كلمة 26 سبتمبر: وحدتنا!!
كلمة  26 سبتمبر
كلمة 26 سبتمبر
 

يهل علينا العيد الوطني ال23 للجمهورية اليمنية.. ففي مثل هذا اليوم 22 مايو 1990م، تحقق الحلم بعد نضال طويل خاضه شعبنا وفي طليعته حركته الوطنية طوال مسيرة تاريخه المعاصر، وتجسدت هذه الوحدة في معارك الدفاع عن ثورة سبتمبر، وفي الثورة التحررية 14أكتوبر، وكان يفترض بانتصارهما ان يتوج نضال اليمنيين في اعلان الوحدة بعد نيل الاستقلال الناجز في ال30 من نوفمبر 67م، ودحر فلول التخلف وهزيمتها على مشارف صنعاء في ملحمة السبعين يوماً مطلع 1968م، لكن سبق هذين الانتصارين حركة 5 نوفمبر الانقلابية عام 67م، وكان لهذا ارتباط وثيق بمتغيرات إقليمية ودولية انعكست سلباً على قيام وحدة يمنية تتحقق فيها آمال وتطلعات الشعب ببناء وطن يقوم على نظام سياسي جديد تنبثق منه دولة مدنية ديمقراطية يسودها القانون والمواطنة المتساوية التي تمكن اليمنيين من الشراكة في صنع حاضرهم ومستقبلهم.. ولكن لأسباب وعوامل ذاتية وموضوعية داخلية وخارجية عربية ودولية اخذت اليمن الى مسارات ومنعرجات ومنعطفات حادة لعب فيها الاستقطاب باتجاه قطبي النظام العالمي، ليفرز ذلك استقطاباً داخلياً تجسد في النظامين (نظام الشطرين في صنعاء وعدن)، وهذا أدى إلى صراعات داخل كل شطر اتخذ طابعاً عنفياً دموياً مغلفاً تارة بالايديولوجيا، وتارة بالعصبوية القبلية والطائفية والمناطقية والجهوية الاستعلائية، وبسبب طبيعة ارتباطها بالنظام الشطري كانت تنتهي الى حروب بين نظامي الشمال والجنوب والقاسم المشترك بين كل هذا الوحدة ورؤية القوى المهيمنة على السلطة التي تتوزع في اتجاهين الاول يرى في الجنوب فرعاً ينبغي ان يعود الى الاصل وهذا المنطق لا وجود له في مفهوم الوحدة أو في تفكيره الا بما هو ضم والحاق بالنظام السياسي المجسد ليس لارادة الشعب وانما لارادة تحالف ما يسمى بأهل الحل والعقد.. والاتجاه الاخر نظر الى الوحدة من منطلق نموذجية نظامه السياسي والاجتماعي القائم على شعارات ايديولوجية ثورية متطرفة، وبعد كل حرب شطرية يعود الجميع الى العلة الاساسية لكل تلك الحروب والصراعات التي هي بقاء الوطن اليمني مشطراً..

وهذا ما عبرت عنه العديد من اللقاءات والاتفاقيات التي خرجت بها تلك الاجتماعات بين القيادتين في عدن وصنعاء سواءً كانت داخل الوطن او خارجه، وانتهى كل هذا باعلان قيام الجمهورية اليمنية في ال22 من مايو 90م، التي ارادها الشعب وحدة تاريخية ترقى الى مستوى عظمة الهدف وطموح شعبنا الحضاري العريق ليصبح اليمن وطناً يتسع لكل ابنائه الذين جميعهم يسهمون في نمائه ونهوضه وتطوره على اساس شراكة فعلية في السلطة والثروة التي لا تترك مجالاً لاي شكل من اشكال الاقصاء والتهميش والاستئثار..

الا ان العقلية التي اخذت اليمن الى مسارات الدولة الشطرية في نهاية ستينيات القرن الماضي هي نفسها التي وضعت وحدة 22 مايو في سياق مفاهيمها ضيقة الافق.. واضعة الوحدة في اتجاه معاكس لمعانيها ومضامينها وقيمها ومبادئها كمشروع وطني حضاري اجتماعي سياسي واقتصادي وثقافي، ادى الى تشويهها كمنجز كبير وعملاق ينطلق باليمن الى فضاءات لا متناهية من التطور والتقدم والازدهار.

ان وضع كهذا وما تلاه من احداث اخطاؤها مدمرة ما كان لشعبنا في الجنوب والشمال والشرق والغرب ان يقبل بها ويسكت عنها، فكان الحراك السلمي الجنوبي والثورة الشبابية الشعبية السلمية هما من افضى بنا الى فرصة تاريخية تعيد الامور الى سياقها، والحق الى نصابه في اطار تسوية سياسية برعاية اقليمية ودولية لاشقاء اليمن في مجلس التعاون الخليجي والاصدقاء في المجتمع الدولي عبرت عنها المبادرة الخليجية وقرارا مجلس الامن.. ليشكل ذلك دعماً لمسارات تنفيذها من خلال النجاحات التي نحن في محطتها الاهم، ونعني مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي يتطلع اليه ابناء شعبنا لما من شأنه الانتقال بالوطن الى عهد وحدوي جديد تقوم دولته على صيغة اجتماعية جديدة على اساسها يعاد الاعتبار للوحدة وارساء مداميك حاضرٍ مزدهر ومستقبل مشرق. ..


في الأربعاء 22 مايو 2013 07:26:13 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=5838