الجمعة 13-12-2019 00:12:21 ص
لماذا الإجحاف؟
بقلم/ كاتب/عبد العزيز الهياجم
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 22 يوماً
الأحد 19 إبريل-نيسان 2009 06:20 م
أتمنى على مراكز الدراسات والبحوث وقياس الرأي العام بمختلف ألوانها واتجاهاتها أن تتناول مفهوماً واحداً درجت صحافتنا بمختلف توجهاتها الحزبية والأهلية والمستقلة على تناوله بشكل لافت خلال الآونة الأخيرة في إطار حوارات ولقاءات ومقالات وتقارير وتغطيات خبرية وما إلى ذلك من الفنون الصحفية، وأعني به مفهوم "ثقافة الإقصاء" أو الشعور بالإقصاء وما يندرج تحت ذلك من قضايا متشعبة يتم تناولها للأسف في إطار حالة جهوية ودعاوى مناطقية تثير الكثير من التساؤلات وعلامات الاستفهام.
إذ أن مثل ذلك الطرح المجحف وغير المنطقي والذي يتجاوز الثوابت وفي مقدمتها كل ما يمس الوحدة الوطنية لا اعتقد أنه يظل في خانة حرية الرأي والرأي الآخر التي مثلما أن القانون أعطاها فضاءً رحباً وسقفاً لا حدود له فهو في المقابل وضع محظورات وضوابط تنظم العملية حتى لا تنفلت إلى الفوضى والإضرار بالوطن ووحدته وأمنه واستقراره.
وحتى يكون ما نطرحه من قضايا ساخنة على الساحة الوطنية منطلقاً من المصداقية والمسؤولية ينبغي أن نتعاطى مع الأمور ككل لا يتجزأ سواء من حيث الايجابيات أو السلبيات.. فإذا كانت الدولة والحكومة تؤكد أنها وفي كل الخطط والمشاريع والبرامج التنموية تضع كل المناطق والمحافظات والمديريات اليمنية في مستوى واحد من الالتزام الحكومي وفي مستويات متفاوتة بالنسبة للاحتياجات والمتطلبات وهذا شيء طبيعي فلماذا نجد أن هناك من يحاول أن يضع فقط جهات ومناطق ومحافظات تحت المجهر دون سواها ووصفها بأنها حالة أو قضية وما إلى ذلك من المسميات.
وبالتالي لا ضير أن تتناول الصحافة الحرة ما لا يعجب الحكومة أو النظام السياسي وتركز على مصطلحات ومفاهيم تختصر الكثير من القضايا ومن ذلك الحديث عن ثقافة الإقصاء أو الشعور بالإقصاء أو الظلم أو الممارسات التعسفية أو أي تجاوزات أو فساد يكون له انعكاسات سلبية على المواطن والمجتمع ولكن في عموم الوطن اليمني وليس في أجزاء معينة أو مناطق أو محافظات بذاتها.
وإذا كان هناك من نزول ميداني إلى المحافظات واستقصاء آراء مواطنين أو نخب فمن المؤكد أنه سيكون هناك رؤى تختلف مع الحكومة والنظام السياسي وتعبر عن شعور بالإقصاء أو الغبن في جميع المحافظات وليس في محافظة أو محافظات بعينها.
في صعدة سيحدثونك عن شعور بالإقصاء والحرمان من كثير من المشاريع الخدمية والتنموية منذ قيام الثورة وأن هناك تعسفاً بحق محافظتهم دون غيرها، وفي ذمار لا أحد يجهل النكات الشعبية والسياسية التي يتميز بها أبناء هذه المحافظة ويخلصون فيها إلى أن الدولة والحكومة لا تلتفت إلى مطالبهم واحتياجاتهم بالقياس مع المحافظات الأخرى وأن ذلك يولد لديهم شعوراً بالإقصاء والغبن.. وفي محافظة سكانية كبيرة مثل تعز التي تزداد فيها رقعة النخبة المثقفة تكبر في المقابل أيضاً فيها مساحة الطرح الإنشائي الذي يحدثك ليس عن شعور بالإقصاء ولكن عن "ثقافة الإقصاء" وربما تتجاوز لديهم نسبة ما سيحدثك عنه أبناء عدن أو حضرموت أو الضالع أو لحج أو الحديدة أو غيرها من المحافظات اليمنية.
وإذا ما تمت دراسة بحثية علمية دقيقة لرؤى المواطنين والنخب في كل المحافظات اليمنية فيقيني أنها ستخلص إلى حقيقة مفادها أن الدولة والحكومة بإمكانياتها الشحيحة لم تستطع حتى الآن أن تلبي كل الاحتياجات والتطلعات ليس لأبناء محافظة واحدة وإنما لكافة المحافظات دون استثناء، أضف إلى ذلك أن هناك ممارسات فساد وهناك اختلالات وقصورا وممارسات وأيضاً أعمال سطو وتنفذ، يقوم بها كل من يعتقد نفسه فوق النظام والقانون، وهو ما يؤدي إلى استفزازات وشعور بالحرمان والغبن.. ولكن البعض وبدافع من الانتقائية والحسابات السياسية والمناطقية الضيقة وتتلاقى معها مآرب وأهداف مشبوهة يشكلون من ذلك توليفة من "الحراك" غير الوطني يستغل كل تلك القضايا ويضعها تحت يافطة "الإقصاء" ويتعاطى معها كشعور جهوي يخص مناطق ومحافظات محددة وكثقافة تمارس بحق مناطق ومواطني محافظات بعينها.
وأنا بذلك لا أدافع عن رؤية نظام أو حكومة أو سلطة ولكن عن رؤية وطن وثوابت يجب أن نصطف جميعاً من أجلها ويكون هدفنا هو النقد البناء للوطن وليس رفع معاول الهدم والتخريب.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمكافحة الإرهاب.. إرادة وطنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيعن الفتن.. ومستصغرات الشرر
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوجه الآخر للإرهاب
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإذا لم تستح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاصطفاف وطني ااحفاظ على الثوابت
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد