الأحد 18-08-2019 12:33:36 م
ثورة المستقبل المنير ضد الماضي الأسود
بقلم/ كاتب/جمال حميد
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 21 يوماً
الأحد 26 سبتمبر-أيلول 2010 02:25 ص
من منا لا يعرف ثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة التي جاءت لتنقل الشعب اليمني من غياهب الجهل والتخلف والرجعية إلى رحاب العلم والمعرفة التي تطور من خلالهما المواطن اليمني وأصبح الآن ينافس كبار المتعلمين والعلماء في العالم.
بل أصبح للمتعلم اليمني الآن شأن كبير في ظل ما نعيشه من ثورة معرفية أتاحها لنا الآباء والأجداد الذين دفعوا ثمن حريتنا وتعلمنا دمائهم الطاهرة الزكية لتكون حياتنا في تطور دائم ومستديم وفي ظل قيادة رشيدة قادها فخامة الرئيس علي عبدالله صالح ـ رئيس الجمهورية.
فالـ26 من ستمبر يومٌ أُزيح فيه الظلم والجهل واستبدله الثوار بالنور والمعرفة والتحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما وإقامة حكم جمهوري عادل وإزالة الفوارق والامتيازات بين الطبقات.
إنه يوم الـ26 من سبتمبر حيث عمل الثوار والشرفاء من أبناء الوطن على بناء جيشنا وقوتنا وحارسنا في أوقات الشدائد لحماية البلاد وحراسة الثورة ومكاسبها تمثل في البناء المتكامل للقوات المسلحة والأمن وأفرادها الذين لا يتهاونون أبداً في التصدي لأي خطر يهدد أمن واستقرار البلاد..
إنه يوم الـ26 من سبتمبر الذي عمل فيه الجميع على مبدأ التعاون الجماعي في أنظمة ولوائح وقوانين نحتكم إليها جميعا في يمن تسوده روح المحبة والإخاء روح الإسلام الحنيف.
إنه يوم الـ26من سبتمبر الذي من خلاله حرص أصحاب القرار على مواصلة ثورتهم والعمل على لم شمل اليمنيين في تحقيق الوحدة الوطنية في نطاق الوحدة العربية الشاملة بعد أن كانت حلم يراود أبناء الوطن حتى أتى ربان سفينة الوحدة الرئيس علي عبدالله صالح الذي ترجم هذا الهدف وحققه على أرض الواقع .
إنه يوم الـ26 من سبتمبر والذي أعلنت معه بلادنا إحترام مواثيق الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والتمسّك بمبدأ الحياد الإيجابي وعدم الانحياز والعمل على إقرار السّلام العالمي وتدعيم مبدأ التعايش السلمي بين الأمم.
فلقد مثلت ثورة الـ26 من سبتمبر أنموذج راقي لنضال الشعب اليمني العظيم والذي صاغ أهداف الثورة لمراحله المختلفة وتواصلت بالانتصار للوطن وللأهداف السامية وصولاً إلى تنفيذ مضامينها واحداً تلو الآخر وفي صورة يتجلى فيها إيمان الشعب ورغبته العارمة في تحقيق اهداف الثورة.
لقد جاءت ثورة الـ26 من سبتمبر لتخرج اليمن من الماضي الأسود إلى المستقبل المنير الذي سطره الثوار والأحرار لنأتي اليوم ونكمل مسيرة ما بنوه وعملوا من اجله لتتحقق التنمية الشاملة وليكون المواطن اليمني متسلح بالعلم وقادر على مجاراة الآخرين في جميع دول العالم.
لقد جاءت ثورة الـ26 من سبتمبر لتعيد تحقيق الوحدة اليمنية والتي يعتبر من أهم المنجزات وأعظم المكاسب بفضلها أصبح المواطن اليمني يفتخر بها بعد سنوات الشتات والتفرقة وأصبحت الأسرة اليمنية تعيش تحت سقف وطن الوحدة من الشمال وحتى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب.
اخيراً
إنها ثورتنا وعيدنا جميعا ولنحتفل ولنرسل التهاني ولنردد الأهازيج إحتفاءً بما تحقق لنا في ظل الثورة اليمنية وفي ظل قيادة سياسية حكيمة ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح ـ رئيس الجمهورية الذي قاد سفينة الوطن بكل حكمة واقتدار إلى النور والمستقبل الأفضل للشعب اليمني.

gammalko@hotmail.com

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:بوركت سواعد رجال الرجال
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريسبتمبر باكورة أعيادنا الوطنية
دكتور/محمد حسين النظاري
نائب رئيس الجمهورية/عبدربه منصور هاديالثورة وجدت لتبقى
نائب رئيس الجمهورية/عبدربه منصور هادي
كلمة  26 سبتمبراصدقاء اليمن
كلمة 26 سبتمبر
كلمة  26 سبتمبروطن الوفاء
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد