التوافق والشراكة
صحيفة 26 سبتمبر
صحيفة 26 سبتمبر
شعبنا اليمني أثبت خلال ما يزيد عن نصف شهر من الفراغ السياسي للسلطة أنه شعبٌ واعٍ حكيمُ وعظيم بإسقاطه رهانات انزلاقه إلى مسارات خطرة ناجمة عن هذا الفراغ, والذي تقع فيه شعوب أحسن حالاً في أوضاعها السياسية والاقتصادية والأمنية, وهذا الوعي والسلوك المسؤول الذي جسده يفترض أن يكون ملهماً للقوى السياسية يدفعها إلى استشعار المسؤولية والاتجاه إلى العمل الصادق والجدي إلى إيجاد حلول مبنية على تغليب مصلحة الوطن على ما عداها من المصالح الضيقة, وأن ترتفع إلى مستوى وعي شعبها الحضاري العريق..وهنا نقول للجميع أن أنظار اليمنيين تتجه إليكم منتظرة اتخاذ المواقف الصحيحة والصائبة المعبرة عن فهم وإدراك لضرورة استحقاقات هذه المرحلة الدقيقة والحساسة من تاريخ اليمن المعاصر.. مستوعبين أن لا مصلحة لكم قبل شعبكم من الدفع بالأمور نحو الأسوأ.. فاليمن وطن لكل أبنائه وليس لهم غيره, والمسار الذي ينبغي أن يكون هو السعي إلى وضع حلول ومعالجات مبنية على الشراكة الوطنية التي تحفظ له وحدته, وتعيد أمنه واستقراره.. حلول تقوم على رؤية إستراتيجية لا تتوقف عند الحاضر بل تمتد لترسم غداً مشرقاً آمناً ومستقراً للأجيال القادمة..
إن الأمل والتفاؤل هو السياق الذي معطياته واضحة لما تقوم به المكونات السياسية من سعيٍ جاد وحثيث إلى التوافق والاتفاق على حلول وسط تعيد اليمن إلى طريق تسوية سياسية تتجاوز كل أشكال التباينات والاختلافات إلى تفاهم يوجد حلولاً للإشكاليات التي أفضت الانسداد السياسي قاطعة أية إمكانية تعيدنا إليه مستقبلاً, وهذا يمكن استشفافه من الخطاب السياسي والإعلامي التقاربي من كل القوى والأطراف الفاعلة في الساحة السياسية اليمنية, والمستشرف منها أن الجميع مستعد لتقديم التنازلات مادامت تصب في مصلحة اليمن الوطن والشعب الذي آن الأوان أن يعوض عن صبره وشقائه وحرمانه بحل يحقق الانتقالية النوعية الايجابية إلى المسار الجديد الذي تطلع إليه متحملاً التحديات والصعاب غايته أن يعيش حراً كريماً آمناً مستقراً في وطنه.
في الخميس 05 فبراير-شباط 2015 09:21:28 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=6383