الثلاثاء 20-08-2019 00:42:22 ص
الإرهابيون.. السقوط الأخير!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 8 أشهر و 27 يوماً
السبت 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 08:35 ص
 كشف الإرهابي عبدالملك الحوثي بتصرفاته الرعناء ومغامراته الطائشة وأفعاله الإجرامية والعدائية، عن أنه ليس أكثر من طفل مراهق متعطش للدماء والقتل والتدمير، وأنه قد استبدت به نزعة الحقد والهوس الذهني والنفسي وحب الظهور والشهرة إلى درجة الجنون.

وليس هناك دليل على هذا الهوس أقوى من الدليل الذي قدمه هذا الطفل المراهق على نفسه، بدفعه بالعشرات من أتباعه للانتحار على أسوار مدينة صعدة والسقوط في محرقة الموت لمجرد إشباع نزواته الشريرة في الحصول على نصر معنوي وإعلامي يستطيع من خلاله التغطية على الهزائم الماحقة والضربات الموجعة، التي تلقتها عناصره الضالة الخارجة على النظام والقانون والدستور من قبل أبطال القوات المسلحة والأمن.

والغريب والعجيب في آن معاً هو أن ذلك الطفل البليد الذي لا يُقدّر عواقب أفعاله الحمقاء ومغامراته الغبية، لم يتعظ من كل المحاولات الفاشلة والانتكاسات المريرة التي أحاقت به وبعناصره البائسة والمنهارة، في كل محاولاتها الرامية للاستيلاء على "كمب" الطرقات، والمسمى مجازاً بالقصر الجمهوري في مدينة صعدة، فرغم الخسائر الفادحة، التي منيت بها المليشيات الانتحارية التي دفع بها ذلك الطفل إلى حتفها، فإنه الذي ظل يحلم ويمنّي نفسه بأن وصول بعض عناصره إلى ذلك المبنى والتقاط صورة لهم داخله سيحقق له مكسباً على الأرض، يمكنه من إقناع الجهات التي تدعمه وتقدم له المال والعتاد، أن بوسعه الصمود لأمد طويل، مع أن الحقيقة أن العناصر الإرهابية صارت في حالة انهيار تام، وإحباط نفسي غير مسبوق بعد أن أحكمت القوات المسلحة والأمن الطوق عليها في جميع المحاور وقطعت طرق الإمداد عنها، وهو ما تسبب في نشوب خلافات واسعة بين قياداتها وداخل صفوفها، ليصل الأمر بهذه العناصر التخريبية حد الاشتباك بالأسلحة النارية في ما بينها البين، فيما أعلن البعض منها العصيان والتمرد، داخل التمرد نفسه واتجهت مجاميع منها إلى تسليم نفسها للسلطات المحلية بصعدة.

وطالما وقد تكشفت حقيقة الأهداف والأجندة التي استؤجر الإرهابي عبدالملك الحوثي لتنفيذها، فمن المعيب أن يستمر بعض المغرر بهم من قبل قيادات عناصر التخريب والإرهاب يساقون كالدمى معطلي الإرادة والعقل والتفكير السليم، حيث وأن الله سبحانه وتعالى جعل الإنسان مسئولاً عن نفسه وعن تصرفاته وأعماله وهو من سيحاسب عليها يوم القيامة ولن يسأل عنها غيره.

ومن غير الجائز أن يظل المغرر بهم على ضلالتهم خاصة بعد أن صار الحق بيناً والباطل بيناً، وتأكد لهم أن قيادات العناصر الدموية والتخريبية قد خرجت على إجماع الأمة، وأعلنت العداء لكل أبناء الشعب اليمني، الذي استهجن أفعالها المنكرة وممارساتها المتحللة من كل القيم الدينية والأخلاقية والوطنية، وبلا شك فإن الأمة لا تجتمع على ضلالة، ومن الصواب أن يستفيق من غررت بهم قيادات عصابات الإرهاب الحوثية من غيبوبتهم ويدركوا أن تلك القيادات المارقة، التي تتحكم برقابهم هي من تتاجر بهم لحسابات وأهداف غير خافية على أحد، وبالتالي فهي من تقوم غير عابئة بقذف العشرات بل والمئات منهم إلى مهاوي الدمار والتهلكة فيما هي تختبئ في الكهوف والسراديب وترتب لفرارها إلى الخارج بعد أن راكمت الأرصدة المالية في البنوك وبما يكفل لها العيش في بحبوحة وبذخ مع أسرها.

وما دامت الدولة قد فتحت الباب على مصراعيه لعودة المغرر بهم إلى جادة الصواب عبر تسليم أنفسهم إلى أي من مراكز الشرطة أو إلى السلطة المحلية أو من يثقون بهم من المشايخ والشخصيات الاجتماعية ودون أن يمسهم سوء أو يطالهم أذى إذا ما عادوا إلى مناطقهم وأسرهم، فإن المضي في الغي يعد انتحاراً مع سبق الإصرار والترصد، وذلك ما يحذر منه قول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم «وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ».

وكيف يقبل أي عاقل أن يهدر دمه ويلقي بنفسه في محرقة الموت ليعصي الله ورسوله ويكون مصيره نار جهنم فيما هو يعلم علم اليقين أن من قاموا بتضليله وإزهاق روحه ليسوا إلاَّ صورة لإبليس الرجيم الذي يقول للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين.

إنها فرصة لأولئك المغرر بهم وعليهم اغتنامها وتدارك أمرهم بالعودة إلى جادة الحق والصواب، وفتح صفحة جديدة مع خالقهم ومجتمعهم ووطنهم وأسرهم وممارسة حياتهم الطبيعية في أمن وأمان، بعيداً عن شرذمة المارقين والخونة الذين لن يفلحوا وستطالهم العدالة ويحيق بهم الخسران وغضب الله والناس أجمعين. بما اقترفته أيديهم الآثمة من جرائم وبشاعات يندى لها الضمير الإنساني.

  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ فيصل جلول
قلق إسرائيلي متزايد من نفوذ الحوثيين في باب المندب
كاتب/ فيصل جلول
مقالات
بروفيسور/سيف مهيوب العسليخداع الحوثية (6): العنصرية
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
دكتورة/سعاد سالم السبعالى المغرر بهم من قبل الحوثي
دكتورة/سعاد سالم السبع
كاتب/احمد غراببصيرة الإنقاذ الوطني
كاتب/احمد غراب
مبارك صالح القادريذكريات لا تنسى
مبارك صالح القادري
كاتب/خالد محمد الدبيسنقابة الصحافيين والقضاء
كاتب/خالد محمد الدبيس
مشاهدة المزيد