الثلاثاء 17-09-2019 01:56:32 ص
يوم العلم في اليمن
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 9 سنوات و شهر و 15 يوماً
السبت 31 يوليو-تموز 2010 09:05 م

جميل ان يحظى العلم بيوم خاص به يتم فيه تكريم المتفوقين من طلاب واساتذة الجامعات اليمنية , انه تقليد رائع سنه راعي المبدعين الاخ قائد الوحدة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح حفظه الله ورعاه , والذي في عهده شهد قطاع التعليم بانواعه المختلفة الاساسي والثانوي والجامعي والفني , سواء من حيث الكم او الكيف فقد ارتفع عدد الدارسين مقارنة بما قبل 17 يوليو 1978م وشيدت العديد من المدارس على اختلاف مدن ومديريات الوطن , وبما ان الوطن يحتفل سنويا بيوم العلم المصادف للثلاثين من يوليو خصوصا لتكريم المبدعين في التعليم الجامعي الذي شهد نقلة نوعية تمثل في افتتاح اكثر من 8 جامعات حكومية ومثلها في طور الانشاء , وكل تلك الصروح العلمية خففت الضط الكبير الذي كانت تواجهه جامعتا صنعاء وعدن , وجعل الالتحاق بالتعليم الجامعي يسيرا ويصل الى المدن عبر الكليات الفرعية .

يجب ان يكون يوم العلم يوما وطنيا كونه يحمل مشعل التغيير لان بالعلم وحده تبنى الامم وتقوم الحضارات , وهذا هو الحاصل لدينا فقد اوجدت الجامعات بنية سليمة لتلقي العلوم التي تعود بالفائدة على الوطن عبر الدفعات المتخرجة والتي ترفد سوق العمل بالاف الخريجين في شتى العلوم والمعارف .

بما اننا نحتفل بيوم العلم ينغبي علينا ان نوائم بين المخرجات ومتطلبات سوق العمل فالعديد من العلوم الانسانية اضحى سوق العمل لا يتقبلها نظر لتكدس الدفع السابقة والتي لم تجد بعد طريقا للعمل , فعلى وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي والجامعات التنسيق فيا بينهم لتحديد ما يحتاجه المجتمع من تخصصات وتوجيه الطلاب اليها حتى يكون للمخرجات فائد اولا للدارس نفسه وثانيا لمحيطه الاجتماعي وثالثا لوطنه .

حسن ان تفتتح الجامعات ولكن يجب عدم استنساخ التخصصات خصوصا تلك التي فاق خريجوها واصبحوا عالة على الخدمة المدنية , والشئي الغريب ان الدولة ورغم اعلانها عن وقف الابتعاث الا في التخصصات النادرة نراها تبتعث حتى من يدرس التاريخ واللغة العربية وغيرها من المجالات التي اصبحت جامعاتنا تخرج طلبة الدكتوراة فيها , انه اهدار للمال العام ولا استفادة اطلاقا من ابتعاث تلك التخصصات , ينبغي التركيز صراحة وبدون مجاملة على الطب والهندسة والعلوم البترولية والتطبيقية التي مازال الوطن يحتاج لالاف الخريجين منها , نعم صححت وزارة التعليم العالي العديد من الاختلالات في هذا الجانب ير انه مازال هناك من يحصل على منحة في العلوم التي تدرس في اليمن وكان الاجدر ان تذهب للعلوم التي لا توجد تخصصاتها في الجامعات اليمنية .

ينبغي الا يقتصر تكريم المبدعين على طلبة الجامعات في الداخل فقط , فالجامعات العربية والاجنبية حبلى بالموهوبين من الطلاب اليمنيين الذين يقفزون على واقعهم ويتحدون جميع الظروف ويتغلبون على المصاعب , وانا هنا في الجزائر اعرف الكثير من الطلاب المبدعين الذين يستحقون التكريم لانهم اولا واخيرا يمثلون الوطن خير تمثيل , بالمقابل هناك من الطلاب وللاسف الشديد لا يقدر اطلاقا ان الدولة تستقطع من ميزانيتها الشيئ الكثير من اجل ابتعاثه , وهو غير مكترث للامر فيتمادى في اهماله وفشله مما يكلف الدولة مبالغ مالية بالعملة الصعبة كان ينغبي ان يستفيد بها غيره , فعلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ان تشدد رقابتها على الدارسين في الخارج من اجل معرفة الغث من السمين .

يجب ان لا نجعل للعلم يوما واحدا بل كل ايام العام هي ايام العلم , فالانسان يموت وهو يتعلم , والملائكة تبسط اجنحتها لطالب العالم ,فطالب العلم في رعاية الله وحفظه حتى ينتهي من تحصيل العلم الذي بدأ في طلبه , فهنيئا للمكرمين وهنيئا للوطن بابنائه الخريجين الذين سيحملون مشعل التطوير باذن الله تعالى .

* باحث بجامعة الجزائر:

mnadhary@yahoo.com

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: المواقف الأوروبية من المقاومة الفلسطينية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نزعة إماراتية جنونية لنصرة الصهيونية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
مابعد عملية توازن الردع الثانية
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاليمن بخير
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمطريق البناء
كاتب/عبد العزيز الهياجم
صحافي/عبدالله حزامحتى يشيب الغراب..
صحافي/عبدالله حزام
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاحذروا طابور الفتن..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرلأجل الوطن
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد