السبت 18-01-2020 14:26:27 م
رحلة إلى تريم
بقلم/ رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً
الثلاثاء 28 سبتمبر-أيلول 2010 08:24 ص

الكارثة الحضارية والمأساة الإنسانية التي تعرضت لها هذه الحاضرة الإسلامية (تريم) ارتبطت بتاريخ الحكم الشمولي، ونهجه الفكري السياسي الاشتراكي المستمَد من النظرية الماركسية - اللينينية المتسمة بنزعتها المادية المعادية للدين، تعرض خلالها المجتمع في المحافظات الجنوبية والشرقية لتشويش كبير في قيمه الروحية والأخلاقية والعقدية، وشهد البلد عملية تغريب ديني قسري طالت مختلف البنى التعليمية والتربوية والفكرية والثقافية والتاريخية، وكذلك العلاقات الاجتماعية والاقتصادية، وتم إحلال المراجع الماركسية - اللينينية محل الكتاب والسنة، والاستعاضة عن الفكر الديني المستنير الذي كانت تقدمه تريم للعالم، بالفكر الثوري والاشتراكي المتطرف، وفصل المجتمع عن تاريخه وثقافته الإسلامية واستبدالها بثقافة ومرجعية ثقافية سياسية غريبة ودخيلة على المجتمع، ومناقضة لمعتقداته.

ومثل هكذا عملية إحلال قسري لثقافة المجتمع ومعتقداته، ونهج تدميري للدين الإسلامي وقيمه ومثله ومبادئه، قوبل ذلك بمقاومة عنيفة وشديدة من قبل المجتمع والمؤسسات الدينية وعلماء الدين الإسلامي ومفكريه، إلاّ أنهم تعرضوا للقمع العنيف باستخدام مؤسسات الدولة وأدواتها بمظاهرها المادية المباشرة "الجيش والأمن والأجهزة الاستخباراتية"، والوسائل غير المادية "المؤسسات الثقافية والإعلامية والتربوية"..

وتريم بحكم خصوصيتها وتاريخها الديني العريق أكثر من غيرها كانت هدفاً للقمع المباشر، وتعرض الكثير من علمائها للقتل والسحل والمطاردة والسجن والنفي، كذلك تعرضت روابطها ومدارسها ومكتباتها النفيسة ومؤسساتها الدينية والعلمية وموروثها الثقافي والتاريخي لدمار كبير وتخريب طال بشكل وحشي بنيتها المادية التحتية وموروثها الفكري الثقافي ورموزها الدينية وعلماءها وقضاتها.. هذا الدمار ساهم في عزل المدينة عن تاريخها، وتوقفها عن أداء رسالتها الحضارية الإنسانية، وتوقف كلي لروافدها الفكرية والثقافية والعلمية وإسهاماتها النوعية المشرفة في إثراء وتطوير الفكر والعلوم الشرعية والفقهية الدينية، وفقدت الأمة والثقافة الإسلامية واحدة من أهم روافدها ومناراتها التي كانت تشع بنور علومها وعلمائها في أرجاء العالم الإسلامي.

بعد الوحدة مثلت قضية تأهيل هذه المدينة لاستعادة دورها الحضاري في التاريخ الإسلامي المعاصر، أهم أولويات فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح ولم يكن ذلك بالأمر الهين في ظل الدمار الكلي لبنيتها ومؤسساتها العلمية، وقد أسهم علماء حضرموت ومثقفوها ورجال الأعمال فيها جنباً إلى جنب مع الدولة ومع علماء وأبناء تريم في الداخل والخارج في النهوض بهذه المهمة الوطنية والدينية السامية.

ولاشك أن عملية إعادة البناء والتأهيل لهذه المدينة وتمكينها خلال فترة وجيزة من استعادة تاريخها وإرثها، وبالتالي دورها ومكانتها الدينية والعلمية، مثّل أحد أهم الشروط المحفزة لاختيارها من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم "الايسيسكو" كعاصمة عربية للثقافة الإسلامية في العام 2010م.

