السبت 22-02-2020 23:18:09 م
الرئيس على حق
بقلم/ كاتب/احمد العزعزي
نشر منذ: 12 سنة و 9 أشهر و 27 يوماً
الخميس 26 إبريل-نيسان 2007 06:35 ص
إن المتتبع بدقة وموضوعية ورؤية علمية لخطابات وأحاديث فخامة الرئيس علي عبدالله صالح في المحافل الوطنية والمؤتمرات العربية والمنتديات الدولية يجد فيها واقعية كبيرة تلامس هموم وقضايا الناس وتعبر عما يجيش في صدورهم وترتبط ارتباطاً وجدانياً بحياتهم العادية ومعيشتهم اليومية وهي بذلك (الخطابات والاحاديث) التي يدونها التاريخ في صفحات مضيئة
 انما تجسد الحرص الشديد لفخامة الرئيس على مصالح الأمة ودفع المظالم عنها محاولة اصلاح ماأفسده الدهر ومعالجة الاختلالات التي تترافق ومسيرة البناء والتنمية على جميع المستويات حتى ان كل من يسمع كلام الرئيس عبر الأثير او يقرأ في صحافتنا الوطنية- خارج أولئك الطابور من الزنادقة واللصوص- يشعر ان الخطاب موجه من القلب الى القلب ويعبر عن كل انسان يمني شريف فيطلق صرخات من الاعماق قائلاً:
الرئيس على حق في كل شيء يطرحه على الملأ بمصداقية وشفافية ووضوح بعيداً عن التنميق والرتوش والزهنقة او التصنع والتكلف لان هدف الرئيس أسمى وأنبل من أية مصلحة فردية أو نوايا سيئة مما يجعل هذا القائد ينفذ بلمح البصر الى قلوب البسطاء فيتصدر حديث الايتام والفقراء وتهتز عروش الاغنياء الجبناء الذين يموتون كمداً من زيادة أو انخفاض ارصدتهم فتجد حالتهم النفسية قلقة في الحفاظ على المال وزيادة الاكتساب بالمشروع وغير المشروع، اما الاغنياء من التعفف فهم يتطلعون الى التقدم والرخاء للوطن ويبتهلون الى الله عز وجل ان يحفظ الرئيس من شر الحساد نعم المولى ونعم النصير.. وهكذا يكسب الرئيس حب الطيبين من المواطنين الصادقين لمواقفه الصادقة من مشكلاتهم واقترابه من همومهم ومعاناتهم المعيشية والحياتية فيفجر الطاقات من أجل البناء والتنمية كما ان حبهم للرئيس يزداد وثوقاً ورسوخاً لانه يقف دائماً شامخ الهامة يعبر بصدق عن القضايا العربية والقومية بروح المسؤولية والشعور بالمعاناة الانسانية ولايخشى في الغزاة والمستعمرين لومة لائم حيث نجده دائماً يتمسك بالحقوق العربية ويدافع بشجاعة وبسالة عن فلسطين وينتقد الاحتلال في العراق حتى ان الاعلام اليمني ينفرد بكثير عن غيره من المصطلحات والمفردات التي تؤيد حق مقاومة الشعب العراقي للغزاة المحتلين واعادة اعماره وتحقيق أمنه واستقراره بالاضافة الى ان الرئيس ينبذ الفرقة ويدعو الى توحيد الصف العربي ويقاوم الارهاب وكل اشكال الفتنة الطائفية والمذهبية التى كشرت انيابها في انحاء الوطن العربي بعد احتلال العراق، وهاهو القطر اللبناني الشقيق يعاني الويلات من هذه الفتنة الضاربة جذورها في اطناب الارض، ولعل الرئيس هو القائد العربي الوحيد الذي يضع الوحدة العربية في صدارة أولوياته ويجعل من أجندة الوفاق العربي واحة استراتيجية للمصالحة العربية وإذابة الخلافات الثنائية وهو شخصية انسانية متفردة بحب الوطن العربي الكبير ولايعشق الزعامة ولا تبهره اضواء السلطة او جاذبية القيادة فهو من وضع البرامج والاهداف الواضحة والآليات المحددة لتشكيل برلمان عربي موحد واقامة كيان اقتصادي عربي مشترك يلامس وجدان المواطن ويحقق طموحاته في الوحدة والتقدم وازالة كل مظاهر