الأربعاء 24-07-2019 03:13:53 ص
عجباً لهؤلاء المفلسين!
بقلم/ صحيفة الجمهورية
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً
الجمعة 07 يناير-كانون الثاني 2011 09:53 م
* المحرر السياسي:


عجباً لأولئك المفلسين .. يتحدثون عن السلطة، وكأنها مغنم.. يجب أن ينالوه دون استحقاق.. وهم لا يدركون بأن لا طريق للسلطة غير إرادة الشعب التي يعبّر عنها في صناديق الاقتراع... فلن يمنحهم إياها ،وقد جرّبهم، واختبرهم وأدرك أنهم من الفاشلين، في نهجهم وسلوكهم.. والعقيمين في تفكيرهم وظلاميتهم.. والعاجزين عن تقديم شيء مفيد لأنفسهم، فما بالك للشعب والوطن.. فكيف يمكن للشعب أن يمنحهم ثقته وهم الذين ظلوا في أبراجهم العاجية، وشرنقاتهم وغرفهم المظلمة، معزولين عنه ومتعالين عليه، وليس لديهم ما يقدمونه له سوى المزايدات الرخيصة، والشعارات الفضفاضة، والهرطقة الكلامية، والأحاديث السفسطائية الممجوجة... التي لا تُغني ولا تسمن من جوع، وكيف سيقبل الشعب تمكين هؤلاء من السلطة وهم الذين لم تجمعهم سوى النقائض.. وأحقادهم المشتركة عليه، وعلى الوطن، وعلى كل من يعمل من أجل رفعته.. والإعلاء من شأنه، ولهذا لم يكن غريباً تآلفهم وتحالفهم مع أعداء الوطن وثورته ووحدته، والناهشين في جسده من مخلّفات الإماميين الظلاميين المتخلفين، وما تبقى من عهود التشطير والشمولية، ومن حملوا في قلوبهم ونفوسهم المريضة كل العلل والأسقام... من الأحقاد والانفصالية والنظرة السوداوية القاتمة والرغبة التدميرية الشريرة، ومع كل الأرزقية والمأجورين والعملاء والانقلابيين.. وكل من رفعوا في وجه الوطن معول هدم، أو جعلوا من العنف والتخريب والإرهاب وإثارة الفتن والترويج لثقافة البغضاء والكراهية والأحقاد بين أبناء الوطن الواحد.. أو الفاسدين سياسياً وكل من لديهم ثأر مع الوطن، وسيلة لهم للوصول إلى تحقيق أهدافهم ومآربهم الدنيئة المستهدفة للثوابت الوطنية.
فهل يمكن للشعب أن يثق بهؤلاء، أو يكون معهم على أي خط كان، أو يمكنهم من الوصول إلى السلطة ليتحكموا في مصيره ويعبثوا بمقدراته، أو يضروا بمصالحه ويقزموا وجوده ويجعلوا منه والوطن حقل تجارب لتصرفاتهم الطائشة ومقامراتهم المغامرة ورؤاهم السوداوية المتخلفة؟.. وهل يمكن للشعب أن يثق بمن ظلوا يجسدون في تفكيرهم وسلوكهم نهج العنصرية المقيتة ويحرفون كل الحقائق بأساليب التضليل والخداع والزيف..
قطعاً الشعب لديه من الوعي ما يكفي ليقول لهؤلاء: حقائقكم مكشوفة وتاريخكم أسود وكل ألاعيبكم ساذجة، ومفضوحة وعليكم أن تلعبوها بعيداً عن ملعب الشعب.. وساحة الديمقراطية التي ستظل تنادي: هل من مبارز شريف يؤمن بالوطن وثوابته ويرفض العنف والتخريب والإرهاب وكل ما يضر بمصالح الوطن والمواطنين.. وساحة الديمقراطية مفتوحة على مصراعيها لكل من لديه رصيد من الإنجاز صادق في الوعد والعهد، والوفاء بهما.. وكل من كان قلبه على الوطن وله تاريخ نضالي مشرف .. حريص على أن يكون مع الشعب في تطلعاته وأمانيه.. وكل من كان لديه القدرة على العطاء المفيد والغيرة على الوطن.. وكل من آمن بالديمقراطية قولاً وفعلاً، ولم يجعلها "شور وقول" خاضعة للمساومة والابتزاز والكسب غير المشروع.
