جريمة لا تغتفر
كلمة  26 سبتمبر
كلمة 26 سبتمبر
عمل اجرامي شنيع وجبان اقترفه الكيان الاسرائيلي ضد مواطنين عزل ينتمون إلى أكثر من خمسين بلداً بينهم بعض اليمنيين جمعتهم غزة والشعب الفلسطيني فيها والذي يعيش تحت عدوان جيش هذا الكيان.. وحصار جائر وظالم يعيش تحت وطأته منذ مايزيد عن أربعة أعوام، جاء هؤلاء حاملين رسالة سلام ومشاعر انسانية صادقة علَّهم يعوضون الصمت الدولي تجاه جرائم اسرائيل والذي لايمكن فهمه وتفسيره إلاًّ بأنه تواطؤ تجاه دولة اقامتها عصابات ارهابية وتحكمها حتى اليوم تلك العصابات التي لاتعترف بأية شرعية ولاتحترم المعاهدات والمواثيق الدولية ولاتقر بأية قيم أو مبادئ سماوية لكن غطرستها بلغت باعتدائها على قافلة الحرية حداً يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته بكشف الغطاء عن هذا الكيان ومحاسبته على هذه الجريمة التي لاتغتفر بحق الانسانية كونها عدوان على كل القوانين مضيفةً اسرائيل إلى كل جرائمها التي ارتكبتها ضد الشعب الفلسطيني الأعزل وضد الشعوب العربية جريمة جديدة وغير مسبوقة باعتبارها عدواناً صارخاً على العالم كله.
ومن المؤسف بعد هذه الجريمة أن يظهر من يحاول تمريرها كسابقاتها من أعمال القتل والتنكيل والتشريد الجماعي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني طيلة ستين عاماً.
لقد حان الوقت لمحاسبة هذا الكيان العنصري الذي تمادى في عدوانه على الشعب الفلسطيني وحربه الهمجية على قطاع غزة وجريمته هذه التي ليست إلا قرصنة «وارهاب دولة» بامتياز. وهذا ماكان يؤكد عليه اليمن ويؤكد عليه اليوم أكثر من أي وقت مضى ويطالب بمحاسبة قادة الاحتلال الاسرائيلي كمقترفي جرائم ضد الانسانية خاصة بعد أن بات واضحاً وجلياً أن اسرائيل لاتشكل خطراً على العرب ودول المنطقة وإنما ايضاً على حلفائها الذين كانوا باستمرار يوفرون لها الحماية ويمنعون عنها العدالة الدولية، ومازالوا يحاولون ايجاد الذرائع لها والتستر على جرائمها بعد عدوانها بتلك الصورة الارهابية الهمجية على سفن قافلة الحرية في المياه الدولية سافكة دماء الأبرياء ومعرضة أناساً عزل للترويع والاعتقال والممارسات المهينة مجسدةً بذلك حقيقتها المعادية للبشرية جمعاء.
إن مايتوجب القيام به بعد هذه الجريمة هو تطبيق القانون الدولي باتخاذ قرار يرتقي إلى مستوى ما اقترفته بحق الشعب الفلسطيني والعرب والانسانية وذلك بوضعها تحت بند الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وبالمقابل اتخاذ قرار برفع الحصار غير القانوني وغير الشرعي المفروض على قطاع غزة والعمل على تحقيق سلام عادل وشامل يؤدي الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

في الخميس 03 يونيو-حزيران 2010 08:51:18 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=3792