الأربعاء 23-10-2019 23:36:03 م
هل أدَّينا الأمانة؟
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و 13 يوماً
الجمعة 09 إبريل-نيسان 2010 04:49 م

 لا يختلف اثنان في أن العناصر الانفصالية التي تآمرت على الوحدة وارتدت عنها وحاولت إعادة تمزيق اليمن من جديد والانقلاب على إرادة الشعب اليمني الذي تصدى لها وأفشل مخططاتها ومراهناتها الخبيثة فولت هاربة إلى خارج الوطن مذمومة ومدحورة تلاحقها لعنات التاريخ، قد وجدت في بعض الشباب ممن لم يبلغوا سن الرشد والنضوج هدفاً سهلاً لتسميم عقولهم بثقافة عدائية وأفكار خاطئة ومفاهيم مغلوطة دفعت بالعديد من هؤلاء الشباب من صغار السن إلى الإساءة لأنفسهم والانزلاق إلى أعمال التخريب وزعزعة مقومات الأمن والاستقرار وترديد الشعارات المناطقية والجهوية والعنصرية المثيرة للفتن والأحقاد بين أبناء الوطن الواحد.

والمحزن في الأمر أن يقع هؤلاء الشباب المغرر بهم في شراك تلك الشرذمة الانفصالية التي خانت الله والوطن وتجردت من كل القيم والمعاني الأخلاقية والدينية والوطنية والإنسانية مقابل حفنة من الدولارات والمال الحرام والمدنس باعت نفسها من أجله فما يهمها ليس أكثر من إشباع نهمها وأطماعها عن طريق العمالة والارتزاق بالمتاجرة بهذا الوطن دون رادع من دين أو وازع من ضمير.

ولا ندري أين كان أولياء أمور وأسر هؤلاء الشباب الذين تحولوا إلى فريسة سائغة للعناصر الانفصالية؟!.. وأين اختفى دور المرشدين والوعاظ والمدرسة والمؤسسات الثقافية والتربوية وكل من يهمه أمر أولئك الشباب الذين غرر بهم على مرأى ومسمع من الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمجالس المحلية والشخصيات والوجاهات الاجتماعية ومختلف الفعاليات الوطنية، التي ما كان ينبغي لها أن تغض الطرف عن هؤلاء الشباب الذين تم الإيقاع بهم وإغواؤهم وجرهم إلى مستنقع الجريمة وتحويلهم من أدوات للبناء إلى معاول للهدم والتخريب؟!!.

وعليه، فقد كان توجيه فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح، يوم أمس للأجهزة الأمنية في محافظة حضرموت بإطلاق سراح عدد من هؤلاء الشباب المغرر بهم منطلقاً من حنان الأب وحرصه على أبنائه وإدراكه أن هؤلاء الشباب ليسوا أكثر من ضحايا لجهلهم وما يراد بهم من قبل أولئك الانفصاليين الخونة والعملاء الذين ماتت لديهم المشاعر والأحاسيس الإنسانية فصاروا لا يأبهون بالمصير الذي قد يحيق بهؤلاء الشباب وهم يدفعون بهم إلى محرقة الضياع والإجرام والهلاك.

وإذا كان هذا الحنو الأبوي غير مستغرب على فخامة الأخ الرئيس، الذي طالما امتدت يده الحانية بالعطف والصفح والتسامح مع كثير ممن حادوا عن جادة الصواب وبما يتيح لهم فرصة للأوبة والتوبة والاستفادة من أخطائهم وعدم تكرارها، فإن اللازم أن يقابل ذلك النهج من التساح بوقفة مسؤولة من قبل أولياء الأمور والوعاظ والمرشدين والمؤسسات التربوية والثقافية والفعاليات السياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني والمجالس المحلية والشخصيات الوطنية والاجتماعية، تجاه الدور الذي يقع على عاتق هذه الفعاليات في حماية الناشئة والشباب من أي استغلال أو استهداف، والنأي بهم عن موجات التضليل والتغرير والإغواء سواء من قبل العناصر الانفصالية أو تنظيم "القاعدة" الإرهابي، أو أية تيارات منحرفة وحاقدة على اليمن، حيث لابد وأن تعي كل الفعاليات الوطنية أن الشباب أمانة في أعناقها، وعليها صون هذه الأمانة والحفاظ عليها، عبر تحصين جيل الشباب من الأفكار الهدامة والسلوكيات المنحرفة والدعوات المتطرفة والنزعات المناطقية والجهوية والعنصرية والانفصالية عبر غرس الثقافة الوطنية وحب الوطن والولاء له في نفوسهم بحيث يكون اليمن هو مصدر فخرهم وعزهم ومجدهم.

إذ أنه ومن دون تكريس هذه القيم والمعاني الوطنية بمفهومها الأسمى والأعم في وجدان الشباب، فإن الكثير منهم سيظلون عُرضة لاستهداف أصحاب المشاريع الصغيرة والأفكار الهدامة والمتطرفة والدعوات الشاذة، وهدفاً لكافة من يضمرون الشر والحقد لهذا الوطن.

ومن المهم أن يستوعب الجميع أن استهداف الشباب هو استهداف لليمن، باعتبار أن الشباب هم عماد الحاضر وكل المستقبل، وإذا ما قصرنا بحقهم فإن من سيدفع الثمن هو الوطن وأبناؤه جميعاً سواء بسواء، ولن يكون هناك رابح والآخر خاسر، بل إن الكل سيجد نفسه خاسراً بخسارة الوطن لهذا الجيل الذي يعول عليه مواصلة مسيرة البناء والتطوير وتحقيق النهوض الوطني الشامل.

ونعتقد أنه قد آن الأوان لكي يتخلى كل منا عن سلبياته وأنانيته، وينهض بمسؤولياته ويضطلع بواجباته حيال هذا الجيل الذي لا يجوز بأي حال من الأحوال أن يُترك عرضة للرياح المسمومة تتقاذفه يسرة ويمنة، وذلك إذا ما حدث فإنه سيشكل كارثة حقيقية لا يحمد عقباها.

والسؤال: هل أدَّينا الأمانة إزاء هذا الجيل وكنا في مستوى المسؤولية امتثالاً لقول الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"؟!! أم أننا قد تجاهلنا كل ذلك وتناسينا أن الله سيحاسبنا إذا ما قصرنا في تربية أجيالنا التربية الوطنية والدينية السليمة والصحيحة.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
إرادة القوة تقرب السلام
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: يهوديٌّ بـ(زنَّار) يستثمرُ صكَّ النار
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
المحرر السياسي
لنكن شركاء في النصر وبناء غد اليمن المستقل
المحرر السياسي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةبشيُر الخَيْرِ في حَضْرموِت الخَيْرِ
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خالد محمد  المداحالمبادرة اليمنية .. طموح الشعوب
كاتب/خالد محمد المداح
خالد عبدالرحمنللتأمل.. !
خالد عبدالرحمن
كاتب/نصر طه مصطفىفي مسألة تحديد سن الزواج
كاتب/نصر طه مصطفى
مشاهدة المزيد