الإثنين 09-12-2019 00:28:29 ص
تعالوا..نتعلم من اليمن
بقلم/ كاتب/بخيت طالع الزهراني
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 26 يوماً
الأحد 12 ديسمبر-كانون الأول 2010 09:56 ص
كسبت الجمهورية اليمنية الرهان، وأبهر اليمنيون ملايين الخليجيين والعرب، وربما العالم بذلك التنظيم المحكم والجميل لـ " خليجي 20".. حتى أن كثيرين لم يصدقوا ما كانت تراه عيونهم، من إبداع يمني عبر شاشات التلفزة فاق كل التوقعات، ونجحت القيادة والشعب اليمني في تحقيق ( المهم ) وهو مكسب ( نجاح البطولة ) بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف، رغم خروج فريقها الكروي من الأدوار التمهيدية .
انتصر اليمن على الإرهاب، وألقمه حجرا غليظا، عندما حيّده تماما عن العرس الكرنفالي البديع الذي تزينت به عاصمة اليمن الاقتصادية عدن، فخسئ المرجفون وانكفأوا في جحورهم كالجرذان، وتجول الإعلاميون والمشجعون ووفود الخليج في شوارع عدن آمنين مطمئنين، وتلاحمت القلوب والمشاعر والسواعد الخليجية، لتشكل شعبا واحدا وشعورا واحدا، من باب اليمن البحري جنوبا، وحتى جبال صعدة شمالا .
وقدم اليمن رغم ضيق ذات اليد ( دورة أسطورية ) لوت الأعناق نحوها، واشرأبت العيون إليها، وأتعب اليمن بها من سيأتي بعده .. خصوصا وان الحفلة كان عنوانها ( البساطة والجمال وروح التحدي ) لكنها جاءت باذخة البهاء، ومغموسة بشذى الريحان والكاذي، وظهرت متزينة بنقوش الحناء، ومترعة برائحة البن اليمني .
وكانت ذروة المشهد، وقمة الروعة، بل ونجم المناسبة الأول بلا منازع هو - الجمهور اليمني، ذلك الشعب الكادح البسيط، الذي لم تفتنه بعد المادة، ولم تلوثه العولمة، ولم تسلخه الرفاهية، فظهر أماننا إنسانا - على سجيته - وبدون رتوش، فبدأ نبيلا، ودودا، طبيعيا .. وأيضاً وفيّاً إلى أقصى درجات الوفاء مع كل المنتخبات، وكان إذا لعب أي منتخب تجد الملعب يغص بالجماهير التي تشجعه وتستميت من أجله بإخلاص عجيب، وحماس منقطع النظير، وبشكل لفت الانتباه، لأن ذلك لم يحدث في أي مكان ولا بأي دورة من قبل.
حضر الجمهور اليمني كل المباريات بلا استثناء، وكان هو الرقم المحرض الرئيسي في نجاحها وزيادة حماسة اللاعبين، بأهازيجه وصيحاته، بعفويته وأعلامه وصرعاته، وبألوان شعره ووجوهه وحماسته، وما تخلل ذلك من إفساح المجال للحضور النسائي المحافظ وغير المبتذل، فكان الجمهور اليمني عموما هو ملح الدورة وسكرها، وكان عنوانها ونجمها .. فمن الذي فعل ما فعله الجمهور اليمني، ومن الذي يستطيع أن يكرر المشهد .. فقط يكرره ؟ .
اليمنيون أظهروا وفاءهم لبلدان الخليج التي احتضنت في أخوة ومحبة جاليات يمنية كثيرة انساحت تبحث عن رزقها، فردوا الجميل بتلك الوقفات المملوءة بشهامة الإنسان اليمني مع كل منتخبات الخليج، وأكثر من ذلك فقد قدموا للعالم صورة المواطن اليمني - صورته الحقيقية - الودود مع الآخرين، المحب للضيوف، المحتفي بالأشقاء، ونجحوا في استحضار الصورة المختزلة في ذاكرة التاريخ للإنسان العربي الأصيل .
وبالرغم من انتهاء الحفلة وانفضاض السامر، إلا أن دورة عدن ستظل محفورة في ذاكرة التاريخ الرياضي الخليجي، ليس فقط بما احتوته من منازلات كروية جميلة، ولا لذلك الكر والفر على البساط الأخضر، ولكن لما زخرت به من قيم، وما ضخته من مُثل، وما زرعته من سجايا .

ولكل ذلك ومن أجله - فإننا نرفع القبعة لليمن ولكل يمني، ونقول شكرا - ألف شكر - لكل من ساهم وشارك، بدءاً بالرجل البسيط وحتى أعلى مسؤول، وتحية لتلك الروح الوثابة، وذلك التحدي الجسور، الذي قلب الطاولة في وجه كل من شكك في نجاح اليمن على تقديم نفسه بتلك الصورة البهية، وذلك الثراء القيمي الباهر .



عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الطرابلسي وزير سياحة تونس تصهيُنٌ؟ أم تجنُّس؟
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب/عبد العزيز الهياجمالرئيس ..المشجع رقم واحد
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةماذا يريدون؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/علي ناجي الرعويليمت الأشقياء بغيظهم!!
استاذ/علي ناجي الرعوي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةبائعو الكلام !!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتورة/رؤوفة حسنمبروك تفوقنا في الاختبار
دكتورة/رؤوفة حسن
عبدالله بشرتآمر بسبعة ألوان!
عبدالله بشر
مشاهدة المزيد