الأحد 25-08-2019 16:48:49 م
مفاوضات سلام مع المؤجرين!!
بقلم/ كاتب صحفي/امين الوائلي
نشر منذ: 11 سنة و 3 أشهر و 28 يوماً
السبت 26 إبريل-نيسان 2008 09:17 ص
   أعتقد أنه قد حان الوقت لنباشر بأنفسنا القيام بمفاوضات سلام مع «المؤجرين» إذا لم يكن هناك من يتحمل عنا هذه المهمة ويكفينا الهم.
ولمَ لا نفاوضهم؟ ونحن الأقدر على الحوار وإدارة النقاشات التفاوضية وعرض القضايا والإشكالات بشفافية عالية وكفاءة محمودة.
الإيجارات تقصم الظهر، ونحن لا نجد قانوناً خاصاً بالإيجارات يحمينا ويضمن أقل القليل من حقوقنا كـ«مستأجرين» أولاً، ومواطنين بالدرجة الثانية!
إلى متى يظل سوق «الإيجارات» بلا نظام وبلا قانون وبلا رحمة؟ وهل يصح أن يظل هذا القطاع خاضعاً لقانون المزاج و«حقي وأنا حر» أو «أعجبك وإلا ارجع البلاد»؟!
أفكر لو أن مجلس النواب يعفينا من جميع خدماته التي لم تنلنا بخدمة واحدة، ويتفرغ فقط للبحث عن مسودات ومشاريع كبيرة لقانون «العلاقة بين المؤجر والمستأجر» المدفونة في إرشيف البرلمان منذ دورات سابقة وبعيدة.
سوف يفعلون خيراً لو هم قرروا مناقشة وإقرار القانون المذكور، وإذا لم يعد أحدهم يتذكر أين توجد المسودات والمشاريع الخاصة بالقانون المهمَل فلدينا رغبة في استقدام خبراء بحث وتنقيب للعثور عليها ومساعدة النواب في ذلك.. وعلى حسابنا.
الخيار العملي الآخر والبديل الأوحد المتاح أمامنا هو اللجوء إلى مفاوضات سلام وتفاهمات ثنائية مع المؤجرين، وإن كان ذلك يستوجب حدوث معجزة حقيقية لإقناع هؤلاء بفكرة الحوار والتفاوض قبل أن نقول لهم التفاوض على ماذا؟!
صارت عيبة في حقنا جميعاً أن لا يكون هناك قانون خاص بالإيجارات يواكب التغيرات والتطورات الكبيرة والهائلة في الحياة وهموم التنمية والتشريع لمختلف العلاقات والقطاعات في المجتمع وخصوصاً المدينة.
ليست مهمة البرلمان لوحده، بل وعلى الجانب الحكومي أن لا يسد أذنيه وعينيه عن سماع ورؤية معاناة الناس، وهم الغالبية، وأن يبادر إلى القيام بما يجب عليه لتنظيم قطاع الإيجارات واستصدار القانون من البرلمان، رحمة بالناس وأطفالهم وأسرهم.. فهل يفعلون؟ ومتى؟!
شكراً لأنكم تبتسمون
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
المحرر السياسي
هل تُسقِط تعز رهان العدوان وتنتصر للمشروع الوطني؟
المحرر السياسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: التَّبَعِيَّة اللهجيَّة مؤشرُ ضعفِ شخصيَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:وهم التخويف من عودة الماضي!!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
رغيف الخبز التّحدي العاجل أمام العرب!
عيد بن مسعود الجهني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية يوم الانتصار للديمقراطية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
محمد حسين العيدروس27إبريل.. يوم اليمن الجديد
محمد حسين العيدروس
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالتخلص من غرور المعارضة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرالمحك
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد