من هو العادل يا أبا الفضل ؟
استاذ/عباس الديلمي
استاذ/عباس الديلمي
س: من هو العادل يا أبا الفضل ؟

ج: العادل، من ينصف الناس من نفسه.

س: ومن أعدل ممن ينصف الناس من نفسه؟

ج: من ينصف الناس من الناس.

س: ومن أعدل ممن ينصف الناس من الناس؟

ج: من ينصف الناس من أنفسهم. س: كيف ينصف الانسان الناس من نفسه؟

ج: الله سبحانه حرم الظلم على نفسه، فما بالنا بالانسان إن تولى وحكم.

س: وكيف ينصف الانسان الناس من الناس؟

ج: ان يجعل من سلطته قوة توازن لشوكة العدل وسيادة القانون.

س: وكيف ينصف الانسان الناس من أنفسهم؟

ج: ان يكون عوناً لهم على شرور انفسهم.

س: كل هؤلاء قد يخطئون ويصيبون في أحكامهم.

ج: بكل تأكيد.

س: إذن فمن العادل الذي لا يخطئ أو يحابي؟

ج: الحسد.

س: الحسد ؟!!

ج: نعم.

س: لماذا؟!

ج: لأنه يبدأ بعقاب صاحبه.

س: صدقت يا أبا الفضل، واذا ماكان هذا هو العدل في مفهومك، فما هو العدل في التعريف العام؟

ج: ليس له تعريف عام متفق عليه.

س: لماذا؟

ج: يستحيل ذلك مادام هناك أناس على وجه الارض.

س: كيف؟!

ج: لان ما هو عدل عند (زيد) هو ظلم عند (عمرو) والعكس صحيح.

س: ألهذا لم يتفق الفلاسفة على تعريف العدل؟

ج: ولهذا- أيضاً- عجزت الأمم المتحدة عن تعريفه، كما لم تتفق على تعريف الارهاب.

س: متى يمكن للعدل ان يسود الجميع؟

ج: مادامت للناس مصالح.. فلا مجال لذلك.

س: أراك توافق المتنبي في رأيه.

ج: رأيه في ماذا؟

س: أن الظلم من شيم النفوس.

ج: لا أوافقه في هذا.. لكن أرى تعارضاً في شيوع العدل وتشابك المصالح.

س: هل هذه دعوة إلى الزهد كي يسود العدل؟

ج: لاعلاقة للزهد بالعدل.

س: لماذا؟

ج: لان الانسان وان زهد واعتزل الناس.. يمكنكم ان يظلم نفسه.

س: الى اللقاء.

ج: لنا لقاء.


في الخميس 29 ديسمبر-كانون الأول 2011 11:11:59 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=5302