الخطوط الحمراء امام تنقلات المواطنين وتبادل الصادرات بين الاقطار العربية من المحيط الى الخليج.. ومن هذا المنطلق استطيع القول بصراحة إن أي قلم وطني شريف باستثناء الزنادقة والاصوات الشاذة هنا او هناك ممن اعمتهم بصيرتهم واعماهم الحقد يزينون الباطل ويدفعون بالسيئة عوضاً عن الحسنة اما نحن فاننا لانكل ولا نمل بالحجة القاطعة والمنطق السليم من الحديث عن خطابات الرئيس لانها تضع امامنا معالم الطريق الواضحة للنهوض والتحديث وفتح آفاق واسعة للتحرر من الفقر وايجاد فرص العمل للشباب والتطلع الى انجاز كافة المشروعات الاستراتيجية العملاقة، وهي حقيقة نعيشها بجوارحنا وليست احلاماً وردية نرفعها شعاراً للمزايدة وانني بهذه الاطلالة السريعة لملامح خطابات الرئيس التي تحتاج الى بحث عميق ودراسة علمية متوسعة فانني اشعر بان هناك قناعة ثابتة بان هذا القائد الانسان قد حدد الغاية والهدف في اصلاح الوطن وتطويره والنهوض بالدولة وتحديث مؤسساتها وترسيخ مبدأ المحاسبة والمصارحة والمكاشفة وتطبيق النظام والقانون على الجميع بدون استثناء والاهتمام في توسيع شبكة الطرقات وتطوير الطاقة الكهربائية وانشاء المدارس والمستشفيات والمستوصفات وتحقيق نهضة زراعية وصناعية تؤهل اليمن للمنافسة الخارجية واستعادة مجدها التاريخي في الاشعاع والتنوير الحضاري باعتبار ان اليمن السعيد هي منبع الخير الكبير للشعوب العربية من محيطها الى خليجها، ولهذا اتمنى ان تتحقق بقية المنجزات التي يطمح اليها الرئيس القائد وفي المقدمة السكة الحديدية لتكون علامة بارزة في عهده تضاف الى رصيده من الانجازات الضخمة وفي الطليعة اعادة توحيد الوطن ارضاً وانساناً وترسيخ مبدأ المشاركة في الحكم والديمقراطية في الادارة والمضي بخطى حثيثة على طريق الاندماج مع الاشقاء في دول الخليج العربي والجزيرة.
 تلك بعض الملامح من خطابات الرئيس وشجون الوطن لخصتها على عجل بالمضي في سفينة التنمية الى شاطئ الأمن والاستقرار والتحرر من كل مظاهر الفوضى والمحسوبية والفساد.. وهي بالتأكيد قطرة من مطرة للاجابة على الاصوات الشاذة التي تبعث برسائل بريدية حاقدة تحاول اثارة البلبلة واذكاء النعرة المذهبية والطائفية ومع هذا نحن لانكترث لمثل هذه الاصوات الرخيصة المبتذلة لان الوطن كبير ويتسع للجميع- كما قال الرئيس، وبالأمس فقط قال دعوكم وهؤلاء المزايدين، وعلينا التركيز على مضامين تلك القضايا والموضوعات التي أثارها فخامة الرئيس بشفافية وفي الطليعة اعلان حرب شعواء ضد الفساد والمفسدين وتطهير النفس الامارة بالسوء من كل شيطان رجيم انه نعم المولى ونعم النصير؟!!  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
انتصارات استراتيجية شاملة
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عقيد/ جمال محمد القيز
محطات :صنعاء.. بالتأكيد بعيدة .. بعيدة !!
عقيد/ جمال محمد القيز
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة : ماذا لو تعاملنا مع اسباب مشاكلنا ؟.!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
المصالحة بين أبناء الصومال أولاً
كتب / المحرر السياسي
بعض مظاهر القوة كما يجب أن تكون !
برهان إبراهيم كريم
استثمار في اليمن بعيدا عن السماسرة والمرتشين!
محمد زين
مشاهدة المزيد