  26 سبتمبرشراكة مع العالم
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد