السبت 24-08-2019 00:50:15 ص
من أجل مصلحة الوطن والأمة!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 19 يوماً
السبت 02 فبراير-شباط 2008 09:11 ص
حققت الزيارة الناجحة التي قام بها فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية إلى كل من مملكة أسبانيا والعاصمة البلجيكية بروكسل ومقر الاتحاد الأوروبي نتائجها المثمرة بما حفلت فيه من فعاليات نشطة وما تضمنته المباحثات التي أجراها فخامته مع المسئولين الأسبان والبلجيك وكذا مع قيادات الجهاز التنفيذي في الاتحاد الأوروبي من موضوعات وقضايا حيوية سواء المتصلة منها بالعلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين بلادنا واسبانيا وبلجيكا والاتحاد الأوروبي أو التطورات الإقليمية والدولية التي تناولتها تلك المباحثات والتي قدم خلالها وكعادته فخامة الأخ الرئيس وضمن دبلوماسية القمة التي تقترن بزياراته ومباحثاته مع القادة والمسئولين في الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الإقليمية والدولية رؤية اليمن ومواقفها الشجاعة والمبدئية إزاء مجمل تلك القضايا والتطورات.
وما من شك فإن المحرك الأول الذي ينطلق منه قائد مسيرة الوطن وصانع إنجازاته هو السعي الحثيث لتحقيق المصلحة الوطنية والقومية للوطن والأمة العربية والإسلامية التي ظل اليمن وفياً لقضاياها ومنافحاً قوياً عنها ومنتصراً لها في كل المحافل والأصعدة.
وانطلاقاً من ذلك فإن القيادة السياسية اليمنية لم تتردد في العمل على كل ما من شأنه تحقيق تلك المصلحة والدفاع عنها وتغليب أي اعتبارات وتجاوز كل الشكليات من أجل الوصول إلى تلك الغاية لأن ما يهم هو الوطن الذي في سبيله تبذل كل الجهود والعطاءات وتهون كل التضحيات.
وبالتأمل في الكثير من الأحداث والوقائع والتطورات التي يشهدها اليمن منذ أن تولى فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح قيادة مسيرة الوطن نجد أن البوصلة التي استرشد بها فخامته في كل قراراته ومواقفه وتفكيره ونهجه هي بوصلة الوطن ومصالحه والانتصار لقضاياه وكذلك الحال مع الأمة وقضاياها ومستقبلها في ظل استشعاره العالي بمسئوليته الوطنية والقومية والإسلامية التي ظل حريصاً على الاضطلاع بها تحت مختلف الظروف وفي لحظات الشدائد والصعاب.
وفي هذا السياق تأتي تلك الخطوة التي شهدتها دولة قطر الشقيقة وبرعاية كريمة ومشكورة من أميرها سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني من أجل تنفيذ ما سبق التوصل إليه لإنهاء الفتنة وحقن الدماء اليمنية وإحلال الاستقرار والسلام في محافظة صعدة لتصب في مجرى تلك الجهود المخلصة التي ظلت تبذلها وما تزال قيادتنا السياسية من أجل تحقيق المصلحة الوطنية العليا وتغليبها على أي شكليات أو اعتبارات أخرى طالما والمستفيد أولاً وأخيراً من وراء كل ذلك هو اليمن وذلك هو عطاء القائد الذي كرس كل جهده من أجل تحقيق آمال وطموحات شعبه والذود عن قضايا أمته حيث جنى الوطن الغالي ثمار تلك السياسة الحكيمة والعقلانية التي لا تتردد في الذهاب إلى أقصى مدى من الصبر والتسامح وتحمل كل الأعباء ومشاق السفر الطويل والتنقل المضني داخلياً وخارجياً من أجل خدمة الوطن والشعب ومصالح الأمة.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
المحرر السياسي
هل تُسقِط تعز رهان العدوان وتنتصر للمشروع الوطني؟
المحرر السياسي
مقالات
الركن اليماني
صالح محمد الشيحي*
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتحولات وطنية.. لا يراها البعض!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/احمد يحي الديلميلماذا الرغيف الأسمر ؟
كاتب/احمد يحي الديلمي
كلمة  26 سبتمبرتقدير أوروبي لليمن
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/نصر طه مصطفىخواطر نقابية ( 2)
كاتب/نصر طه مصطفى
مشاهدة المزيد