خيارات المستقبل
صحيفة 26 سبتمبر
صحيفة 26 سبتمبر
الحراك السياسي والديمقراطي في الساحة الوطنية استعداداً للانتخابات الديمقراطية الرئاسية والمحلية القادمة في سبتمبر المقبل يؤكد حقيقة وصحة ومصداقية توجهات الخيارات الوطنية السياسية.. الديمقراطية والتنموية، المحققة لمتطلبات مواصلة مسيرة نهوض وبناء اليمن الجديد ارضاً وانساناً..ليعبر هذا الحراك عن الترابط والتلازم الوثيق بين معطيات الحاضر وتطلعات الآتي بمضامين وأبعاد تستوعب موجبات استشعار الجميع مواطنين وفعاليات سياسية وحزبية ومنظمات مجتمع مدني سلطة ومعارضة لمسؤولياتهم نحو وطنهم ومستقبل ابنائه.. منطلقين من ادراك ان مايجري اليوم يؤسس للغد وبالتالي تقتضي هذه المسؤولية اسقاط المصالح الآنية والانانية الذاتية الضيقة من حساباتهم والابتعاد عن مفاهيم الربح والخسارة في التعاطي مع القضايا الكبرى كقضية الوحدة الوطنية والديمقراطية والإصلاحات الاقتصادية دون أن يعني ذلك تغييباً للاختلافات والتباينات التي تأتي في سياق موضوعي وفي مسارات تكتيكية موصلة الى هدف استراتيجي واحد هو توظيف كل القدرات والطاقات من اجل يمن قوي مستقر متقدم ومزدهر لامكان فيه للخصومات المؤدية الى صراعات عدمية تهدم ولاتبني، تخرب ولاتصلح، تفرق ولاتوحد مادام النهج الديمقراطي قد اصبح خياراً راسخاً في الحياة السياسية اليمنية مجسداً في الحراك السياسي الذي تفاعلاته رغم بعض التجاوزات التي تتبدا هنا وهناك يؤكد اننا نسير في الطريق الصحيح خطوات متسارعة الى الامام مع معرفة انها ليست مفروشة بالورود، فالصعوبات والتحديات بدون شك موجودة ولكن, تجاوزها ليس مستحيلاً متى ماتوافرت النوايا الصادقة والحرص المسؤول من كل ابناء هذا الوطن، كما هو في المشهد السياسي الذي عبرت عنه الجماهير اليمنية خلال الايام الماضية، عاكسة بذلك وعياً سياسياً وطنياً يتقدم كثيراً على وعي بعض الاحزاب والقوى السياسية، فكانت حشودها في ميدان السبعين ومسيراتها في كل محافظات الجمهورية أرقى تعبير عن الفهم الواعي والصادق لمصالح اليمن العليا، مدركة بحسها الفطري طبيعة المرحلة التي ينتقل إليها وطن الـ22من مايو العظيم في مسيرة نمائه وتطوره، وأهمية وضرورة مواصلة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح مسؤولية قيادته لاستكمال انجاز مهام حاضره المزدهر والمضي به صوب آفاق وفضاءات مستقبل اكثر اشراقاً ينعم ابناؤه بالأمان والطمأنينة والرفاهية.
لقد كان ذلك التحرك الجماهيري وبتلك الصورة الحيَّة المعبرة، بمثابة كسر لحاجز انحصار الممارسة السياسية في اطار نخبوي مكسباً الحراك السياسي طابعاً شعبياً يخرجه من حالة القصور والبقاء عند الفعل الحزبي المحدود في أطر ضيقة، معطياً بذلك قوة دافعة لتجاوز حالة المراوحة في حراك الأحزاب السياسي لتخرج الى الناس وتبدأ استعداداتها لخوض غمار الاستحقاق الانتخابي بتفكير مغاير ينقلها الى ساحة التنافس الانتخابي الذي على أساسه يتأكد حجم الحضور الديمقراطي لها وفقاً لقياس صناديق الاقتراع.
ان الحراك الذي تشهده اليوم الساحة السياسية الوطنية هو ثمرة 61 عاماً من تحولات التجربة الديمقراطية اليمنية وهو اليوم يبيَّن مدى رسوخها في عقول أبناء اليمن افراداً ومجتمع والمستوى الذي بلغته على صعيد البناء المؤسسي للدولة اليمنية الحديثة والتي على اساسها يمكن استقراء الاتجاهات المستقبلية لمساراتها في مؤشره الأهم الحراك السياسي الذي ينبغي ان يتجه بالجميع الى الاسهام الفاعل والايجابي في الانتخابات القادمة لتجذير التعددية السياسية والحزبية وحرية الرأي والتعبير والتداول السلمي للسلطة واحترام حقوق الانسان وعلى قاعدة الثوابت الوطنية وجعل مصلحة اليمن تسمو فوق كل الاعتبارات الذاتية والشخصية والحزبية لنمضي جميعاً صوب بناء يمن موحد وديمقراطي عصري متقدم ومزدهر.. يتسع لكل ابنائه

في الخميس 06 يوليو-تموز 2006 09:17:27 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=596