إجابات للحاضر والمستقبل
صحيفة 26 سبتمبر
صحيفة 26 سبتمبر
بقدر ما حددت محاضرة الأخ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة التي ألقاها أمس في الكلية الحربية، الملامح الواضحة للحاضر والمستقبل، ووضعت النقاط على الحروف، فإن مضامينها ودلالاتها العميقة، قد جسدت البُعد الوطني المسؤول والإدراك النابع من النظرة الدقيقة والرؤية العميقة الثاقبة لمعطيات الواقع الوطني وتحدياته المتفاقمة، والتي تجلت في تحديد العناوين العريضة لمتطلبات الانتقال السلمي للسلطة ورسم الاتجاهات السليمة والفاعلة لإعادة بناء القوات المسلحة والأمن وتفعيل عملية الاصلاح داخل هذه المؤسسة الوطنية لتأخذ مداها الحقيقي على كل الأصعدة، بما يعيد لحمتها تحت قيادة وطنية مهنية موحدة تكفل التزامها بواجباتها الدستورية كدرع حام وصمام أمان للوطن والدولة وليس لأي حزب أو شخص. ولم تكن تلك الأبعاد والدلالات لتأتي إلاّ مستندة الى حقائق أكثر محورية وجوهرية لعل أهمها التأكيد على أهمية المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية كخارطة طريق ملزمة لكل الأطراف السياسية للعبور بالوطن إلى ضفة الانفراج ، والسير نحو إنجاح مؤتمر الحوار الوطني الذي يمثل نجاحه نجاحاً لكل اليمنيين، وكذا مواصلة تحقيق الانتصارات في الحرب على الارهاب ، وتحسين الأوضاع الأمنية والاقتصادية للشعب. وإذا كان من المفروغ منه أي حديث خارج هذه المفاهيم والقضايا المحورية والجوهرية،فإن دعوة الرئيس عبدربه منصور هادي للاصطفاف الوطني وضرورة تجسيد هذه الروحية-قولاً وعملاً-تنطلق من رؤيته العميقة والمسؤولة لمصالح الوطن العليا، لتكتسب أهميتها من عمق التحديات الكبرى وأبعادها الخطرة التي تقتضي بصورة أساسية وحاسمة ارتقاء الوعي الوطني الى مستوى المسؤولية الوطنية والتاريخية وإلى المسارعة في الاصطفاف لانجاز الاسستحقاقات الوطنية تحت مظلة القانون والإجماع الوطني على اجتياز التحديات وفق المعطيات التي تشترطها موجبات التغيير كجسر حتمي للولوج نحو المستقبل. لقد عكست مضامين هذه المحاضرة شفافية ووضوح سياسة الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي التي اقتضتها وأوجبتها رغبة وطنية وشعبية مصرة على التغيير، وهو كقائد وطني اختارته اللحظة التاريخية يحرص بدقة على ملامسة مشكلات الوطن بكل أشكالها ويضع رؤيته في المعالجات الضرورية والناجعة لها، وبالمقابل يسعى إلى الإجابة عن أسئلة الحاضر والمستقبل، ويرسم ملامح العهد الجديد بمنطلقات وطنية نابعة من الحس العالي بالمسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقه للعبور بالوطن إلى بر الأمان، وبناء اليمن الجديد.. يمن التغيير الذي تشد أزره ورواسخه دولة النظام والقانون والعدالة والمساواة.
في الخميس 19 يوليو-تموز 2012 09:47:55 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=5529