خواطر فضولي
استاذ/عباس الديلمي
استاذ/عباس الديلمي
حول التعديلات الدستورية
وانا اتصفح التعديلات الدستورية المحالة من مجلس النواب الى اللجنة المختصة .. لفتت نظري تسمية البرلمان المكون من الغرفتين «النواب والشورى» وهي تسمية مجلس الامة..
هذه التسمية لم ترق لي - وهذه وجهة نظر - لانها حسب معرفتي وما تعلمته في المدرسة والجامعة لا تنطبق على مجلس برلماني موسع بمثل ابناء اليمن. اما لماذا ؟فلأننا في اليمن لسنا امة .. بل شعب كون التعريف السياسي - ان لم يتغير وانا لا اعرف بسبب قصور في متابعتي يعرف الامة بأنها من تتكون من اناس تتعدد دياناتهم ولغاتهم وقومياتهم وعاداتهم وتقاليدهم .. الخ كما يعرف الشعب بأن من لا تتعدد او تباين بين افراده في الدين او اللغة او القومية حيث ينصحر التنوع والتعدد فيها بينهم على ماهي فروع لاصول كالتنوع الثقافي والمذهبي ..الخ.
ومادمنا شعب لغته وقوميته واحدة وكذلك ديانته اذا ما استثنينا بضع مئات من اليهود فلسنا امة .. ولهذا لماذا لا يسمى المجلس المزمع المكون من الغرفتين بمجلس الشعب وليس مجلس الامة هذه مجرد ملاحظة او وجهة نظر اضعها امام المختصين خاصة اللجنة المكلفة من مجلس النواب للنظر في التعديلات الدستورية بعد اقرارها من المجلس وقبل انزال الفقرات التي تحتاج الى استفتاء شعبي كما ينص الدستور الدائم للجمهورية اليمنية.
تونس .. وفتش عن المرأة
تونس كما دمشق والقاهرة تربطين بها علاقة محبة والفة عبر صداقات كونتها مع اعلاميين وفنانين هناك .. وعلى طريقة الفنانة العربية فيروز «زوروني كل سنة مرة» فإن زيارتي السنوية لتونس الخضراء لحضور اجتماع اللجنة الدائمة» لاتحاد الاذاعات العربية تتم عبر مدينة القاهرة او قاهرة المعز.
وعندما كنت اتابع الحرائق والدماء والتخريب واعمال العنف والانفلات الامني الذي عم تونس المدينة الجميلة الهادئة او الهانئة في حضن البحر تذكرت مثلاً مصرياً يقول «اذا اردت السبب فتش عن المرأة» اي اذا ما اردت معرفة اسباب حدوث حماقة او جريمة او موقف متعصب فعليك اولاً ان تبحث عن المرأة .. لما لها من تأثير لا يضاهيه الآتاثير المال كون الشهوات ثلاث كما قال الفيلسوف افلاطون العظيم هي شهوة الجنس ، شهوة المال ، شهوة السلطة»
رأيت تونس الدولة وليس العاصمة وحدها تحترق وتعوم في الانقلاب الامني فتذكرت ان شرارة ذلكم الحريق قد انطلقت او تولدت من يد امرأة تونسية قبل شهر ،عندما اقدمت شرطية تونسية على صفع وجه احد الخريجين الجامعيين الذين لم يجدوا عملاً فأختار بيع الخضار على عربة يجرها ويكدح بصحبتها..لقد رأت الشرطية ان بائع الخضار قد خالف القواعد وشغل موقعاً في الطريق او انه اوقف «عربيته» في مكان غير مسموح به .. تدخلت معه في مشادة انتهت بصفعه على وجهه لتنطلق الشرارة ويندلع حريق الشعور بالقهر والاهانة الذ شب اولاً من جسد ذلكم الشاب الذي احرق نفسه احتجاجاً مطلقاً السنة لهب الخروج الجماهيري.
وقد عزز معنى ومقوله «..فتش عن المرأة» لدى ما سمعته عبر متابعتي لاحداث تونس عن السيدة ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي السابق زين العابدين ومدى تأثيرها على شؤون الحكم واطلاق يدها وايدي اقاربها في المجال الاقتصادي وغير ذلك من الامور التي يتحدث عنها الشارع التونسي.
مثل نبه حكمة
في بداية ثمانينات القرن الماضي .. كنا ذات يوم في مجلس المرحوم الاستاذ محمد عبدالوهاب جباري .. وسمعت من الحاج محمد عبدالله الثور مثلاً يقول:«من يصدق مرته يخسر القرش ثلاثة» اي تكون خسارته مضاعفة ثلاث مرات.
ومنذ ذلك التاريخ لا انسى هذا المثل وكثيراً ما يستشهد به واترحم على ذلكم الشيخ الوقور محمد عبدالله الثور رحمه الله.

في الخميس 20 يناير-كانون الثاني 2011 09:24:55 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=4448