الثلاثاء 15-10-2019 07:34:00 ص
صدام أم لقاء للحضارات
بقلم/ فؤاد الغفاري
نشر منذ: 12 سنة و أسبوع و 5 أيام
الثلاثاء 02 أكتوبر-تشرين الأول 2007 12:57 ص
تنشأ الحروب بين الحضارات، حسب صامويل هنتنغتون، بسبب الخلافات في الأسس التاريخية واللغة والثقافة والتقاليد والدين بين أمم العالم، والتي تشكل في نهاية المطاف النظرة العالمية المحددة لمجموعة معينة تجاه مجموعة أخرى. واليوم فإن العولمة جعلت العالم أصغر حجماً وسمحت للبشر بالتلاقي مرات أكثر وزادت الوعي بالاختلافات وكذلك أوجه الشبه التي تفرّق الأعداء المحتملين عن الحلفاء.
إلا أن توقع هنتنغتون بحدوث صدام بين الحضارات يصعب تطبيقه في إندونيسيا التي طالما كانت ملتقى لأعظم حضارات العالم. كانت الثقافة الهندية أول تأثير أجنبي يتسرب عبر المنطقة لينشر الهندوسية والبوذية، تبعتها حضارات أخرى كالصينية والمسلمة، وفي النهاية الغرب المسيحي الذي أتت به الدول الاستعمارية مثل هولندا.
ومما يثير الاهتمام أن هذه الحضارات العظيمة اجتمعت وتلاقت مع بعضها البعض بشكل سلمي فأنتجت ثقافة جماعية إندونيسية بشكل فريد.
أما الحروب التي تلت فقد وجدت جذورها في القضايا السياسية والاقتصادية.
وتستمد قدرة الثقافة الإندونيسية على تشرّب الحضارات العالمية المتنوعة، بكلمات كليفورد غيرتز المتخصص الأميركي في علم السكان والذي قام بدراسة الديانات في إقليم جافا عام 1950، والذي توصل إلى اجتماع عناصر حيوية المادة والهندوسية - البوذية والمسيحية، إضافة إلى العناصر المسلمة، وهذه هي الطبيعة المرنة التي تمكنت من تدجين الطبيعة المتطرفة للثقافة الأجنبية. وحسب غيرتز فإن الإسلام في إقليم جافا بإندونيسيا هو دين دينامي متكيف متقبل وبراغماتي عملي بطيء الحركة.
وأنظروا قدرة الثقافة الإندونيسية على التقبل في مسرحيات الدمى التقليدية المأخوذة في غالبيتها عن أشعار الملاحم الهندية مثل رامايانا ومهاباراتا، والتي تمت إعادة تغليفها وإغنائها بالتعاليم المسلمة من قبل والي سونغا (القادة الدينيون التسعة) الذين نشروا الإسلام في الأرخبيل في القرن السادس عشر.
ومن خلال دمج الثقافتين نجد قصصاً مثيرة للاهتمام تذهب إلى ما وراء النضال بين الخير والشر الذي كان يميز الأصل الهندي. وتصبح الرسائل الأخلاقية واضحة، خاصة في حكاية بيما سوكي (بيما المقدس) التي تعكس التعاليم المسلمة حول التوحيد أو وحدة الفرد مع خالقه.
بل وفي محاولة رأب الخلافات بين التوحيد، والإشراك في الهندوسية الهندية، يعاد تفسير الآلهة في الثقافة الهندية على شكل الأسماء العديدة المختلفة لإله واحد أو كأرواح تختلف عن الملائكة أو أرواح الأجداد التي تقع تحت سيادة الله المطلقة.
كما تم ربط الأنبياء العرب بالآلهة الهندوسية من خلال السلالة الأسطورية باعتبار كلتا المجموعتين من سلالة الابن الثالث لآدم وحواء (سيث).
ويعتبر الآلهة في الثقافة الصوفية لإقليم جافا أحياناً قديسين، لذا وحتى يتسنى دعم وضع الإله الواحد في الإسلام، تعتبر هذه المخلوقات الصوفية بأنها عاشت في مكان يمكن فيه للبشر أن يتواصلوا معهم ويطلبوا منهم المعونة في الواقع.
وهنا اليوم في العصر الحديث يمكن ملاحظة الانفتاح الجامع للثقافة الإندونيسية في حالة المحمدية وهي منظمة اجتماعية دينية أسسها أحمد دحلان عام 1912 في يوغياكارتا، وهي أصدق تجسيد لدمج الإسلام مع قيم الثقافة الغربية. 
وقد تأثرت حركة المحمدية بشكل واسع بالحركة التبشيرية الكاثوليكية المسيحية، التي أنشأت مدارس تعليمية على الأسلوب الغربي، لتدريس العلوم العامة واللغات وخاصة الهولندية والإنجليزية والعربية، وقامت بتأسيس مستشفيات وغيرها من المؤسسات الاجتماعية. واشتهرت المحمدية كذلك بتأكيدها على العقلانية وابتعادها عن التقليدية ومعارضتها لمبدأ عبادة الفرد التي سيطرت على المنظمات الدينية الأكثر تقليدية. إضافة إلى ذلك، تشارك المحمدية في مبدأ أخلاقيات العمل البروتستانتية لأوروبا الغربية والولايات المتحدة، وهي القوة المحركة الرئيسية وراء الاقتصاد والتعاونيات التي يملكها الموظفون في إقليم جافا الشمالية وخاصة في صناعة الباتيك (الرسم التقليدي في جافا).
وهكذا وفي الختام تتابعوا كيف تملك الحضارات العالمية إمكانات تحقيق تجميع ابتكاري للثقافات مثل تلك الموجودة في إندونيسيا، لننظر إلى مستقبل العلاقات الإنسانية عبر هذا الموقف،وهنا أعلن للقارئ الكريم أنه ان شاء الله بأننا سنأتي على معالجات تحليلية منوعة ولقضايا عدة حول موضوع الحضارة وكيفية تعايش نخبها عبر مؤلفنا الأول في مضمار العولمة الذي سيأتي تحت إشراف عالي المقام وهو محمل بالجديد،ورغم وجود الكثير من متراكمات الأدبيات المنطلقة في هذا المجال،ولكنه سيكون بمثابة الإبداع وتحدي سيرورته، تلكم التي ستصنع دائما حدثا جديا وألقا دافقا .
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
النظام السعودي ومناورة الوهم!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نموذجُ جود مُتَمَيِّز من الحالمة تعز
عبدالسلام التويتي
مقالات
الشاعرة/نادية مرعيالبحث عن حفيدات بلقيس
الشاعرة/نادية مرعي
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالـــورطــــة .. !
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مبادرة الرئيس خطوة متقدمة نحو الإصلاح السياسي!
الرئيس والحراك السياسي
أستاذة/إنتصار عبدالسلام خالد كرمانالحزبية ومستقبل الوطن في زمن الأزمات والطوارئ
أستاذة/إنتصار عبدالسلام خالد كرمان
مشاهدة المزيد