مواجهة الكارثة
صحيفة 26 سبتمبر
صحيفة 26 سبتمبر
كارثة السيول التي تعرض لها الوطن متخذة صورتها المأسوية في محافظتي حضرموت والمهرة بالمنطقة الشرقية اظهرت المعدن الاصيل لشعبنا لِيُكَّون بتعبيره المكثف الوقفة الوطنية والانسانية المسؤولة لقائده الحكيم فخامة الرئيس علي عبدالله صالح مواجهاً الخطر ومتحملاً عناء السفر والتنقل ليكون
 مع أبناء شعبه من اللحظة الأولى لهذه الكارثة الطبيعية التي أحاقت بالمواطنين في هاتين المحافظتين المنكوبتين..
فهو كعادته القائد الشجاع بسجاياه وخصاله الانسانية النبيلة يتصدر الجميع في مواجهة الأخطار ومقارعة الخطوب أينما كانت بمقاسمته للناس معاناتهم الناجمة عن هذه الكارثة، ليست الا تأكيداً لهذه الأصالة فهو لا يجد نفسه الا مع ابناء شعبه فهو منهم واليهم.. هذا هو علي عبدالله صالح القائد الانسان.
اما القوات المسلحة والأمن في هذه المحنة فقد أظهرت أنها قولاً وفعلاً جيش الشعب وانها دوماً لمواجهة التحديات والاخطار التي تستهدف الوطن والشعب فهي المؤسسة الوطنية الكبرى التي تتصدر ابناء شعبنا في مواجهة ما يتهدد الوطن وفي الملمات.. وهكذا وجدناه اول المبادرين لتقديم الاغاثة والقيام بعمليات الانقاذ للمواطنين الذين وقعوا ضحايا لهذه الكارثة تتقطع بهم السبل فلم يكن لهم من مغيث في اللحظات الحرجة الا منتسبي القوات المسلحة والأمن مجندين امكاناتهم من وسائل لانقاذ المواطنين في هاتين المحافظتين بمساحتيهما المتراميتي الاطراف ليكون الدور الاكبر للقوات الجوية مستخدمة طيرانها العمودي بعد الدمار التي تعرضت له الطرقات البرية من جراء تدفق السيول غير المسبوق.. فكانت الأكثر فعالية في الانقاذ وكذلك الطائرات العسكرية الاخرى في عملية الإغاثة محققة تواجداً برهنت به القوات المسلحة والأمن انها قوة الشعب، ومن اجل الشعب وجدت وستبقى من اجل الشعب ومصدر فخره واعتزازه.. ولعل الأهم في هذه الكارثة رغم مأساويتها انها اظهرت تضامناً وتآزراً وتلاحماً وطنياً عظيماً تجلى في تلك الروح التي هب فيها ابناء اليمن من أقصاه الى اقصاه لنجدة اخوانهم في حضرموت والمهرة فكانوا معهم والى جانبهم في مصابهم مخففين من معاناتهم يشدون من أزرهم لتجاوز اثار هذه الكارثة الأليمة التي تسببت في الكثير من خسائر الارواح والممتلكات.. انه الشعب العظيم الذي يجسد وحدته الوطنية بهذا المستوى العالي من الاحاسيس والمشاعر الفياضة والتي فيها تتبدى ارقى الدلالات وارفع المعاني للتوحد في مواجهة الخطوب والمحن.
ان هذه الكارثة لم تبين فقط مدى رسوخ الوحدة الوطنية لابناء اليمن.. وعمق اللحمة التي تربطه بعضه البعض بل وأظهرت مايحتله اليمن قيادة وشعباً.. تاريخاً وحضارة في وجدان أشقائه وأصدقائه الذين هبوا للوقوف إلى جانبه مكسبين تضامنهم طابعاً عملياً في مواجهة هذه المحنة، مبادرين الى تقديم العون والمساعدة دون طلب من اليمن لإدراكهم ان اليمن دوماً المبادر في الوقوف إلى جانب أشقائه وأصدقائه.. فهو صاحب المواقف القومية والإنسانية فعاداته أن لايقصر وقت الملمات في حق الشقيق والصديق.. لتأتي هذه الوقفة تعبيراً عما لليمن من مكانة اقليمية وعربية ودولية أكدها هذا الاسناد والتضامن في مواجهة الكارثة.
ولاشك ان شعبنا اليمني العظيم بزعامة قائده فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح سوف يتجاوز هذه المحنة، مهما بلغ حجم الكارثة بهذه الروح الوثابة التي هبت لمواجهتها، بمجرد حدوثها وباذن الله تعالى سوف نتغلب على آثارها وماخلفته من دمار وخراب..
وفي هذا السياق لابد من الإشارة الى أولئك البعض الذين يحاولون كعادتهم توظيف الكارثة لاهداف سياسية عبر التشكيك بقدرة إزالة آثارها وإعادة بناء وإعمار المناطق التي تعرضت لها.. نقول لهم: إن شعبنا يعرف من كان دائماً معه وقت الشدائد ومن معه وقت وقوع هذه الكارثة، يواجه خطرها معايشاً معهم الظروف والأوضاع المأساوية الناجمة عنها فلم يعد هناك امكانية للمزايدات والمغالطات بعد أن أصبح المعيار العمل فالمناطق المتضررة ستعود أفضل مماكانت بجهود أبناء هذه الوطن المخلصين.. نسأل الله الرحمة والغفران لمن فقدوا في هذه الكارثة وأن يجنب وطننا وأمتنا البشرية جمعاء الكوارث والمحن انه سميع مجيب.
 

 


في الخميس 30 أكتوبر-تشرين الأول 2008 08:43:08 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
http://www.26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.26sep.net/articles.php?id=2331