الإثنين 24-02-2020 02:26:16 ص
أيام السكينة
بقلم/ دكتورة/رؤوفة حسن
نشر منذ: 14 سنة و شهرين و 28 يوماً
الخميس 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2005 05:51 م
 قضيت شهر رمضان في قاهرة المعز كما صرت أفعل خلال الأعوام الخمسة الماضية.فالبقاء في فترة شهر رمضان في صنعاء لمن ليس له عمل ملح أو ضروري لامعنى له. لأن البلاد وبالذات مدينة صنعاء تدخل في سبات خلال هذا الشهر يصوم فيه أغلب الناس، وبالذات الحكوميين، عن الأكل وعن العمل، في النهار.
وهم لايفعلون ذلك بإجازة رسمية معلنة ومعترف بها من قبل الحكومة التي تستمر قيادتها،في عقد اجتماعاتها الأسبوعية وكأن الأمور سارية وجارية، بل يحدث هذا التوقف، تلقائيا وتقليديا، عاما بعد عام دون أن تتسبب تعطيلات الحياة فيه عن أضرار تزيد قليلا أو كثيرا عما يحدث في الأيام التي تعود فيها سيرة الحياة الى طبيعتها المفترضة.
ولشهر رمضان من وجهة نظري مكاسب ناتجة عن تغيب معظم أجهزة الحكم عن العمل، لا تعد ولا تحصى. ومن أهم ما يحدث من تغيير هو التطور الذي يصيب نشرات الأخبار بحيث تصبح سريعة قصيرة مشتملة فقط في معظم الأيام والليالي على الأخبار العربية الهامة أو العالمية وخبر محلي صغير هنا أو هناك، يدل على بقايا حياة في بعض الأجهزة الرسمية.
وحده خبر العشاء الرمضاني الذي يقيمه رئيس الجمهورية ويتحفنا التلفزيون بفرصة مشاركة الرئيس في وقفته المرهقة لمصافحة ضيوفه فنتعب له نحن المتفرجين قبل أن يتعب هو الواقف مادا يمينه وهازا لها وهو يضغط اليد بعد الأخرى لطابور طويل، من المشتاقين والمتشوقين والقائمين بالواجب.
وخارج عن أمسيات مائدة الرحمن الرسمية، لا شيء آخر يحدث في رمضان، فالكل ملتزم الا يفعل شيئا خلال ذلك الشهر وبالتالي تحتار الصحف ومواقع الأخبار على الانترنت في الطريقة التي تمرر بها صفحاتها.
 خبر ناقصي الخبرة
لأنه شهر رمضان الأول الذي يقضيه السفير الأمريكي الجديد في اليمن فهو لم يعرف أن التصريحات حالها حال العمل غير منصوح بها في هذا الشهر، ولهذا قال شيئا ما لصحيفة الأيام، وكانت فرصة لكل الصحف والصحفيين كي يحملوا ذلك التصريح ما يحتمله وما لايحتمل، فقط لأن الأخبار عزيزة وليس اليها منفذ، وليس لأن التصريح هام فعلا أو خطير.
ومن باب النصح وتبادل الخبرات، لابد لي هنا أن أشير على كل من لايرغب أن يصبح موضوعا لخبر وتحليل ومط وتأويل أن يتجنب التصريح أو العمل في شهر رمضان، وأن يفعل ذات الشيء خلال فترة الانتخابات الرئاسية.
فجميع الذين يتورطون بفعل أو نشاط، مهما كانت برأته، لا علاقة له بالانتخابات الرئاسية خلال فترة الانتخابات تلك، يدفعون ثمنا غاليا لمغامرتهم. لأن الصحافة التي ستبحث عن أخبار للتغطية غير أخبار الترشيح والمنافسة والحملات الدعائية، وجميع مستلزمات لعبة الديموقراطية التي تكتفي بالانتخابات لتهدئة النفوس والاستمتاع بالشرعية الدولية، ستجعلهم محل اهتمامها، بالحق أو الباطل.
فلإشباع حاجة الصحف يقع كل من لايمتلك الحصافة ويقوم بأي نشاط كان، خلال تلك الفترة في خانة التأويل والاشتباه وربما يحمل ما لايحتمل. وحدهم فقط الباحثين عن الشهرة والراغبين في أن يصبحوا مجالا للتغطيات الإعلامية الصحيحة والمغرضة يمكن لهم انتهاز شهر رمضان، أو شهر الانتخابات الرئاسية لقول شيء ما أو فعل شيء ما يسمح أن يصبح خبرا قابلا للتحليل والإعادة.
 فأين السكينة؟
تجربة التفرغ للصوم دون اعتكاف داخل مسجد، بل فقط ابتعاد عن كل مايجرح الصوم، هو تجربة خاصة للباحثين عن السكينة للنفس والطمأنينة للروح. وصنعاء لم تعد قادرة على فعل ذلك لكثير من الناس. فالحديث حتى في الهاتف يصبح في شهر رمضان مغامرة خطرة في جرح الصوم بنميمة او السكوت على نميمة.
وارتفاع مادة الادرينالين في الدم بسبب الجوع يجعل الكثير يفقدون قدرتهم على التحكم في أعصابهم فينفعلون انفعالات غير مبررة ويصبح الصوم غير ذي معنى لهم سوى التعرف على الجوع لفترة النهار ليس أكثر، وخطر على غيرهم لأنه يعرضهم لسورة غضبهم.
ما أحاول قوله هنا هو رد على استفسارات بعض القراء الذين لم يعرفوا سببا لغياب زاويتي خلال شهر رمضان. فهي إجازتي السنوية التي أختارها بذاتي وابعد بها عن مساوئ سوء الهضم واللعبكة الذهنية.
وهي فرصة لمشاهدة التلفزيون اليمني الذي أشاهده عادة كلما كنت خارج الوطن ولا أملك له وقتاً عندما أكون داخل البلاد. وكلما اشتد قصر نشرة الأخبار التلفزيونية كلما زاد في قلبي الاطمئنان لأن اليمن بخير.
كما أنها فرصة للهدوء والتفكير في الأحداث والوقائع والأشخاص والخبرات والتجارب التي تمت على مدى عام عل العبرة تفيد في استرداد السكينة بعد أيام القلق والانزعاج وخيبات الأمل وحالات الاحباط المتكررة.
raufah@hotmail.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع :تَزْويرٌ إماراتي كفيلٌ بتوسيخ صفحات التأريخ
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع : استخفاف الأبناء وإدماء قلوب الآباء
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب/نصر طه مصطفىتأملات في قضايا الرأي!
كاتب/نصر طه مصطفى
كلمة  26 سبتمبرفقدان بحجم الوطن
كلمة 26 سبتمبر
صحافي/عادل البعوه:الخبيرة نوفاك ..!
صحافي/عادل البعوه:
دكتورة/ابتهاج الكمالالمرأة والاصلاح
دكتورة/ابتهاج الكمال
مشاهدة المزيد