من اجل اليمن
كلمة  26 سبتمبر
كلمة 26 سبتمبر
لتكن اليمن واستقرارها والخروج من الأزمة, هي الحافز للجميع شركاء وفرقاء المشهد السياسي الوطني..وليكن الإجماع الوطني هو القاسم المشترك الذي يهيئ كل القدرات الوطنية لأداء وانجاز مسؤوليتها الوطنية التاريخية في إخراج اليمن من عنق الزجاجة ومن أزماتها الموروثة المتراكمة.. خاصة وأن العالم كله لا يريد أن تذهب اليمن إلى الفوضى المدمرة التي لا تخدم وحدة البلد وأمنها واستقرارها.. بل وتلقي بأعبائها الثقيلة على المنطقة وعلى المحيط, خاصة وأنها قد توفر نوافذ لتسرب الإرهاب والأعمال الإرهابية لعناصر وممولي وداعمي الإرهاب..في الراهن المعاش يحسب للمساعي والجهود الخيرة التي بذلت ومازالت تبذل لكي تجتاز اليمن التحديات المتكالبة, ويبقى أمام كل القيادات المحبة لليمن والحريصة على إرساء قيم الخير والأمن والاستقرار والشراكة الوطنية أن تعزز من فرص نجاح المصالحة الوطنية وضمان البناء الراسخ لتوجهاتها التي سوف تبنى عليها دولة قوية ويوطد النظام والقانون, وتستعاد هيبة ومكانة المؤسسة الدفاعية والمؤسسة الأمنية..
على كلٍ البلد الآن على مفترق طرق وعلى الجميع التقاط اللحظة السانحة لتتحرر من أية عقبات أو كوابح..
آن الأوان لننتصر لليمن ونؤكد واقعاً معاشاً الانتماء إليها, مستندين إلى المفاهيم العظيمة لمبدئية الحكمة اليمانية.
في الخميس 29 يناير-كانون الثاني 2015 09:29:41 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=6381