التوافق والتعايش!!
صحيفة 26 سبتمبر
صحيفة 26 سبتمبر

اللحظة التاريخية الراهنة تحتم علينا جميعاً في هذا الوطن -شعباً ونخباً سياسية واقتصادية وثقافية وإعلامية أحزاباً ومنظمات مجتمع مدني- أن نستوعب برؤية عقلانية موضوعية ما توجبه المرحلة على الجميع.. من مسارعة القيام به لإنجاز متطلبات استحقاقات التوجه ببلدنا على الطريق الصحيح والسليم الذي نتمكن من خلاله من بناء يمن جديد يتسع لكل أبنائه.. مؤسس على قاعدة راسخة من التوافق والاتفاق المؤدي إلى تحقيق التعايش والعيش المشترك بين مختلف مكونات المجتمع اليمني في الجنوب والشمال والشرق والغرب، تتجسد فيه العدالة الاجتماعية والمساواة أمام القانون في الحقوق والواجبات منطلقة من صيغة جديدة لعقد اجتماعي جديد تقوم على أساسه دولة يمنية مدنية ديمقراطية حديثة ترتكز على بناء مؤسسي يعبر في منظومته عن الحكم الرشيد الملبي لتطلعات اليمنيين في الأمن والاستقرار والتنمية القائمة على منهجية تخطيطية علمية متوازنة ومستدامة تعكس توزيعاً عادلاً للثروة، متكاملة مع بنية جديدة دستورية وقانونية للدولة ونظامها السياسي والإداري.. جوهره يهدف إلى الشراكة الموسعة في السلطة ومشاركة في صنع القرار دون استبعاد أو تهميش أو إقصاء لأحد أو لأي مكون اجتماعي يعيدنا إلى مربع الاستئثار المحكوم بأستقواءات عصبوية مناطقية وقبلية وحزبية، والابتعاد عن مزالق الاستحواذ والاستئثار التي سادت، سوف يضمن لنكون جميعاً شركاء في المسؤولية تجاه حاضر الوطن ومستقبل أبنائه..

هذه هي المهمة الوطنية الرئيسية التاريخية التي من أجلها جاءت المبادرة الخليجية والمناط إنجازها من مؤتمر الحوار الوطني الذي قطع المسافة الأهم في إطار التسوية السياسية التي راعت عدم الوقوع في شراك الاقصاءات السابقة.. ولم يبق من مهام هذه التسوية السياسية إلا القليل لكنه الأهم الذي من الواجب إخراج اليمن من دوامة أزماته إلا به.. فلا مصلحة لأي مكون من مكونات الحوار البقاء مكبلاً بمواقف نابعة من قراءة خاطئة لمعطيات الواقع ومساراته المستقبلية فليس أمامنا إلا أن نكون معاً ونمضي قدماً معاً.. متجاوزين تراكمات صراعات الماضي القريب والبعيد وحروبه وما انتجته من مآسٍ وتخلف دفع شعبنا أثماناً باهظة أوصلته إلى حافة الكارثة.. وحالت حكمة اليمنيين ووقوف الأشقاء والأصدقاء دون الإنزلاق إلى هاويتها.

وأمامنا اليوم فرصة تاريخية لننتقل إلى تغيير يؤدي إلى تحولات كبرى في مختلف المجالات وعلى كافة الصعد تجعل الماضي تاريخياً العودة إليه فقط لأخذ العبر والدروس حتى لا تتكرر محنته وأزماته في الآتي..

إن هذا التوجه لا يعمق قناعتنا بصحة ما مررنا به من تحديات ومخاطر فحسب، بل انه يجذر من رؤيتنا لما يجري من حولنا من تحديات عاصفة في محيطنا الإقليمي والعربي تفرض على كل ذي عقل سليم في هذا الوطن أن يعيد حساباته ويصوب مواقفه بالاتجاه الذي يمكنه من إدراك أننا في هذا الوطن توفرت لنا فرصة تاريخية علينا أن لا نضيعها بتشبثنا برغبات ومصالح أنانية ضيقة..

آن الأوان لمغادرتها إلى آفاق أوسع وأرحب من النماء والتطور والتقدم والرقي والازدهار وهذا لا يتحقق إلا إذا غلبنا مصلحة الوطن على ما عداها من المصالح الذاتية التي دمرتنا في الماضي ولا ينبغي أن نتركها تدمر حاضرنا ومستقبلنا.. ولتجنب هذا المصير ننتهي إلى ما ابتدأنا به وهو إعلاء قيم التشارك والتوافق والاتفاق.


في الخميس 29 أغسطس-آب 2013 08:59:28 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=5945