الخميس 20-02-2020 23:51:23 م
جسر بحري بين اليمن وجيبوتي
بقلم/ كاتب من الإمارات
نشر منذ: 12 سنة و 8 أشهر و 15 يوماً
الثلاثاء 05 يونيو-حزيران 2007 11:51 ص
قالت وزارة النقل اليمنية إنها بعثت رسالة رسمية إلي المنظمة الدولية الاسكوا التي تعدّ اليمن عضواً فيها لعمل دراسة جدوي اقتصادية وتنموية حول مشروع الربط بين اليمن وجيبوتي عبر جسر معلّق أو نفق. وكانت اليمن شكّلت لجنة العام الماضي من عدد من الوزارات المختصة والتي قامت حينها بالنزول إلي باب المندب لتفقد الموقع وطرح التصورات الأولية عن كيفية إقامة هذا المشروع الذي سيربط اليمن مع جيبوتي والجزيرة العربية عموماً مع دول أفريقيا الشرقية عبر مضيق باب المندب.
ويقع هذا المضيق علي مدخل البحر الأحمر وهو يصل هذا البحر بالمحيط الهندي عبر خليج عدن. ويبلغ متوسط عمق هذا المضيق 35 متراً، وطوله 50 ميلاً بحرياً. ويعدّ هذا المضيق، مضيقاً عربياً خالصاً بعد استقلال جيبوتي عام 1977. وتقسم جزيرة بريم والتي تعرف باسم أميون المضيق إلي ممرين: الشرقي منهما يُعرف باسم باب الاسكندر وهو الأصغر والأقل أهمية من الناحية الملاحية، حيث يبلغ متوسط عمقه 26 متراً في حين يتراوح عرضه بين 2 ـ 3 كيلومترات، أما الممر الغربي وهو الأهم ملاحياً فيبلغ عمق مياهه 30 متراً تقريباً، بينما يبلغ عرضه نحو 16 كيلومتراً، ومضيق باب المندب هو من أهم المضايق في العالم لأنه يربط بين الشرق والغرب. فكل السفن المتجهة من أوروبا إلي الهند والصين وباقي دول الشرق الأقصي أو العكس، يجب أن تعبر هذا المضيق كي تصل إلي وجهتها النهائية. ونظراً لأهميته الإستراتيجية، فقد وضعت بريطانيا يدها عليه بعد احتلالها لعدن عام 1839، ومن ثم لجزيرة بريم عام 1899. ولكن فرنسا لم تكن تنظر بعين الرضي لهذا الوضع خاصة أنها كانت آنذاك دولة استعمارية منافسة لبريطانيا وكانت تشترك معها في السيطرة علي قناة السويس المصرية. ولذلك ركّزت فرنسا جهدها علي استعمار رأس جيبوتي وهو الجهة المقابلة لعدن علي مضيق باب المندب من أجل أن يكون لها وجود في المضيق. وكانت جيبوتي جزءاً من الصومال، وأثناء مؤتمر برلين الذي انعقد عام 1884ـ 1885، والذي جمع دول أوروبا الاستعمارية لاقتسام القارة الأفريقية، ثم تقسيم الصومال إلي ثلاث مناطق نفوذ بين كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا، حيث أصرّت فرنسا علي أخذ رأس جيبوتي. وأخذت بريطانيا الجزء الذي يلي جيبوتي من جهة الشرق، ويسمي الصومال الشمالي. أما إيطاليا فقد تُرِك لها الجزء الجنوبي من الصومال في مقديشو وقسمايو. وقد استقل الصومال البريطاني والإيطالي في دولة واحدة عام 1960. أما رأس جيبوتي فلم يستقل عن فرنسا إلاّ في عام 1977. وكانت بريطانيا قد اضطرت إلي إعطاء اليمن الجنوبي السابق استقلاله عام 1967، وبالتالي أصبح هناك فراغ استعماري في مضيق باب المندب.
وهذا الفراغ ما لبثت الولايات المتحدة أن شغلته من خلال إنشاء قاعدة تجسس عسكرية ضخمة لها في جيبوتي، ومهمة هذه القاعدة مراقبة جميع السفن العابرة مضيق باب المندب، ومعرفة وجهاتها وتوقيف السفن التي يتم الشك في أنها تنقل أسلحة أو تكنولوجيا متقدمة إلي دول أو منظمات معادية للولايات المتحدة في العالم العربي. ومن غير المعروف ما إذا كانت جيبوتي تتقاضي أجراً لقاء وجود هذه القاعدة علي أراضيها. لكن، علي الأرجح، أنها تستضيف هذه القاعدة من دون أجر خوفاً من غضب الولايات المتحدة. وقد ساهم وجود هذه القاعدة في استقرار جيبوتي وفي انتعاش السياحة فيها وفي جعلها دولة بحرية مهمة. فهي تشكّل اليوم، وبعد استقلال اريتريا عن أثيوبيا عام 1993، ممراً حيوياً لأثيوبيا في تجارتها مع العالم الخارجي. وقد أقامت الحكومة الجيبوتية المرافئ الكبيرة القادرة علي استقبال السفن الضخمة. كما أنشأت الطرق والجسور التي تربط بين المرافئ والأراضي الأثيوبية.
وتتقاضي هذه الحكومة مبالغ طائلة من وراء تجارة أثيوبيا، ومنذ أن حققت اليمن وحدتها عام 1992، اتجهت الحكومة اليمنية للحفاظ علي مصالح اليمن في المنطقة العربية والعالم. وتستقبل اليمن عشرات الآلاف من اللاجئين الصوماليين علي أراضيها منذ أوائل تسعينات القرن الماضي. وهي لا تحتاج إلي شكر من أحد لأنها تري أن واجبها القومي يفرض عليها مساعدة الأشقاء في الصومال المنكوب. ولم تدخر اليمن جهداً لتقريب وجهات النظر بين القوي الصومالية المتصارعة، وهي ما تزال تحاول لمّ شمل الشعب الصومالي في دولة واحدة.
لكنها تعلم أن المؤامرة الدولية علي الصومال والأمة العربية كبيرة وربما أكبر مما يتصوره أي عقل. لكن اليمن تسعي بإخلاص لتحقيق الأهداف الكبيرة لهذه الأمة والمتمثلة في بناء دولة عربية واحدة من المحيط إلي الخليج. ولا شك أن سعي اليمن لبناء جسر أو نفق يربطها بجيبوتي إنما ينطلق من هذا الهدف. فجيبوتي هي دولة عربية وربط اليمن بها عبر مضيق باب المندب، سوف يعني ربط اليمن والجزيرة العربية كلها مع جيبوتي والصومال والسودان وباقي دول أفريقيا الشرقية. وهذا سيعمّق جسور التواصل بين العرب وسوف يعزز لديهم الرغبة في تحقيق وحدتهم.
medkhalifa@maktoob.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
انتصارات استراتيجية شاملة
توفيق الشرعبي
مقالات
عظمة الوحدة والقائد
عبدالملك قاسم زباره
كلمة  26 سبتمبرحرية التعبير
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/خير الله خيراللهالحوار الذي صار عقيدة... في اليمن
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد