الأربعاء 24-07-2019 04:00:28 ص
كل عام والعيدية سعادة
بقلم/ دكتورة/رؤوفة حسن
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام
السبت 13 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 10:06 ص
 
العيد حل، والسعداء بالأخذ واحد من إثنين، نساء مصادر دخلهن محدودة وأطفال ذكور وإناث. أما السعداء بالعطاء حتى لو كان المصدر دينا، هم الرجال والنساء (اللواتي يعملن في مناصب أو وظائف تحقق لهن الاكتفاء والاستقلال المادي وقليل زيادة).
يفرح المتقبلون بالعيدية ويشكرون وبعضهم يلهج بالدعاء، وتلمع في عيونهم آيات العرفان والسعادة. فالأخذ يستلزم التعبير عن التقبل والرضا. أما العطاء فأمر آخر فهي سعادة كبرى تمنح الرضا عن الذات وتحتاج الى الكتمان وإبداء التواضع. فمن المستحيل أن يقدم أحد في بلدنا عيدية ويقول للشخص بأنه سعيد بمنحه المبلغ سواء شكر أو لم يشكر. لكنه دون شك سيشعر بصمت بالحزن وعدم الرضا لو ظهرت على ملامح المتلقي أي حالة امتعاض أو تعبير صامت عن عدم الفرحة.
الكثير منا لا يدركون أن سعادتهم وهم يمنحون شخصا آخر أو أشخاصاً أو مجتمعاً معرفة ما أو مهارة أو نقد أو هدية هي أكبر بكثير مما يقومون بتحليله في ذاتهم والتفكير في تأثيره على أنفسهم. ربما يدركون ذلك لو ناقشوه مع آخرين واستمعوا الى وجهات نظرهم وقتها فقط يدركون حجم السعادة التي مرت بهم ولم يسجلوها كسعادة خالصة تجعل للحياة والعيد طعما آخر تهون في سبيله كل الصعاب الأخرى التي حدثت خلال التحضير.
السعادة الخالصة:
وحدهم الأطفال يملكون القدرة على الفرح بأبسط الأشياء وأقلها. يفرحون بما ستفعله حريتهم في بعض هذا المال الذي نفد من يد الأم أو الأب لكي يشتروا البلالين أو الطماش أو الألعاب النارية البسيطة التي تصدر ألوانا مضيئة.
يشترون البطاطس الرخيصة والمشروبات الغازية، وأحيانا المثلجات العابرة. وكلما كانت أعمارهم أكبر كلما صار احتمال الصرف العبثي أكبر. كشراء الطماش وازعاج الجيران والناس والتسبب أحيانا في حوادث لا تحمد عقباها. أو قيام بعضهم بالذهاب والصرف داخل مطاعم مع أصدقاء دون حساب لمكونات ما يأكلون. بعضهم يصاب بمشكلات معوية ناتجة عن أغذية ملوثة، وبعضهم يلتقط جراثيم أو ميكروبات سيتأخر قليلا رد فعل الجسم بشأنها لكنه لن يضيع.
الأصغر، يذهبون الى الملاهي المتوفرة في الحدائق أو إلى محلات الأتاري، ليصرفوا ما لديهم ويطلبوا في اليوم الثاني مبلغا آخر إذا لم يتم تدريبهم من قبل على مبلغ محدد لكل يوم عيد. وهم في كل الحالات مبتهجين سعداء يغنون أحيانا ويهزجون أحيانا أخرى ويعبرون عن فرحهم بكل الأشكال التي تسمح بها ملامحهم وقد تمنحها كلماتهم ومشاريعهم ومحاولات جمع محصولهم من العيدية والأمل بالحصول على المزيد في اليوم التالي إذا كان عدد الأقارب الذين ستتم زيارتهم كثيراً.
سعادة أخرى تشبه يوم استلام المرتب الأول:
أولئك النساء اللواتي يمثل يوم العيد الفرصة الوحيدة المتاحة للحصول على نقد سائل في أيديهن خالص لهن، يمكن أن يحتفظن به ويستخدمنه في احتياجاتهم الحميمة الضرورية، هن بالكثرة التي لا تتوقعون.
يعشن مع أسرهن في القرى الواقعة على قمم الجبال وسهولها، وفي الوديان المطلة على الصحاري، وفي خيم الصحراء وعشش قرى الشواطئ ومدن السمك على البحر الأحمر والبحر العربي. تجد بعضهن أيضا داخل مايشبه المدن وهي القرى الكبيرة التي تمثل هذه الأيام عواصم في الغالب للمحافظات وتسمى على استحياء مدن.
ويعشن دون شك داخل صنعاء والحديدة وإب وتعز والمكلا وسيئون ولحج وعدن والمدن الأخرى التي بها شرائح متعددة من الطبقات الاقتصادية بالكاد يستطيع فيه المعيل تغطية المصروف اليومي لهذه الأسر من أكل وشرب وكهرباء.
هؤلاء النساء ليس لديهن في الغالب أي مصدر آخر وبالتالي فإن سعادتهن باستلام العيدية تشبه سعادة أي موظف باستلام مرتبه الأول. أو على الأقل كان هذا هو شعوري زمان عندما تقاضيت مرتبي الأول وأظن أنهن يشعرن بنفس الحال.
لهذا السبب وغيره فكل من يقرأ هذا المقال هو قادر على العطاء بشكل أو بآخر وأغلبيتهم من الذين يقدمون عيدية. فأسعدوا بالعيدية مانحين أو متلقين. وكل عام وبهجة العطاء في قلوبكم تزداد عمقا والعيد دوما مصدر صحة وبهجة وراحة نفسية وسعادة.
أعاده الله عليكم وأنتم بخير مع كل من تحبون.



عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
القوات الامريكية لن تنقذ السعودية!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: آل صهيون وآل سعود وترسيم الحدود
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي الدرواني
الانسحاب الإماراتي من اليمن.. الرسائل والمبررات
علي الدرواني
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريالمشترك ضحى بالحوار
دكتور/محمد حسين النظاري
كاتب/عبدالقيوم علاوشكراً لكل أشقائنا في الخليج
كاتب/عبدالقيوم علاو
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالمثال الوطني..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةخليجي 20.. والظهور المشرف!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاليمن وعمقه الأفريقي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد