الواقع العربي
كلمة  26 سبتمبر
كلمة 26 سبتمبر
الوضوح والصراحة والشفافية التي تحدث بها فخامة الرئيس علي عبدالله صالح لاشقائه قادة الدول العربية في الجلسة المغلقة لقمة الكويت عبرت عن رؤية عميقة مستوعبة لحالة عدم التناسب بين مايمتلكه العرب من امكانات هائلة تحقق لهم القدرة التأثيرية الايجابية في الساحة الدولية
 باتجاه احداث التحول المطلوب لصالح الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في مواجهة الحرب المستمرة عليه من قبل اسرائيل التي وصلت ذروتها الاجرامية والارهابية فيما ارتكبته من إبادة جماعية للأبرياء مستهدفةً الاطفال والنساء والشيوخ من ابناء غزة، وبين حقائق الواقع العربي المتردي الذي رأينا أسوأ مشاهده في ذلك العجز عن اتخاذ اية موقف لحماية الشعب الفلسطيني بغزة..
 مذكراً -الاخ الرئيس- اخوانه قادة الدول العربية الى رد اسرائيل على مبادرة السلام العربية التي قدمت في قمة بيروت بارتكابها جريمة جنين قبل ان يجف حبرها..
وهكذا دواليك.. بقدر استعداد العرب للسلام ترفع اسرائيل وتيرة عدوانها على اخواننا الفلسطينيين وبقدر صمتهم تزداد اسرائيل غطرسة وصلفاً ووحشية تضعنا امام حقيقة هذا الواقع والذي جاءت تساؤلات الاخ الرئيس لتضع النقاط على الحروف مبررةً مانحن فيه بحيث نستطيع ان نكون تشخيصاً لاسباب الضعف ومكامن القوة.. فتأتي الاسئلة محتوية ضمنياً على الاجوبة.. فهل كان للصلف الصهيوني ان يأخذ مداه في العدوان الى ذلك الحد من الهمجية والبربرية محولاً غزة الى جحيم موزعاً الموت الى كل بيت في غزة في حين كان بإمكان الدول العربية بمالها من مصالح وعلاقات مع القوى الدولية الكبرى إيقاف هذا العدوان من خلال توظيف علاقتها على نحو يؤدي الى وقف هذا العدوان، وحتى تلك الدول التي تقيم علاقات مع دولة الكيان الصهيوني كان بامكانها توظيف هذه العلاقات للضغط عليها ولكن هذا لم يحصل لان الانقسام وحساباته اقوى تأثيراً من اشلاء اطفال ونساء وشيوخ غزة الشهداء ومن صراخ الجرحى منهم ومن نداءات الايتام والامهات والثكالى الذين صرخات استغاثتهم على علوها لم تخترق جدار الصمت للانظمة الرسمية أو تحرك الضمير الانساني لديها.
ويواصل الأخ الرئيس اسئلته: لماذا تتحدى اسرائيل الارادة الدولية وترفض تنفيذ قراراتها!! ومع ذلك لم يتخذ المجتمع الدولي مواقف تجبر اسرائيل على احترام ارادته, والأسوأ ان هذا التحدي يقابل بالمحاباة والتواطؤ ان لم يكن بالتشجيع والدعم لحروبها العدوانية من خلال تجريم صاروخ المقاومة المصنع محلياً وفي المقابل لا تجرم اطنان الصواريخ والقذائف والقنابل المحرمة دولياً وكل هذا يعكس نظاماً دولياً مختلاً في عدالته من حيث تعدد الكيل وازدواج المعاير..
وفي هذا السياق يأتي سؤال لماذا لايتم تفعيل وتنفيذ اتفاقية الدفاع العربي المشترك التي بإمكانها وكخيار أخير منع العدوان على الشعب الفلسطيني واحداث تغير في الموقف الدولي انطلاقا من مقولة اذا أردت السلام فكن مستعداً للحرب.. وحتى لايفسر كلام الأخ الرئيس خطأ اعاد التأكيد في كلمته على ان العرب ليسو دعاة حرب لكن واجبهم يفرض عليهم الاستعداد للدفاع عن أمتهم.. متسائلاً: اذا كانت المقاومة في جنوب لبنان والمقاومة في غزة قد مرغت أنف القوة التي يُدّعى أنها لا تقهر في التراب فكيف الحال إذا ما أجتمعت الأمة بامكاناتها الهائلة البشرية والاقتصادية والعسكرية لأن المواطن العربي يظل يسأل لم كل تلك الاسلحة المكدسة والجيوش المجحفلة أليست هي للدفاع عن الأمة!؟ ام للاستعراضات والبقاء في المعسكرات.. ويبقى القول ان دعوة اليمن لإقامة اتحاد الدول العربية لم تكن من قبيل القفز على حقائق الواقع الذي وصل العرب اليه.. أو من قبيل الاحلام الطوباوية البعيدة المنال بل كان ذلك نابعاً من ادراك ووعي ضرورة الانتقال من حالة العرب الجامعة على الروابط العاطفية فقط الى الاتحاد القائم على أساس بناء المصالح الاقتصادية الاستراتيجية والتي بها تستطيع الأمة تجاوز أوضاعها الراهنة التي لايحققها الا بناء نظام عربي جديد وبرؤية جديدة متطورة يقوم على استغلال القدرات والامكانات لمافيه خير الأمة العربية وعزتها وبه تصنع أمنها ووجودها في الحاضر والمستقبل.
 
في الخميس 22 يناير-كانون الثاني 2009 08:47:03 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=2512