السبت 29-02-2020 03:43:46 ص
أحزاب الفشل المشترك
بقلم/ كاتب/أمين الكثيري
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 28 يوماً
الجمعة 31 ديسمبر-كانون الأول 2010 01:27 ص
عندما نتكلم بكلام مقصود له معنى ولكن بأسلوب ملتوي نقصد به تغيير الحقائق وعكس المفاهيم بطريقة غير واضحة او مخفية ، ونلبس الحق بالباطل كالذي يصطاد بالماء العكر - كما يقولون - قاصدين صرف العقول ، وتغيير القناعات وقلب الموازين ، والكيل بمكيالين مختلفين في قضية واحدة ، فنبرئ انفسنا في وقت ونحن متهمون ، ونتهم غيرنا وهم بريئون ، فإن ذلك يعني اننا مدلسون ومحرفون وفاشلون .
من خلال هذه المقدمة البسيطة والتي تدل في احد شقيها على نمطية الانسان وثقافاته وقناعاته المختلفة في خلق كيان خاص به او قيم ومبادىء شخصية يظهر بها بين الناس في مجتمعه عن طريق التعبير اللغوي والكلامي وعن مدى ما يحترفه بعض الدعاة من المدلسين والمحرفين والفاشلين في خداع الناس وعن ما يكنه الكثير منهم من البغض والكراهية للإنسان والإنسانية .
ومن خلال ذلك استطيع القول ان كل احزاب اللقاء المشترك تدل وتوشر على نفسها عندما تسأل عن الفشل ، فقد أظهرت نفسها في الفترة الاخيرة كاحزاب تقوم على عنصر وارض معينه دون الاخرين وهذا ان دل يدل عن قصور فهمهم للحقيقة فالحقيقة دائما ما تكون محبطة لذلك تجد احزاب الهامش المشترك تنطق من أرضية هشة ولا تضع نظرة لحل جزري بل كل ما تصبوا له هو بعض القشور حتى يرى فاقد العقل والبصيرة وعديم النظرة الثاقبة التطور القشوري انه انجاز يصعب الوصول له اليوم ، ، فالحل لا يكمن في صناعة الفشل.
ومع فشل تلك الاحزاب فانهم لا يجدون غضاضة في ان يتلمسوا اقرب الطرق واكثرها انتهازية للوصول الى كرسي السلطه , ولهذا فاننا لن نستغرب ابد ان نجد حزبا يدعي الاسلام ثم نجده يسجد لمن كفره بالامس واعتبره عدو العقيدة , وان نجد حزبا شيوعيا يساريا ينحني ليقبل اقدام الأصوليين ومتصنعي الزهد , او ان نجد حزبا اخر باع كل تاريخه النضالي من اجل السلطة او إرضاء لحاقد ومتآمر على وطنه , ولهذا فقد سقطت هذه الاحزاب وسقطت راياتها قبل ان ترفع لانها لم تعمل بالحكمه العظيمة والشهيرة (ارفع علم الحق يتبعك اهله ),
ومن اهم هذه الامثله. على فشل تلك الاحزاب الثقافة الانبطاحية لها ,القفز على الاستنتاجات الخاطئة.والهضم والابتلاع لا المشاركة وبلغة أخرى .قلة البضاعة والزاد الفكري. الحسد.خلل فى البنية العقلية.
وسعيها الى العمل على إشاعة مناخات الإحتقان في الشارع ..والدفع بالأمور نحو الفوضى والعمل إلى جـر النظام السياسي لمستنقعات عده ورفع حـالة الاحتقان الشعبي في اجزاء عده من الوطن لتحقيق مكاسب عدة .وسعت بان تكون كل هذه الامور كفيله بصرف جهود النظام السياسي عن تنفيذ أي برنامج تنموي وتشتيت جهود وإمكانات الدولة في معارك عبثية واستنزاف قدراتها .
ولا تقتصر خطورة الأمر عند هذا الحد بل تتجاوزه لما هو أبعد ،فبدلا من أن تعترف هذه الأحزاب المأزومة بأخطائها وتفسح المجال للتجديد بداخلها أو على الأقل تقوم بمراجعة نقدية شمولية تراجع فيها مسيرتها فتصحح ما أعوج من سلوك وتقَوِّمَ ما ثبت فشله من نهج وتحاسب حيث تجب المحاسبة، بدلا من ذلك، تمارس اليوم سياسة الهروب للأمام بطرح خيارات لا واقعية أو بتحميل الوطن والعشب تبعات عبثيتها
ان احزاب اللقاء المشترك، مطالبة اليوم أكثر من قبل بالاستقامة السياسية. ذلك لأنها تحاول اليوم تقدّيم نفسها بديلا فقط. مع أنني أرى ان عليها أن تُدرك جوهر العمل الحزبي بوصفه مشاركة سياسية وتعاونا وليس بديلا نهائيا وشموليا. هناك نشأة خاطئة لهذه الاحزاب، تستهين بالمشاريع وبالبرنامج الاجتماعي الضروري تحقيقه في المجتمع. ومادام أن هذه الاحزاب تُفتقر برامج سياسية واجتماعية، وتكتفي بإنشاءات أو تكرار واستنساخ لبرامج غيرها، فلن يكون أمرها بخير ولن تنجح . كل ما يمكن قوله ، أنها مازالت تفتقر إلى الحد الأدنى من الفكر والاستعداد للمشاركة والتشريك في العملية السياسية. .
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أجواؤنا ليست للنزهة
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلنجعله عاماً للصفاء والنماء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
الكاتب/فريد مخلصقراءة من كواليس خليجي 20
الكاتب/فريد مخلص
خارطة طريق شعبية
يحيى علي نوريأخيراً سيدي الرئيس
يحيى علي نوري
كاتب/أحمد الحبيشيالصناعة المشتركة للأزمات
كاتب/أحمد الحبيشي
مشاهدة المزيد