وهج نوفمبر
كلمة  26 سبتمبر
كلمة 26 سبتمبر
ال 30 من نوفمبر 67م يوم تاريخي في سفر نضالات شعبنا اليمني وانتصارات ثورته الخالدة 26 سبتمبر و14 اكتوبر على عهود البغي والطغيان والجبروت الامامي الكهنوتي المتخلف والاستعمار الغاشم..

فيه تجسدت الاهداف في طرد المستعمر واعادة توحيد الوطن المجزأ والمتشظي بين نظام الامامة المتحكم بعقول ورقاب شعبنا، مستمداً شرعيته من خرافات عنصرية سلالية، اباح لنفسه ابقاء شعب حضاري عريق في مجاهيل القرون الظلامية.. معمقاً الفرقة بوعي مذهبي، وباستبداده وثالوثه البغيض الفقر والجهل والمرض، وبين مستعمر اتخذ من التجزئة نهجاً مستنداً الى مبدئه الاثير «فرق تسد» عبر شرذمة الجزء الواقع تحت هيمنته الى سلطنات وامارات ومشيخات متصارعة ومتناحرة، جميعها في تبعية مطلقة له، مشكلاً بذلك تحالفاً ضمنياً مع النظام الامامي، ليكون بذلك الترابط في الوجود بينهما اشتراطياً مثلما الخلاص منهما يشترط واحدية النضال الوطني اليمني الواحد، فكان يوم ال30 من نوفمبر عام 1967م، الثمرة التي جسدت واحدية الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر، وواحداً من اهم التجسيدات الحية لاهدافها العظيمة والنبيلة في نيل الحرية والاستقلال.. فتحية الى اولئك المناضلين الذين بشجاعتهم واقدامهم الجسور صنعوا فجر الثورة اليمنية، وانبلاج صباحات الجمهورية والاستقلال والوحدة والديمقراطية وبناء اليمن الجديد الذي يواصل مسيرته بزعامة فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رغم التحديات والمخاطر الناجمة عن الدسائس والمؤامرات التي تحيكها بقايا الماضي من مخلفات التخلف لازمنة الامامة والاستعمار والتشطير والدائرين في فلكهم من مثيري الفتن الذين على اختلاف مشاربهم يجمعهم ويوحدهم التطرف والحقد على هذا الوطن وشعبه ونظامه الجمهوري ووحدة ابنائه الوطنية وامنه واستقراره، بما يقترفون من جرائم تخريبية ارهابية تُسفك فيها الدماء البريئة وتنتهك الحرمات وتنهب وتدمر الممتلكات الخاصة والعامة وتقطع الطرقات.. ويتصور من يقومون بتلك الاعمال من العصابات الاجرامية الحوثية في محافظة صعدة، ومن العناصر الانفصالية في بعض مديريات المحافظات الجنوبية ومن يقف وراءهم في الداخل والخارج، الذين تصور لهم اذهانهم المريضة المصابة بداء التآمر ان بامكانهم اعادة الوطن الى ما قبل الثورة اليمنية 26 سبتمبر 196٢م و14 اكتوبر 196٣م ويوم ال 30 من نوفمبر 1967م، وال 22 من مايو 1990م غير مدركين ان شعبنا قد تجاوز ذلك الماضي والى الابد، وان ما يرومونه ليس الا اماني يمنون انفسهم بها وهي ليست اكثر من سراب بقيعة.

 فالزمن لا يعود الى الوراء، والتاريخ لا يعود الى الخلف وما يسعون اليه وهم ومحض سراب.. فاليمن الموحد الديمقراطي اصبح اليوم -وهو يحتفل بعيد الاستقلال ال 42 -اقوى واكبر من ان ينال منه اولئك العملاء الذين تسللوا الى صفوف ثورته ليتآمروا عليها من الداخل وباتوا مكشوفين منذ امد بعيد، ومحاولتهم البائسة لتحويل مناسبة وطنية وحدوية كيوم ال 30 من نوفمبر الى مناسبة لمشاريعهم الحاقدة مآلها الفشل الذريع، فلا يمكن ليوم وحدوي كهذا ان يجعله هؤلاء المرتزقة يوماً للفرقة والتمزق والفوضى، فشعبنا وفي طليعته ابناؤه الميامين ابطال القوات المسلحة والامن يمتلك وعياً متقدماً لمواجهة هؤلاء الذين باعوا انفسهم للشيطان ليمارسوا ارذل اشكال الخيانة بمتاجرتهم بأوطانهم في اسواق المصالح الخارجية الاقليمية والدولية ليكونوا عملاء وادوات رخيصة لتنفيذ اجندة كل من يضمر الشر لليمن وهؤلاء لا يمكن ان يكون لهم صلة بنضالات اليمانيين وتضحياتهم الجسام التي قدموا فيها قوافلاً من الشهداء وانهاراً من الدماء، حتى انتصرت ثورته ونال استقلاله وترسخ نظامه الجمهوري، وتحققت وحدته.

 إن من تصدوا وواجهوا اعتى نظام استبدادي متخلف عرفه التاريخ واسقطوه، وقارعوا اعتى جبروت استعماري وقدموا انهاراً من الدماء الزكية ثمناً للظفر بحريتهم من اجل ان يحيا شعبهم على ارضه موحداً وسيد نفسه, لا يمكن ان يسمحوا لادعياء افاقين ان يكونوا جزءاً من هذا التاريخ المتوهج بالتضحية والفداء وروح البذل والعطاء لما فيه خير الوطن وتقدمه وازدهاره .

فتحية في عيد الاستقلال ال 42 لأولئك المناضلين الافذاذ من ابناء الوطن الذين رسموا معالم الطريق لبناء يمن موحد شامخ وقوي ومتطور ينعم ابناؤه بالحرية والعزة والتقدم..

 المجد والخلود لشهداء الثورة اليمنية الابرار, صناع الاستقلال والنظام الجمهوي والوحدة والنهج الديمقراطي.. والخزي والعار للعملاء وخونة الاوطان ومشعلي نيران الفتن من حثالات الماضي البائد. 

 
في الخميس 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 08:50:19 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=3226