الجمعة 22-03-2019 23:07:52 م : 16 - رجب - 1440 هـ
درس الانتخابات التكميلية
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 15 يوماً
السبت 05 ديسمبر-كانون الأول 2009 09:45 ص
برهنت الانتخابات التكميلية للدوائر الشاغرة في مجلس النواب وبما حققته من نجاح وحماس وإقبال جماهيري واسع في الدوائر التي شهدت الانتخابات بأن رهانات أولئك الذين ظلوا يضجون بالزيف والبهتان ومحاولة التضليل وتزييف الحقائق والقفز فوق حقائق الواقع إنما هي رهانات خاسرة وإنهم ظلوا يستندون على حسابات خاطئة في تفكيرهم وسلوكهم ومواقفهم وقدم الشعب لهم درساً جديداً وعميقاً يضاف إلى الدروس السابقة التي لقنها لهم شعبنا العظيم مع كل جولة انتخابية والتي عكست مستوى وعيه وممارسته لحقّه الديمقراطي وتحديد خياراته الصائبة المنطلقة من قناعاته استناداً إلى تجاربه وإدراكه الصحيح أين تكمن مصالحه بعيداً عن حملات التضليل والتهريج التي ظلت ترددها أحزاب وعناصر مأزومة ومفلسة كشف الواقع حجمها الحقيقي وبأنها بعيدة عن جماهير الشعب وتطلعاتها وعاجزة عن تقديم أي شيء موضوعي أو مفيد للمواطنين أو الوطن غير الصراخ وإثارة الضجيج وافتعال الأزمات مما زاد من عزلتها جماهيرياً وصرف المواطنين عنها وأصبحت معزولة في أبراجها العالية وفيما تصنعه لنفسها من أوهام وتخيلات داخل غرف مغلقة لم تبارحها لتفرزها بعد ذلك في بيانات مكررة وممجوجة ما انفكت تصدرها وتغذي بها بعض وسائل الإعلام الدائرة في فلكها ليمثل كل ذلك مجرد ظاهرة صوتية لا أحد يستجيب لها أو يثق فيما تطرح من أباطيل .. ولقد كان حرياً بأولئك الاستفادة والاتعاظ مما حدث لهم في الماضي من فشل وما عكسته إرادة الشعب المعبر عنها في صناديق الانتخابات سواء النيابية أو الرئاسية أو المحلية من نتائج ومؤشرات كان ينبغي استلهامها لتجاوز العثرات وتغيير الأساليب والإدراك بأن الشعب واعٍ ولا يمكن التدليس عليه وهو يمنح ثقته لمن يشعر بأنه معه ويحقق مصالحه ومصالح الوطن ولا يمكن أن ينخدع بالشعارات الزائفة أو بمن يبيع له الكلام أو هو مجرب لديه .. ولكن للأسف فإن شيئاً من ذلك لم يحدث بل استمر هؤلاء فيما هم فيه من مكابرة وعناد وجاءت النتائج دوماً مخيبة لآمالهم ومؤكدة لحقيقة ابتعادهم عن واقع الوطن والشعب وقصورهم الفاضح في استقراء الأوضاع والتطورات بصورة صحيحة في الوقت الذي كان ينبغي فيه على هؤلاء باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل السياسي الديمقراطي أن يكونوا أكثر حرصاً على خوض أي معترك انتخابي وعدم التخلف عنه تحت أي مبرر باعتباره استحقاقاً دستورياًً وديمقراطياً وجوهر العملية الديمقراطية التعددية التي هم شركاء فيها والوسيلة الوحيدة الضامنة لأي حزب سياسي في الوصول إلى السلطة وترجمة برامجه وأهدافه وعلى ضوء ما يحرزه من ثقة الشعب في صناديق الاقتراع، ولكن من الغريب أنّ نهج هؤلاء الرافضون لكل شيء والساخطون على كل شيء والعاجزون عن تقديم أي شيء مفيد، ظل يسير في اتجاه معاكس وغير منطقي ليبرهنوا بذلك على حقيقة المأزق وحالة التيه التي يعيشونها مجسدين المثل القائل " فاقد الشيء لا يعطيه" وهاهي تجربة الانتخابات التكميلية لدوائر مجلس النواب الشاغرة وبما أحاط بها من نجاح وتفاعل شعبي ومؤشر واضح لمستقبل الانتخابات النيابية القادمة تقدم لهم صورة جليّة عن تلك الحقيقة التي ظلوا يتجاهلونها بعناد وقلة بصيرة .. فهل حان الوقت ليراجع هؤلاء أنفسهم وتقييم مواقفهم وعدم الاستمرار في الخطأ والذي وصل بهم في بعض المواقف إلى حد ارتكاب الخطيئة التي لا تُغتفر بتشجيعهم وإصرارهم الوقوف إلى جانب تلك العناصر التخريبية الخارجة على الدستور والنظام والقانون من دعاة الفتنة والتمزق والحالمين بإعادة عجلة التاريخ في الوطن إلى الوراء سواء في محافظة صعدة أو في بعض مديريات المحافظات الجنوبية بدلاً من الاصطفاف ضدهم وضد المشاريع المشبوهة والمتخلفة التي يروجون لها .. وعلى هؤلاء الاستماع إلى صوت الشعب الهادر المتلاحم مع مؤسساته الدستورية وفي مقدمتها مؤسسته الوطنية الكبرى القوات المسلحة والأمن التي ظل أبناؤها يقدمون أغلى التضحيات دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره ووحدته الوطنية وسكينته العامة والاستجابة لصوت العقل والمصلحة الوطنية الذي عبر عنه فخامة الأخ رئيس الجمهورية في دعوته الحريصة والمسئولة للحوار الجاد حول كل ما يهم الوطن تحت سقف الدستور والحفاظ على الجمهورية والوحدة .. فالوطن ملك الجميع وهم جميعاً مسئولون عنه .. سائلين الله لهم الهداية والعودة إلى جادة الصواب في وضع مصلحة اليمن أولاً وقبل أي مصالح أنانية ضيقة.
  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
لكم المجد ولوطنكم وشعبكم العزة
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الأعمال الإرهابية ذات هويَّة غربيَّة
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةهل يتعلم هؤلاء؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/احمد غرابالمقامة الوحدوية
كاتب/احمد غراب
كاتب/عبد العزيز الهياجمما يريده الناس..
كاتب/عبد العزيز الهياجم
قراءة في خطاب الدكتور مجور.. وبؤس مواقف ادعياء النضال!
كتب / المحرر السياسي
مشاهدة المزيد