ولكم كانت تعز- الوطنية والوعي والثقافة- رائعة، وفي قمة تجليها، وحضورها وهي تحتشد لتكتظ بها ساحة ميدان الشهداء والشوارع المجاورة بأكثر من خمسمائة ألف شخص من أبناء هذا الشعب العظيم، الذي جاء ليعبّر عن إرادة عفوية حرة، ورسالة بالغة الدلالة والعمق، ليؤكد انحيازه إلى حيث تكون مصالحه.. ويعطي ثقته إلى حيث يجب أن تُعطى.. ويجسد التزامه لمن أوفى له على الدوام مبادلاً إياه الوفاء بالوفاء، ومعبراً عن خياره وحرصه في الولوج معه نحو المستقبل الأفضل، المرتكز على إنجازات الأمس واليوم وآمال الغد الواعد الذي تحددت ملامحه بوضوح في التنمية والنهوض والازدهار وفي ترسيخ قواعد الأمن والاستقرار والسكينة العامة وقطع دابر الإرهاب والجريمة وفرض هيبة النظام والقانون.
ولا ندري بأي وجه أو منطق يتحدث أولئك الذين سارعوا بكل خفة عرفوا بها لإنكار أن هذه الحشود رجالاً ونساءً وشباباً من أبناء محافظة تعز الوفية، قد جاءوا طواعية، ومن وحي إرادتهم الحرة وحماسهم الصادق ووعيهم العالي الرافض لكل دناءات التآمر وأبواق الشر والخراب.
وكم يبدو الأمر مضحكاً أن يعيب هؤلاء المفلسون على هذا الجمع الغفير الحاشد الذين اكتظت بهم ساحة الشهداء فما وسعت لهم جميعاً بغير القول بأنهم مجرد موظفين أجبروا على المجيء كُرهاً.. فأي عاقل أو منصف يمكن أن يصدّق هذا القول الغبي، وأي منطق يمكن أن يفسر وجود خمسمائة ألف شخص جاءوا من مختلف مناطق محافظة تعز الأبية، بأنهم مجرد موظفين، فكم هم الموظفون في إحصاءات سجل الخدمة المدنية بتعز، ومن الذي لديه اليوم قدرة سوق الناس مكرهين إلى غير ما يرضونه لأنفسهم، وقد تنفسوا نسائم الحرية، والديمقراطية، وودعوا الخوف، وعهود تكميم الأفواه، وقهر النفوس وتطويعها، وسلب الحريات والأرواح والممتلكات، مع إشراقة فجر الوحدة المباركة منذ أكثر من عقدين من الزمان، من يظن هؤلاء المضللين غيرهم ومن يريدون أن يخدعوا وأي حياء انتزعوه من على وجوههم فلم يكونوا في حالهم ومآلهم سوى بلداء التفكير ومغفلي العقول .. وبعد كل ذلك مازالوا يتوهمون ويتشدقون بأن الشعب سيكون معهم وهو الذي لفظهم على الدوام وفرض عليهم العزلة والإقصاء والتهميش، ليس بسبب لون جلودهم وسحناتهم وزنجيتهم كما يهرطق به بعضهم جهلاً ومغالطة وسخرية وعنصرية بحق الآخرين من بني البشر، ولكن نتيجة فشلهم وحمقهم وسوء مقاصدهم وتصرفاتهم وعقم تفكيرهم الذي لم ينتج سوى الضرر له وللوطن.
ولأنهم برهنوا له على الدوام بأنهم فاقدون لكل شيء، وفاقد الشيء لا يعطيه.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
القوات الامريكية لن تنقذ السعودية!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: آل صهيون وآل سعود وترسيم الحدود
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي الدرواني
الانسحاب الإماراتي من اليمن.. الرسائل والمبررات
علي الدرواني
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالغد الأفضل ..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/جمال حميدانتحار سياسي!!
كاتب/جمال حميد
كاتب/فريد عبدالله باعبادتركيا واليمن وأبواب يجب فتحها..
كاتب/فريد عبدالله باعباد
كلمة  26 سبتمبرطريق الغد..
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد