تعبئة .. واستعداد للمواجهة الحاسمة
أستاذ/الفضل يحيى العليي
أستاذ/الفضل يحيى العليي

في ظل استمرار العدوان الغاشم على بلادنا بعنجهيته وصلفه واستهدافه الممنهج للأرض والإنسان ولكل مقومات الحياة والأصالة والحضارة..يزداد الصمود الأسطوري لليمنيين في المجابهة والانتصار للعزة والكرامة..

وها هو العدوان يدخل عامه الرابع ولم يجن من حربه الشعواء على اليمن سوى المزيد من الانكسارات والإخفاقات المتتالية والفشل الذريع..

وفي المقابل فإن أبناء القبائل اليمنية يواصلون الاحتشاد طواعية للجبهات مستبسلين في الدفاع عن الوطن وسيادته وأمنه واستقراره.

كما أن تدشين مرحلة التعبئة العامة في القوات المسلحة بداية عظيمة وانفراجه كبيرة في ظل التصعيد الكبير للعدوان..

فعودة أبناء القوات المسلحة إلى وحداتهم القتالية هو واجب ديني ووطني مقدس .. وهي بحد ذاتها تعد متنفساً روحياً لهؤلاء المقاتلين الأشداء المتدربين تدريباً عالياً والمؤهلين لخوض المعارك في مختلف الجبهات وقد خبرتهم المنعطفات والتحديات الخطيرة التي شهدها الوطن طيلة السنوات الماضية.

فهؤلاء المقاتلون من أبطال الجيش ورجال اللجان الشعبية يملكون مشروعاً وطنياً لا ولن تستطيع قوات العدوان وعملاؤها امتلاكه وهم بذلك قادرون على تحقيق النصر ضد قوى العدوان وتحالف الشر وحسم هذه الحرب، خصوصاً بعد أن تطهرت المؤسسة العسكرية والأمنية من العاهات والمرتزقة الذين باعوا أنفسهم للمحتلين والمعتدين على وطننا الغالي.

وهكذا يستمر تماسك الجبهة الداخلية وصمود شعبنا الأسطوري في خطوط الدفاع عن الوطن.. وهو ما سيمهد سريعاً لانتصارات قادمة وعظيمة ..ويجعل رجالنا يسطرون أعظم الملاحم البطولية في مختلف جبهات المواجهة وما وراء الحدود، وستشهد الأيام القليلة القادمة فرار المعتدين وعملائهم ومرتزقتهم أمام بأس اليمنيين الشديد لأن قلوب أولئك واهية وضعيفة وعوامل القوة لدى جيشنا ولجاننا الشعبية تتميز بالإخلاص والارتباط بالله سبحانه وتعالى.

وختاماً .. فإن الإرادة اليمنية في الحرية والكرامة والاستقلال هي المنتصرة بإذن الله والعدوان لاشك هو المنتهي ومصيره إلى الزوال.


في الثلاثاء 06 مارس - آذار 2018 08:22:29 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=6619