عاصمة الثقافة الإسلامية:

اختيار (تريم) من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الايسيسكو" عاصمة للثقافة الإسلامية2010م يمثل نقلة نوعية في المسيرة والدور التاريخي لهذه المدينة باتجاه تجذير وتطوير وحماية تراثها وتعزيز دورها الثقافي التنويري الحضاري في التصدي لمختلف المخاطر والتحديات الكثيرة التي تواجهها الأمة الإسلامية.. ومما لاشك فيه أن اختيار تريم عاصمة للثقافة سيسهم في إبراز الصور المشرقة والتاريخ العريق لتريم وما قدمته من إرث حضاري إسلامي أسهم بفاعلية وديناميكية ملحوظة في خدمة ونشر الإسلام وإثراء الثقافة والإبداع الحضاري الإنساني بالقيم والمبادئ والمثل والمضامين الإسلامية الصحيحة المبنية على العدالة والتسامح والمحبة والسلام والتعايش بين الشعوب والأديان والحضارات.

خلال هذا العام ستحتفي مدينة (تريم) بتاريخها ودورها المتميز عبر مختلف العصور في خدمة الدين الإسلامي ونشر قيمه الثقافية والحضارية الإنسانية السمحة، باعتبارها عاصمة للثقافة الإسلامية، من خلال عمل ثقافي نوعي يحقق الأهداف الإستراتيجية لمفهوم العاصمة الثقافية، ويبرز ما تكتنزه المدينة من موروث حضاري وفكر إنساني وتنوع ثقافي وغنى روحي، خلال عام كامل وفق برنامج ثقافي تنويري متكامل متعددة أشكاله وآلياته ووسائله العملية، من ندوات فكرية، ومهرجانات واستعراضات وعروض فنية وثقافية ومعارض للموروثات والعادات والتقاليد والفنون التشكيلية، إلى جانب البرامج السياحية الثقافية والترفيهية، وغيرها من الفعاليات والأنشطة المختلفة الهادفة إلى الحفاظ على التراث وتعزيز التواصل الثقافي بين الشعوب والمؤسسات والمنظمات والهيئات الوطنية الرسمية والشعبية من مختلف محافظات الجمهورية، بمشاركة ومساهمة فاعلة من قبل دول عربية وإسلامية مختلفة.

هذه الاحتفائية وهذه الفعاليات موجهة أيضاً للارتقاء برسالة وجوهر الثقافة الإسلامية ومحاولة تنقيتها مما اعتراها من قصور وأدران وتوجه البعض وانسياقهم نحو الغلو والتطرف والإرهاب ورفض الحوار، فالعواصم الثقافية الإسلامية تمثل أحد أشكال المبادرات العملية المكثفة والموجهة لتعزز الحوار والتواصل والتفاعل المثمر بين الحضارات والثقافات وإشاعة قيم التسامح والتفاهم والتعايش بين سكان المعمورة.. وهذا ما جدد التأكيد عليه الأخ العزيز الأستاذ عبدالعزيز التويجري المدير العام لل"ايسيسكو" في كلمته بتدشين احتفالية تريم عاصمة للثقافة الإسلامية 2010م حين قال: "إن من ضمن أهداف العواصم الثقافية الإسلامية، تقديم الصورة الحقيقية للحضارة الإسلامية ذات المنزع الإنساني إلى العالم أجمع، من خلال إبراز المضامين الثقافية والقيم الإنسانية لحضارتنا الإسلامية، التي استمدت منها النهضة الأوروبية أنوارها، وعلى أساسها قامت الحضارة الإنسانية المعاصرة بمختلف مشاربها".
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالح26 سبتمبر ومشروع الثورة الدائمة
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاليمن ينتصر !!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرصمام أمان الوطن
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/أمين قاسم الشهاليأعياد الجزيرة
كاتب/أمين قاسم الشهالي
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيفي انتظار..الفعل المستمر
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كلمة  26 سبتمبرثورة انسانية
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد