التقرير الأممي يدين الأمم المتحدة في المقدمة
طالب الحسني
طالب الحسني

التقريرُ الدوليُّ الأخير تم افتتاحُه بالإشارة إلى أنه لا وجودَ للدولة في اليمن، بالتأكيد تعمد تغييب الدولة التي حافظت عليها ثورة 21 سبتمبر، وهي التي تقاوم العدوان الخارجي منذ 3 أعوام وتحكم ما يقارب 20 مليون إنْسَان. نلتقي مع التقرير الدولي عند نقاط كثيرة ونفترق عند أُخْرَى، لكن تلك التي نلتقي عندها كافية لأن تصنّفَ السعودية والإمارات بدول حرب ارتكبت مجازرَ إبَادَة، وقوضت الجهود السياسية لإيقاف نزيف الدم وساهمت وبشكل مباشرة إلى إنتاج مناطقَ واسعةٍ موبوءة بالجماعات المسلحة من بينها القاعدة وداعش

. نحن نتحدَّثُ هنا عن تقرير صدر من قلب الأمم المتحدة تجاوزت أوراق هذا التقرير 300 ورقة، في هذه الأوراق ما يُلزِمُ الأمم المتحدة والمجتمعَ الدولي بوضع النقاط على الحروف ومعالجة ما تراه ضياعَ الدولة في اليمن، فهل يمكن أن تفعَلَ؟!

على مدى هذه الثلاث السنوات، وقبل أن تحتاجَ الأُمَمُ المتحدة والخبراءُ الذين قالوا بأنهم بذلوا جُهداً كبيراً للخروج بهذا التقرير، كان هناك أطرافٌ محلية وخارجية وشخصياتٌ وكُتّاب ومحللين ومهتمين، جزموا بأن ما يحصل في اليمن هو تقويضٌ للدولة، وأن التحالفَ الذي تقوده السعودية هو لتدمير كيان الدولة وترك فراغٍ للجماعات المسلحة، ومن بينها القاعدة، ويجر هذه الأطراف كلها ولا يزال لتقويض الدولة في المناطق التي تناهض العدوان.

ومن هنا فإنَّ هذه التقريرَ الأممي يدينُ الصمتَ والتغاضي الأممي تجاه تدمير الدولة في اليمن، ويجرّم القرارَ الدولي 2216 وقرار وضع اليمن تحت بند الفصل السابع، وهو البوابة التي تم تقويض الدولة اليمنية من خلاله.

نعود إلى التقرير الذي أكّد في أَكْثَـرَ من موضع أن السعودية والإمارات ضالعتان في الأزمة الإنْسَانية الأسوأ عالمياً، هذا الاعتراف يعد إثباتاً حقيقياً أن هذه الدول ترتكب جرائمَ إبادة بالجوع تضاف لجرائمهم بالقصف الهستيري وقتل الأطفال والنساء والمسنين، ويجرّم الحصارَ المطبق، فهل ستحاسِبُ الأممَ المتحدة هذه الأطراف؟!

ما نوَدُّ قولَه للأمم المتحدة الآن وبعد هذا التقرير الذين يدين صمتَها في المقدمة أنَّ كُلّ الأطراف أخذت بالجزء الذي يدين الطرفَ الآخر، وأن هذه التقرير الطويل اتّسع ليُرضي كُلّ تلك الأطراف دون أن يضع حَدًّا للسبب الأول ولجذور ما يحصل اليوم في اليمن، وهو هذا التدخلُ الخارجي العسكري العدواني على هذا البلد ومنْعُ الفرقاء من الحوار والوصول إلى حلول ورفع الحصار، إنْ كانت جادةً في إعلاق ملف اليمن.


في الثلاثاء 20 فبراير-شباط 2018 10:59:29 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=6610