الجمعة 20-09-2019 06:51:09 ص
هذه هي أخلاق المرتزقة والانتهازيين
بقلم/ حسن بن حسينون
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر و 7 أيام
السبت 12 إبريل-نيسان 2008 12:20 ص

- الضالعون من قمة رؤوسهم حتى أخمص القدمين في الانتهازية والوصولية والتلون والارتزاق الذين يجيدون الانتقال من كفة الى أخرى ومن صفة الى الصفة المقابلة لها، بذكاء وكفاءة عالية، لقد صمتوا طويلاً منذ قيام الوحدة التي جعلوا من انفسهم أوصياء عليها، ومن حقهم ان يقيموها هم وحدهم والذين ينتمون الى محافظة واحدة،
بعد ان رفضوا مشاركة بقية المحافظات الجنوبية والشرقية، كان هدفهم الذي كشف عن حقيقتهم الانتهازية من الوحدة هو تقاسم المغانم والمصالح والمناصب العليا وزراء ووكلاء وزارات وسفراء في مختلف بقاع العالم، وفي مختلف المؤسسات المدنية والعسكرية، استأثروا بكل ذلك بعد ان استثنوا بقية مواطني المحافظات الجنوبية، اما لماذا اعطوا لأنفسهم هذا الحق دون غيرهم؟ فلأنهم هم من ادعوا لانفسهم النصر في كارثة 13 يناير 86م بينما شاركهم قلة من المخدوعين من الجنوبيين بالاضافة الى مشاركة القوى من المناطق الشمالية التي ظلت معادية لنظام صنعاء طيلة عقود من الزمن، ولا ننسى مشاركة الطابور الخامس في عدن.
واذا كانوا هم وحدهم من استأثروا بمغانم الوحدة، فقد سبق لهم ان استأثروا بمغانم انتصارات كارثة يناير 86م وفي المقدمة توزيع الاراضي من قبل وزارة الاسكان وبقية الوزارات الاخرى التي يسيطرون عليها، ومن على هذ المنبر الحر فإنني أطالب من الحكومة وفخامة الرئيس علي عبدالله صالح فتح ملفات الاراضي في الجنوب التي صرفت ما بعد 13 يناير، وعند قيام الوحدة وما بعدها وحتى 7 يوليو 94م واعلانها عبر الصحافة حتى يتأكد المواطن لمن صرفت ومن اقدم على صرفها حتى اصبحوا من كبار الاغنياء واصحاب العقارات.
لم يكتفِ هؤلاء المرتزقة والانتهازيون بكل هذه الغنائم والمناصب والممتلكات غير المشروعة ما بعد يناير وحتى 7 يوليو 94م وانما اضافوا الى ذلك الحصول على مرتباتهم وبعض الامتيازات التي كانوا يتحصلون عليها قبل الحرب، وكذلك الحصول على مرتبات ضخمة من قبل حكومات البلدان التي نزحوا اليها مع امتيازات عينية ونقدية خاصة بالقيادات، حتى أن مرتباتهم كانت تصرف لهم من الداخل وهم في الخارج.. فماذا حصل بعد ذلك؟
استمروا على هذا الحال حتى بعد عودتهم ولأنهم قد تعودوا على الارتزاق.
وبالرغم من روح التسامح الذي اقدم عليه النظام والرئيس علي عبدالله صالح شخصياً تجاه هؤلاء، فقد كشروا عن انيابهم وعن حقيقتهم التآمرية بهدف الحصول على مزيد من الاموال غير المشروعة، حتى لو صرفت من قبل أعداء اليمن واليمنيين في الخارج وهم معروفون بالطبع.
لقد انتظروا وسكتوا طويلاً حتى جاءت الفرصة المناسبة لذلك والمتمثلة في استغلال ارتفاع الاسعار والاوضاع المعيشية الصعبة للناس، وكذلك صعوبة الاوضاع الاقتصادية لليمن، فأقدموا على تفجير قنبلتهم التي بدأت بحملات دعائية وتحريضية ضد الدولة، ثم تطورت الى اجتماعات واحتجاجات واصدار البيانات ومن ثم تطورت الى اعتصامات واحتجاجات جماعية تحت شعارات «حق يراد بها باطل» لينتهي بهم الامر الى تظاهرات واعمال شغب تدمر كل ما يشاهدونه او يعترض طريقهم.. وأين يحدث كل ذلك؟ في محافظتي لحج والضالع فقط.. انهم يمثلون اجندة خطيرة خارجية تهدف الى تدمير اليمن واليمنيين ارضاً وشعباً.
اما الطامة الكبرى فهي حقد وكراهية من احتضنهم الرئيس في الاوقات الصعبة واغدق عليهم بالكثير والكثير في الوقت الذي كانوا فيه مشردون يبحثون حتى عمن يأويهم قبل ان يقدم لهم أي شيء آخر، غير انهم تنكروا لكل ذلك الجميل والمعروف، بل انهم اصبحوا يتآمرون على الرئيس وعلى الشعب اليمني كله.. وإذا كنا قد سكتنا عن ذكر اسماء هؤلاء الخونة والمتآمرين فإن سكوتنا لن يطول، فيما لو تمادوا كثيراً في غيهم وعمالتهم وخيانتهم.. علاقاتهم المشبوهة مع الخارج والعقارات الظاهرة للعيان.. نحن من وقف بعد 94م ضد بعض الممارسات والانتهاكات التي اقدم عليها البعض، ونحن من تعرض لأكثر من محاكمة ومن عقوبة لأكثر من عشر سنوات، دون ان نشاهد واحداً من هؤلاء المرتزقة والمتآمرين يتضامن معنا.. لكننا لن نقبل بالخيانة والارتزاق والتآمر على وطننا وشعبنا، بل سنقف ضدهم بكل ما نستطيع حتى لو جاءت تلك التآمرات تحت شعارات حق يراد بها باطل لا يصدقها ولا يتعامل معها الا المرتزقة والخونة او من به لوثة عقلية.
قال الإمام علي -كرم الله وجهه-: «اشكر لمن أنعم عليك، وأنعم على من شكرك.. إذا سألت لئيماً حاجة فسله على حين غفلة منه، فإنه إن فكر عاد الى طبعه.. وإذا سألت كريماً حاجة فدعه يفكر فإنه لا يفكر إلا في خير».

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مابعد عملية توازن الردع الثانية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: قصف «أرامكو» وانفراط عِقْد الاحتياط
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
معادلة الدم بالنفط في العدوان السعودي على اليمن
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
مقالات
الإخلال بالأمن لمصلحة من؟؟
مثنى الضالعي
كاتب/خالد محمد  المداحالوحدة .. راسخة رسوخ الجبال
كاتب/خالد محمد المداح
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيمن ذكريات..زمالة الدراسة!
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
رسالة إلى المعارضة
عادل الشجاع
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالنهج الخاطئ!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد